السياحة العلاجية

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٥٦ ، ٩ مارس ٢٠١٩
السياحة العلاجية

السياحة العلاجية

يشير مفهوم السياحة العلاجية إلى السفر خارج البلد الذي يقيم به الشخص من أجل تلقي الرعاية الطبية، وقد لاقت هذه السياحة اهتماماً من صانعي السيارات ووسائل الإعلام والباحثين، وقد أشار هذا المصطلح إلى سفر الأشخاص من الدول الأقل تطوراً إلى الدول المتقدمة من أجل الحصول على العلاج بسبب عدم توفرها في أوطانهم، لكن في وضعنا الحالي وبسبب التحولات التي تحدث فإنّ الناس ينتقلون من الدول الغنية إلى الدول الأقل نمواً للحصول على الخدمات الصحية، وذلك بسبب التكلفة المنخفضة للعلاج في هذه الدول، وقد أُدخلت كلمة (سياحة) إلى هذا المصطلح لأنّ الناس غالباً ما يبقون في البلد الذي تلقّوا فيه العلاج بعد الإجراءات الطبية والقيام برحلات نهارية ومشاهدة المعالم السياحية.[١]


تمثل التكلفة أهم العوامل الأساسية في اتخاذ القرار من أجل تلقي العلاج في الخارج، إذ تمثل هذه السياحة ظاهرة عالمية من المتوقع أن تتطور بشكل كبير خلال العقد القادم، وهناك عاملان يؤثران على جودة السياحة الطبية في قطاع الرعاية الصحية: جودة التقنيات، وجودة الخدمات والوظائف المقدّمة.[١]


أهميّة السياحة العلاجية

تعتبر السياحة العلاجية مصدراً لجذب مجموعة من الأشخاص وذلك للأسباب التالية:[٢]

  • انخفاض تكاليف السياحة العلاجية، إذ إنّ تكلفة الرعاية والعلاج والجراحة تكون أقل بكثير في بعض البلدان مقارنةً بغيرها، ومن الممكن أن تكون التكلفة لبعض الإجراءات الطبية أقل بنسبة 90% في البلدان الأخرى.
  • تقديم حوافز للتأمين من قبل بعض شركات التأمين من أجل الترويج للسياحة الطبية، إذ تقوم بترتيب السفر والإقامة للمريض وشخص مرافق له من اختياره، كما تقوم هذه الشركات بعمل جميع الترتيبات اللازمة للرعاية الصحية، بالتالي فإنّ الادخار للمؤمن يعني التوفير للمؤمَّن عليه.
  • توفير السياحة العلاجية الترفيه والتمريض الخاص، والذي يشبه الرفاهية التي تقدّمها المستشفيات الأجنبية، إذ توفر بعض المستشفيات غرف تشبه الأجنحة الفندقية وتكون أكثر كرماً وإهتماماً بالمريض.
  • استطاعة المريض قضاء بعض الوقت كإجازة في بلد أجنبي، فعادةً ما يتم وضع جدول للإجازة قبل أو بعد الجراحة وتلقي العلاج، بالتالي الاستفادة من الإقامة في بلد آخر من أجل المتعة، فهي وسيلة غير مكلفة للسفر.
  • توفُّر الجراحين الموهوبين والتكنولوجيا المتطورة والأدوية في بعض البلدان دون غيرها.


أهم الوجهات السياحية الطبيّة

نذكر أهم 10 وجهات سياحية طبية حول العالم:[٣]

  • الهند: تعتبر الهند من الوجهات الفعّالة في السياحة الطبية، إذ تعمل جاهدةً على توفير خدمات صحية بأحدث التقنيات، بالتالي فهي أكثر الدول زيارة للرعاية الصحية، كما تتميز الهند بالمناظر الطبيعية والهندسة المعمارية الجميلة مما يشجّع المرضى لزيارتها.
  • البرازيل: تعدّ البرازيل الأفضل في تقديم الرعاية الصحية في أمريكا اللاتينية، إذ يوجد فيها 43 مستشفى معتمدة من قبل اللجنة المشتركة الدولية، كما يتوفر فيها جرّاحون ذوو شهرة واسعة.
  • ماليزيا: حازت ماليزيا على المركز الأول في جائزة مجلة السفر الطبية الدولية في عاميّ 2015 و2016 عن (الوجهة الصحية والسياحة الطبية للعام)، لذلك فهي تعتبر من أفضل مقدمي الرعاية في جنوب شرق آسيا.
  • تايلاند: تمتاز تايلاند بشواطئها المميزة وضيافتها الفريدة، ويوجد فيها أكبر عدد من المستشفيات المعتمدة دولياً في جنوب شرق آسيا، لذلك فهي تجذب عدد كبير من المسافرين كل عام.
  • تركيا: تمتاز تركيا بعدم وجود أوقات انتظار، لذلك فهي منافس قوي في مجال السياحة العلاجية، فهي تقدّم رعاية صحية ذات جودة ممتازة.
  • المكسيك: تشتهر بمأكولاتها الشهية وثقافتها الغنية، كما يوجد فيها 98 مستشفى معتمدة من وزارة الصحة الاتحادية و7 مستشفيات معتمدة من اللجنة المشتركة الدولية.
  • وجهات أخرى: كوستا ريكا، وتايوان، وكوريا الجنوبية، وسنغافورة.


المراجع

  1. ^ أ ب Tomislav Meštrović, "What is Medical Tourism?"، news-medical, Retrieved 2019-3-1. Edited.
  2. Jennifer Whitlock (2018-12-31), "Risks and Benefits of Medical Tourism"، verywellhealth, Retrieved 2019-3-1. Edited.
  3. Renée-Marie Stephano, "Top 10 Medical Tourism Destinations in the World"، medicaltourismmag, Retrieved 2019-3-1. Edited.