الحكمة من مشروعية الصلاة

الحكمة من مشروعية الصلاة

الحكمة من فرضية بالصلاة

فرض الله -تعالى- عبادة الصّلاة على سيدنا محمد، وعلى الأنبياء من قبله؛ قال -تعالى- على لسان إبراهيم -عليه السّلام-: (رَبِّ اجعَلني مُقيمَ الصَّلاةِ وَمِن ذُرِّيَّتي رَبَّنا وَتَقَبَّل دُعاءِ)،[١] وما جعلها فريضة إلّا لحِكمٍ عديدة، منها ما نعلمها ومنها ما لا نعلمها.[٢]


الحكمة الدنيوية من تشريع الصلاة

للصلاة العديد من الحكم الدنيوية، منها ما يأتي:

  • تحسين النّفسيّة، ممّا يعمل على التخلّص من الماديّة في العلاقات وقيامها على المصالح، فيتكوّن مجتمع صالح، كما أنّ النّفس الإنسانيّة إذا لم تتعلّق بخالقها شعرت بالوحشة والوحدة، فجرّها ذلك إلى القنوط واليأس، وتعاطي المخدرات والمسكرات، والإعراض عن الله، والجزع واليأس.[٣]
  • تيسير الأمور، وتفريج الهموم، وتوسعة الرّزق، وسبباً للراحة والرّحمة، ولذهاب الخوف والقلق، قال -تعالى-: (وَلَقَد نَعلَمُ أَنَّكَ يَضيقُ صَدرُكَ بِما يَقولونَ* فَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ وَكُن مِنَ السّاجِدينَ)،[٤] كما أنّها سبباً لتحقيق السّعادة والنّجاح في الدّنيا.[٥]



الحكمة الدينية من تشريع الصلاة

شرع الله الصلاة لحكم دينية كثيرة، منها ما يأتي:

  • تحقيق صلة العبد بربه، والسّعادة الأخرويّة، ودخول الفردوس الأعلى، قال -تعالى-: (وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ* أُولَـئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ* الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ).[٦][٥]
  • النّور التامّ يوم القيامة، قال -تعالى-: (يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ).[٧]
  • التخلّص ممّا يكدّر صفو القلب نتيجة الذّنوب والمعاصي، قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (الصلواتُ الخمسُ كفارةٌ لمَّا بينَهُما ثُمَّ قال رسولُ اللهِ: أرأيْتَ لَوْ أنَّ رجلًا كان يعتملُ، و كان بين منزلِه و بين مُعْتَمَلِه خمسَةُ أنهارٍ، فإِذَا أتى مُعْتَمَلهُ عمل فيهِ ما شاءَ اللهُ، فأصابَ الوسخُ أوْ العَرَقُ، فَكلَّما مَرَّ بِنَهَرٍ اغتسلَ ما كان ذلكَ يُبْقِي من دَرَنِهِ؟ فكذلكَ الصلاةُ، كلمَّا عملَ خَطِيئَةً فدعَا واستغفرَ، غُفِرَ لهُ ما كان قبلَها).[٨][٩]
  • غرس الفضائل والخير في النفس الإنسانيّة، فتبتعد نفس المسلم عن كل سوء، ويستشعر المرء في صلاته؛ عظيم فضل الله عليه؛ فيحمده ويثني عليه.[١٠]
  • الاستجابة لحكمة الله -تعالى- في خلق الإنس والجن، فالصّلاة عبادة لله -تعالى-، وشكر له واعترافٌ بفضله، واستسلام لإرادته، وإقبالٌ على توحيده بعيداً عن كلّ شريك، فيتبع بذلك الفطرة التي فطره الله عليها.[١١]
  • اشتمالها على كلّ حكم من أحكام الدّين، فهيَ عمود الإسلام، وأوّل ما يُسأل عنه الإنسان يوم القيامة.[١٢]


مكانة الصلاة

عظّم الإسلام شأن الصلاة، وجعلها الرّكن الثاني من أركانه بعد الشهادتين، قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (بُنِيَ الإسْلَامُ علَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ، وإقَامِ الصَّلَاةِ، وإيتَاءِ الزَّكَاةِ، والحَجِّ، وصَوْمِ رَمَضَانَ).[١٣]


