الحمل ونقص فيتامين د

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٢ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٦
الحمل ونقص فيتامين د

فيتامين د

فيتامين د أو فيتامين الشمس هو أحد الفيتامينات الذائبة في الدهون، وذلك لأنه يصنع في الجسم عند التعرض الكافي لأشعة الشمس فهي المصدر الرئيسي له، كما يمكن الحصول عليه من بعض المصادر الغذائية مثل: الأسماك، والمحار، والكفايار، وحليب الصويا، ومنتجات الألبان المدعمة، والحبوب المدعمة، والبيض، كما أن له أهمية كبيرة في جسم الإنسان فهو يعمل كمحفز لامتصاص الكالسيوم والفسفور المهمان في بناء العظام والأسنان والحفاظ عليهما، والذي له دور مهم للمرأة الحامل، وهذا ماسنتحدث عنه في هذا المقال.


أهمية فيتامين د للحامل

إن لفيتامين د أهمية كبيرة في الحفاظ على العظام وقوتها كما ذكر سابقاً ، فهو المسؤول عن إرسال رسالة إلى الأمعاء لامتصاص الكالسيوم والفسفور، وعليه فإنه يحمي المرأة الحامل من الإصابة بمرض هشاشة العظام في المستقبل، وأيضاً الحفاظ على حمل صحي، كما أن له أهمية كبيرة في نمو عظام الجنين في الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل، وهي الفترة التي يكتمل فيها نمو عظام الجنين.


الحمل ونقص فيتامين د

  • إصابة المرأة الحامل بتسمم الحمل، والذي يمثل خطراً على حياة الأم وجنينها.
  • إصابة الطفل مستقبلاً بأمراض المناعة، وإعاقة النمو بصورة طبيعية خلال مرحلة الطفولة، وضعف نمو الأسنان والعظام.
  • تعرض الطفل للإصابة بأمراض التنفس ومنها: الربو خصوصاً في الأشهر الأولى بعد ولادته، والذي ينتج عنه الصفير أثناء النوم، وقد تستمر هذه المشكلة خلال السنوات الأولى من عمره.


الجرعة اليومية من فيتامين د أثناء الحمل

إن الجرعة اليومية التي توصي بها منظمة الصحة العالمية من فيتامين د لا يجب أن تقل عن 2000 وحدة دولية، ولا تزيد عن 4000 وحدة دولية، وذلك من أجل الحفاظ على مستوى ثابت من فيتامين د في الدم حتى يحصل الجسم على الكمية اللازمة التي يحتاجها، ومن الضروري ذكره بأن الجرعة تختلف من إمرأة إلى أخرى وذلك بحسب حالة الحمل، وعليه يجب إجراء يعض الفحوصات والتحاليل لتحديد كمية الجرعة التي تحتاجها، كما أن المكملات الغذائية تحتوي على جرعة يومية من فيتامين د لاتزيد عن 200 وحدة دولية، لذا يجدر بالمرأة الحامل مراجعة الطبيب المختص أثناء فترة الحمل، وذلك لتحديد الطريقة الصحيحة للحصول على الجرعة اللازمة.


فيتامين د وتأخر الحمل

  • تأخر الإنجاب.
  • الإجهاض المتكرر، والعقم.
  • الولادة المبكرة، لأن المشيمة تصبح غير قادرة على أداء وظيفتها بالشكل المطلوب.


مصادر فيتامين د

  • السمك.
  • البيض.
  • الحليب.
  • زيت كبد السمك.
  • حبوب الإفطار.