السياحة الصحراوية في تونس

السياحة الصحراوية في تونس

السياحة الصحراوية في تونس

تُعدّ الصحراء الأفريقية من أشهر الأماكن في تونس وأكثرها غموضاً، حيث تُغطّي حوالي 30% من مساحة قارة أفريقيا، كما تُعدّ الصحراء الأكبر على وجه الأرض، إذ تضمّ إلى جانب تونس كلّاً من الدول الآتية: الجزائر، ومصر، وليبيا، وموريتانيا، والمغرب، والنيجر، والسودان، وتشاد، ومالي، وتُعدّ هذه الصحراء من الأماكن غير المأهولة، إذ تعيش فيها مجموعات بدويةقليلة بالقُرب من مصادر المياه والنباتات.[١]


تشغل الصحراء الرملية 40.000 كم2 من تونس، وتمتاز بالإطلالات البانورامية على الكثبان الرملية التي تتموّج وتتحوّل من الأصفر إلى الوردي عند الفجر، كما أنّها تحتوي على بعض الآبار الرملية المليئة بالطمي، والجبال الشاهقة، إضافةً إلى الأحواض المليئة بالشجيرات.[٢]


الأنشطة السياحية في الصحراء التونسية

يُعد قضاء ليلة في الصحراء التونسية هو أفضل طريقة لتجربتها واكتشافها،[٣] وفيما يأتي بعض الاقتراحات للتجارب الصحراوية الفريدة التي يُمكن أن يحظى بها السائح:[٤]

  • ركوب الجمال: يُقدّم السكان المحلّيين للسائح في مدينة دوز فرصة الركوب على الجِمال، لكنّها لا تُعدّ كافيةً في حال كان الشخص يريد الاستمتاع بالصحراء أكثر، كما تُعدّ واحة قصر غيلان من الوجهات الشهيرة للرحلات الصحراوية القصيرة في الصحراء التونسية، إذ يُمكن القيام برحلة من مدينة دوز على ظهر الجمال خلال أسبوع تقريباً، أو الوصول إليها عن طريق مغلق من مدينة دوز في غضون ساعتين، كما تُعدّ الواحة منطقةً خضراء مليئة بأشجار النخيل التي تمنع وصول أمواج الكثبان الرملية، كما تُعدّ منطقة جذب للعديد من القوى الخارجية كالفيالق الرومانية، أمّا الآن فتُعدّ منطقةً هادئةً، حيث تضمّ العديد من خيام الأمازيغ التقليدية التي نُصبت تحت الأشجار وحول الينابيع.
  • رحلة التخييم: يُمكن حجز رحلة تخييم مع إحدى الوكالات المحلّية المُرخّصة والتي تُوفّر المبيت، ومعدّات التخييم، ووجبات الطعام، ويتمكّن السائح من التخييم والبقاء داخل الخيمة التقليدية المصنوعة من الصوف أو قضاء الليلة في الخارج تحت السماء المليئة بالنجوم، ويتناول السائح العشاء، ويحتسي الشاي المُعدّ فوق نار المخيّم، وفي صبيحة اليوم التالي وبعد الانتهاء من تناول وجبة الفطور يُمكن أن يُكمل السائح رحلته إلى عمق الصحراء أو يعود إلى مدينة دوز.
  • الجولة الليلية: تُعتبر الجولة الليلية الخيار الأكثر شعبية والمُفضّل لغالبية السيّاح، إذ تبدأ المتعة عند الوصول إلى قلب الصحراء ومشاهدة الغروب بعيداً عن المدينة.
  • رحلات شاحنات الدفع الرباعي: تُقدّم بعض المدن التونسية رحلات اكتشافية قصيرة على متن شاحنات الدفع الرباعي، حيث تُعدّ هذه الطريقة أكثر الطرق شيوعاً لتجربة الصحراء، كما يُوجد خيار آخر وهو القيام برحلة قصيرة من مدينة دوز فوق الصحراء على متن طائرة صغيرة.[٥]


أفضل وقت للسياحة الصحراوية في تونس

تُعدّ الصحراء التونسية واحدةً من أكثر المناطق سخونةً وجفافاً في العالم، حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوية فيها 30 درجة مئوية، كما تصل صيفاً إلى ما يُقارب 40 درجة مئوية، وبسبب ارتفاعها يُوصى السيّاح بزيارة الصحراء بين شهري تشرين الأول وآيّار بعيداً عن أشهر الصيف، ويُشار إلى أنّ درجات الحرارة تصل إلى التجمّد مساءً في شهريّ كانون الأول وكانون الثاني، لذا يُعدّ من الضروري ارتداء الملابس الدافئة في الليل.[٣]


المراجع

  1. "The Sahara desert in Tunisia", nashaplaneta.net, 2019-11-17، Retrieved 2021-5-8. Edited.
  2. "The Grand Erg", www.discovertunisia.com, Retrieved 2021-5-8. Edited.
  3. ^ أ ب "Visiting the Sahara Desert in Tunisia", www.visatunisia.com, Retrieved 2021-5-8. Edited.
  4. PAUL CLAMMER (2018-10-15), "Desert odyssey: planning your trip to the Tunisian Sahara"، www.lonelyplanet.com, Retrieved 2021-5-8. Edited.
  5. Joshua Mok (2018-1-30), "Sahara Excursions in Tunisia"، www.mosaicnorthafrica.com, Retrieved 2021-5-8. Edited.
66 مشاهدة
Top Down