الحروق من الدرجة الأولى

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:١٤ ، ١٢ أبريل ٢٠٢١
الحروق من الدرجة الأولى

الحروق من الدرجة الاولى

تُصيب حروق الدرجة الأولى (بالإنجليزية: First-degree burns) أو الحروق السطحية (بالإنجليزية: Superficial burn) الطبقة السطحية العليا من الجلد فقط، وتُعد من أخف أشكال الإصابات الجلدية، فهي لا تخترق الجلد والأنسجة الأخرى على عكس الحروق الأكثر شدة، وفي الحقيقة لا تتطلب الحروق السطحية علاجًا طبيًا، إلّا أنّه تجدر مراجعة الطبيب في حال كانت الحروق تغطى مساحة كبيرة من الجسم أو معاناة المصاب من الألم،[١][٢] ويشار لوجود ثلاثة أنواع أساسية للحروق بناءً على شدة الضرر الذي يلحق بالجلد، وتشمل هذه الأنواع:[٣]


أعراض حروق الدرجة الأولى

قد تتشابه أعراض الحروق من الدرجة الأولى مع أعراض الإصابة بحالات طبية أخرى، وفيما يأتي العلامات والأعراض الأكثر شيوعًا لحروق الدرجة الأولى:[٤][١]

  • احمرار وجفاف الجلد.
  • الشعور بالألم عند لمس المنطقة المُصابة، وقد يستمر لمدة 48-72 ساعة ثم يبدأ بالتلاشي.
  • تقشر الجلد، وقد يصاحبه تغير لون البشرة في منطقة الحرق بشكل مؤقت.
  • الشعور بالدفئ في منطقة الجلد المصابة.
  • الحكة.


الأسباب

تشمل الأسباب الشائعة للحروق السطحية ما يأتي:


حروق الشمس

تظهر حروق الشمس (بالإنجليزية: Sunburn) في غضون عدة ساعات بعد التعرض الزائد للأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن أشعة الشمس أو عن المصادر الصناعية مثل المصابيح الشمسية، ويصاحبها تحول لون الجلد إلى الأحمر، بالإضافة للألم وسخونة الجلد عند ملامسته، وقد يزيد التعرض المكثف والمتكرر لضوء الأشعة فوق البنفسجية من خطر تلف الجلد الذي يتمثل بظهور البقع الداكنة، والبقع الخشنة، والجلد الجاف أو المتجعد، ويشار لإمكانية الإصابة بحروق الشمس في الأيام الباردة أو الغائمة، إذ يمكن أن يعكس الثلج، والرمل، والماء، والأسطح الأخرى الأشعة فوق البنفسجية.[٥]


الحروق السمطية

تنتج الحروق السمطية (بالإنجليزية: Scald burn) من التعرض لشيء رطب؛ كالسائل الساخن المنسكب من وعاء على الموقد أو البخار المنبعث منه، مما قد يسبب حروق في اليدين والوجه والجسم، ويعتبر هذا النوع من الحروق أحد الأسباب الشائعة لحروق الدرجة الأولى عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات، كما يمكن أن يحدث هذا النوع من الحروق عند الاستحمام في ماء شديد السخونة، لذلك يجب ضبط منظِّم درجة حرارة المياه على معدل 48 درجة مئوية أو أقل، فقد يؤدي ارتفاعها عن ذلك إلى إصابات جلدية خطيرة خاصة عند الأطفال الصغار.[٢][٦]


الحروق الكهربائية

تنتج الحروق الكهربائية عند ملامسة الجسم للمصادر الكهربائية أو الصواعق، مما يلحق الضرر بأنسجة الجسم وأعضاؤه نتيجة مرور التيار الكهربائي فيه، وقد يكون هذا الضرر خفيفًا أو شديدًا، وفي بعض الحالات قد تؤدي إلى الوفاة.[٧][٨]


الحروق الوميضية

تُسبب الحروق الوميضية (بالإنجليزية: Flash burn) حروقًا من الدرجة الأولى أو من الدرجة الثانية، وذلك بسبب اشتعال الغاز الطبيعي، أو البروبان، أو البنزين، أو أي سائل آخر قابل للاشتعال، بحيث يحترق أي جزء غير محمي من الجسم قد تعرض لهذا الاشتعال، وتعتمد شدة الحروق على المدة التي تعرضت فيها البشرة للحرارة.[٩]


العلاج

على الرغم أنّ حروق الدرجة الأولى ليست خطيرة مثل الحروق الأخرى، لكنها قد تؤلم قليلًا وتترك ندبة (بالإنجليزية: Scar) إذا لم تعالج بشكل صحيح، لذلك من المهم معرفة كيفية علاجها، ويشار أن معظم هذه الحروق يمكن علاجها منزليًا، وذلك باتباع الخطوات الآتية:[١٠]