فهي عمود الدّين، وأوّل ما يُحاسب عليه العبد يوم القيامة، فتجب على العبد في كلّ أحواله إلى مماته، ويرتبط بها صلاح الأعمال، إن كانت صالحة صلُحت الأعمال وإلّا فلا، وهي آخر وصيّة أوصى بها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قبل انتقاله إلى الرّفيق الأعلى.[١٤]

ومكانتها في الإسلام على وجه التفصيل كما يأتي:

  • الالتزام بالصّلاة هو سبب الفلاح والنّجاة في الدنيا والآخرة، وهي الصّلة بين العبد وربّه.[١٥]
  • تكرار الأمر بالصّلاة في القرآن الكريم في الكثير من المواضع، ذلك أنّها عمود الدّين.[١٦]
  • تُكفِّر الذّنوب والخطايا إن لم تكن من كبائر الذّنوب.[١٧]


الصلوات المفروضة

لا تجب الصّلوات الخمس على المسلم إلّا بدخول وقتها؛ فالظّهر يبدأ من زوال الشّمس إلى أن يصير ظلّ الشيء مثله، والعصر من انتهاء الظهر إلى اصفرار الشّمس، والمغرب من غروب الشّمس إلى زوال لونها الأحمر، والعشاء من زوال الحمرة إلى منتصف اللّيل، والفجر من طلوع الفجر إلى طلوع الشّمس.[١٨]

فعن طلحة بن عُبيد الله -رضيَ الله عنه- فقال: (جَاءَ رَجُلٌ إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَإِذَا هو يَسْأَلُهُ عَنِ الإسْلَامِ، فَقَالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: خَمْسُ صَلَوَاتٍ في اليَومِ واللَّيْلَةِ، فَقَالَ: هلْ عَلَيَّ غَيْرُهَا؟ قَالَ: لَا، إلَّا أنْ تَطَّوَّعَ).،[١٩]



المراجع

  1. سورة إبراهيم ، آية:40
  2. مجموعة من المؤلفين ، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 4375. بتصرّف.
  3. حسين المهدي ، صيد الأفكار في الأدب والأخلاق والحكم والأمثال، صفحة 421. بتصرّف.
  4. سورة الحجر ، آية:97-98
  5. ^ أ ب حسين المهدي ، صيد الأفكار في الأدب والأخلاق والحكم والأمثال، صفحة 422. بتصرّف.
  6. سورة المؤمنون ، آية:9-11
  7. سورة الحديد ، آية:12
  8. رواه الألباني ، في صحيح الترغيب ، عن أبي سعيد الخدري ، الصفحة أو الرقم:355، صحيح لغيره.
  9. حسين المهدي ، صيد الأفكار في الأدب والأخلاق والحكم والأمثال، صفحة 424. بتصرّف.
  10. حسين المهدي ، صيد الأفكار في الأدب والأخلاق والحكم والأمثال، صفحة 424-426. بتصرّف.
  11. الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، مجلة البحوث الإسلامية، صفحة 195-196. بتصرّف.
  12. الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، مجلة البحوث الإسلامية، صفحة 197. بتصرّف.
  13. رواه البخاري، في البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم:8، صحيح.
  14. مجموعة من المؤلفين (1427)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة 1)، مصر :مطابع دار الصفوة ، صفحة 51-52، جزء 27. بتصرّف.
  15. عبد الله الرسي، دروس للشيخ عبد الله حماد الرسي، صفحة 1-2. بتصرّف.
  16. عبد الله الرسي ، دروس للشيخ عبد الله حماد الرسي، صفحة 4. بتصرّف.
  17. أحمد حطيبة ، شرح الترغيب والترهيب للمنذرى، صفحة 1. بتصرّف.
  18. عبد الرحمن السعدي (2000)، إرشاد أولى البصائر والألباب لنيل الفقة بأقرب الطرق وأيسر الأسباب (الطبعة 1)، الرياض:أضواء السلف، صفحة 63-64. بتصرّف.
  19. رواه البخاري ، في صحيح البخاري ، عن طلحة بن عبيد الله ، الصفحة أو الرقم:2678، صحيح .
518 مشاهدة
للأعلى للأسفل