الحياة الاقتصادية في العصر العباسي

الحياة الاقتصادية في العصر العباسي

الحياة الاقتصادية في العصر العباسي

كانت بغداد في العصر العباسي تعد العاصمة الاقتصادية للعالم أجمع، حيث كان الخلفاء يقومون بتحصيل الإيرادات، وذلك من خلال العديد من الأمور كجبي الضرائب، والغارات العسكرية التي كانت تشن على الأراضي البيزنطية خصوصاً، وكانت التجارة تلعب دوراً هاما جداً في نمو الإمبراطورية والسكان، حيث كانت تبيع أسواق العاصمة بغداد العديد من البضائع من مختلف الدول كالصين، وأوروبا، وأفريقيا، روسيا، ومن الأمور التي كانت تميزها أن المدينة تم تشييدها بحيث يكون لكل شارع حرفة معينة أي سوق خاص بهذه الحرفة الأمر الذي يؤدي إلى تفاعل المشتري والبائع، وكانت تحتل العاصمة بغداد المراكز الأولى لغربي الصين لإنتاجها الورق وبيعه، بالإضافة إلى أنها كانت منبع كل من المؤسسات الحديثة والمالية والخدمات المقدمة كالبنوك، والشيكات والأسواق التي كانت تقوم بصرف العملات.[١]


العوامل التي أدت إلى النمو الاقتصادي في العصر العباسي

فيما يلي أهم العوامل:[٢]

  • الزيادات التي حصلت في النقدية.
  • القيام بعمليات التطوير والتفصيل من خلال العرض والدوران وذلك من القيام بإنشاء نظام ضريبي خاص بالمؤسسات المالية.
  • إنشاء مؤسسات خاصة بالقانون وذلك من أجل دعم حقوق الملكية والنمو الذي نتج من الزيادة السكانية والقيام باستيراد العبيد.
  • زيادة العمليات المتعلقة بالتصنيع الأمر الذي أدى إلى القيام بتقسيم العمل.
  • زيادة التجارة والأسواق والأساليب المستخدمة، كالتجارة الإسلامية والتي كانت تتمثل في التجارة الإقليمية والدولية وحركة البضائع التي تتم بين المسلمين وغيرهم إلى ومن الأراضي التي كانت تخضع للحكم الإسلامي في العصر العباسي وذلك من خلال القيام باستخدام الطرق البرية والبحرية.


الأعمال التي قام بها العباسيون لتحسين الاقتصاد

في ما يلي أهم الأعمال:[٣]

  • مراقبة الأحداث بصورة قريبة التي تحصل في كل من بلاد فارس وبلاد ما بين النهرين.
  • التأثير في الإمبراطورية وذلك بشكل دولي من خلال التأكيد على عضوية المؤمنين داخل الدولة بدون الأخذ بالجنسية العربية، وكان ذلك بسبب الدعم الذي تم تقديمه من المتحولين الفرس.
  • أخذ العديد من الأمور كتقاليد الحكم الفارسية أو ما يطلق عليها بـ"السانيسية".
  • دعم كل العديد من الأعمال كالتجارة والصناعة بالإضافة إلى الفنون والعلوم وخاصة في عهد كل من المنصور وهارون الرشيد والمأمون حيث ازدهرت الخلافة في الفترة 750-833.
  • قام العباسيون بتأسيس مدينة بغداد وذلك في عام 762م، حيث أصبحت مكاناً رئيسياً للتعلم وفيما يلي بعض الأسباب التي أدت إلى ذلك:[٤]
    • وجود مدينة بغداد في موقع مركزي يتوسط كل من أوروبا وآسيا، حيث كانت هذه المنطقة مكاناً بالغ الأهمية للتجارة والقيام بتبادل الأفكار.
    • قيام العلماء في بغداد بترجمة جميع النصوص اليونانية، حيث قام العلماء بعد ذلك بالعديد من الاكتشافات العلمية لذا أطلق على الفترة من القرن السابع إلى القرن الثالث عشر بالعصر الذهبي للإسلام.


المراجع

  1. Archil Pitimashvili, "Economy", abbasidstudies, Retrieved 18/1/2022. Edited.
  2. "Transcontinental Trade and Economic Growth in the Early Islamic Empire: The Red Sea Corridor in the 8th-10th Centuries", history.uwo, Retrieved 19/1/2022. Edited.
  3. The Editors of Encyclopaedia Britannica, "Abbasid caliphate", britannica, Retrieved 19/1/2022. Edited.
  4. "The golden age of Islam", khanacademy, Retrieved 19/1/2022. Edited.
16 مشاهدة
للأعلى للأسفل