  • وقف عملية الحرق، وذلك بتبريد الحرق من خلال تسليط ماء الصنبور البارد عليه لمدة 5 دقائق على الأقل، ويجب تجنب استخدام الثلج؛ لأن ذلك قد يؤدي إلى المزيد من تلف الجلد، كما يجب التوقف عن التبريد إذا بدأ المريض بالارتعاش.[١١]
  • إزالة أي ملابس أو مجوهرات قد تغطي المنطقة المحترقة أو بالقرب منها.[١]
  • تنظيف المنطقة المحروقة برفق بالماء والصابون المعتدل.[١]
  • استخدام الفازلين، حيث توصي الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية بوضع الفازلين على الحرق كل 8 إلى 12 ساعة.[١]
  • تجنب استخدام الزبدة أو معجون الأسنان على الحروق من الدرجة الأولى، لأن ذلك قد يزيد من خطر العدوى ويمنع عملية الشفاء.[١]
  • تجنب فتح البثور الناتجة عن الحرق، فهذا بدوره يزيد من خطر حدوث العدوى والتندب.[١]
  • تغطية الحرق بضمادة معقمة أو قطعة قماش نظيفة، بحيث تُغطّى المنطقة المصابة بشكل فضفاض لتجنب الضغط على الجلد المحروق.[١١]
  • تناول مسكنات الألم التي تُصرف دون وصفة طبية، مثل الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen) أو الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، فقد تساعد على تخفيف الألم وتقليل الالتهاب.[١٠]
  • شرب كميات كافية من السوائل للمحافظة على الجسم من الجفاف.[١١]
  • حماية المنطقة المصابة من أشعة الشمس عند شفائها من الحرق، وذلك من خلال الحرص على التواجد في الظل، وارتداء ملابس واقية، ووضع واقي شمسي واسع الطيف ومقاوم للماء ذو عامل حماية من الشمس 30 أو أعلى، فهذا بدوره يساعد على تقليل حدوث التندب، حيث يستمر الاحمرار الناتج عن الحرق أحيانًا لعدة سابيع، خاصةً في الأشخاص ذوي البشرة الداكنة.[١٠]


الوقاية من حروق الدرجة الأولى

يمكن الوقاية من الحروق باتباع الخطوات الآتية:[١٢]

  • وضع أغطية واقية على المنافذ الكهربائية.[١٣]
  • وضع مقابض الأواني والأوعية بالاتجاه البعيد من الموقد.[١٣]
  • ارتداء أكمامًا قصيرة ضيقة أو ملفوفة بإحكام عند الطهي.[١٤]
  • الحرص على إبقاء مسافة بين الأطفال والموقد لا تقل عن 3 أقدام.[١٤]
  • استخدام الواقي الشمسي بشكل دائم بانتظام.[١٥]
  • تجنَّب الخروج أثناء الأوقات الأشد حرارةً في اليوم.[١٥]

أسئلة مختلفة حول حروق الدرجة الأولى

متى تجب مراجعة الطبيب؟

معظم الحروق من الدرجة الأولى لا تتطلب مراجعة الطبيب، ولكن هناك بعض الحالات التي تحتاج ذلك بشكل فوري، منها ما يأتي:[١]

  • إذا كانت مساحة المنطقة المحروقة أكبر من كف اليد.
  • إذا كان الشخص المصاب بالحرق طفل صغير أو كبير السن.
  • إذا كان الحرق يطوق الكاحل أو الرسغ أو الإصبع أو إصبع القدم أو أي جزء آخر من الجسم بشكل كامل.
  • إذا صاحب الحرق الشعور بالألم والحمّى والاحمرار الذي لا يستجيب لمسكنات الآلام التي تُصرف دون وصفة طبية.
  • إذا كان الحرق عميقًا، بحيث يؤثر في طبقات أخرى من الجلد.
  • إذا أُصيب الحرق بالعدوى، وكان يصاحبه احمرار يمتد إلى مناطق أخرى غير المنطقة المُصابة، ويجب التنويه إلى ضرورة الانتباه لعلامات العدوى في حروق الدرجة الأولى، والتي تشمل ما يأتي:[١]
    • زيادة التورم وظهور خطوط حمراء في المنطقة المصابة.
    • ظهور سائل أصفر أو أخضر اللون من المنطقة المصابة بالحرق.
    • تغيُّر في اللون والمظهر العام للمنطقة المصابة.


ما هي مدة شفاء الحروق من الدرجة الأولى؟

تعتمد المدة التي تستغرقها الحروق لشفائها على مكان الإصابة، وعادةً ما تستغرق الحروق من الدرجة الأولى من 3 أيام إلى 20 يوم للشفاء بشكل كامل، وفي الحقيقة يُعد تقشر الجلد علامة على شفاء حروق الدرجة الأولى.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Danielle Dresden, "What is a first-degree burn?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-03-2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت Brindles Macon, "First-Degree Burn"، www.healthline.com, Retrieved 23-3-2021. Edited.
  3. April Kahn, "Burns: Types, Treatments, and More"، www.healthline.com, Retrieved 23-3-2021. Edited.
  4. "First-Degree Burns", www.chop.edu, Retrieved 23-3-2021. Edited.
  5. "Sunburn", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-03-2021. Edited.
  6. "Burns and scalds", www.nhs.uk, Retrieved 25-3-2021. Edited.
  7. "Burns and Electric Shock", www.uofmhealth.org, Retrieved 26-3-2021. Edited.
  8. "Patient education: Electrical burns (The Basics)", www.uptodate.com, Retrieved 26-3-2021. Edited.
  9. "Flash Burn of Skin", www.drugs.com, Retrieved 26-3-2021. Edited.
  10. ^ أ ب ت "HOW TO TREAT A FIRST-DEGREE, MINOR BURN", www.aad.org, Retrieved 27-3-2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت "Initial First Aid Treatment for Minor Burns", ameriburn.org, Retrieved 27-3-2021. Edited.
  12. "Burns", www.who.int, Retrieved 27-3-2021. Edited.
  13. ^ أ ب "First-Degree Burn in Children", www.stanfordchildrens.org, Retrieved 27-3-2021. Edited.
  14. ^ أ ب "Burn and Scald Prevention", www.usfa.fema.gov, Retrieved 27-3-2021. Edited.
  15. ^ أ ب Sy Kraft, "How to treat and prevent sunburn"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-3-2021. Edited.