السياحة في نيوزلندا

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٧ ، ١٥ مارس ٢٠١٩
السياحة في نيوزلندا

نيوزيلندا

تقع نيوزيلندا جنوب غرب المحيط الهادئ وجنوب شرق أستراليا، في قارة أقيانوسيا وهي قارة في جنوب غرب المحيط الهادئ تضم أستراليا وجزر محيطة بها، وليس لها حدود برية مع أي دولة فهي عبارة عن جزيرتين تتمتّع كُلّ جزيرة بطبيعةٍ مختلفةِ التّضاريس، فتتنّوع فيها المناطق السّياحية. تتمتّع نيوزيلندا بأماكن سياحيّة خلّابة، مما يجعلها أحد الأماكن التي يتشجّع السائح لزيارتها.


أهمّ الأماكن السّياحية في نيوزيلندا

روتوروا ROTORUA

يتميّز هذا المكان الذي يقع في خليج بلينتى من الجزيرة الشّمالية لنيوزيلندا بعنوان الطّبيعة السّاحر؛ فهو يحتوي على ينابيع المياه السّاخنة التي تخرجُ من الأرض، والطّين المغليّ، والمُدرّجات البركانيّة، وبرك المياه المغليّة؛ فكل المياه ساخنة في روتوروا؛ لأنها تتميّز بكونها أكبر منطقة حراريّة على وجه الأرض، فالسّائح يستطيع أن يُمارسَ فيها هواية السّباحة وتسلّق الجبال، والتّمتّع بالحمّامات الطّينية، ولا يفوت الزّائر فرصةَ التّعرف على الماوري، فهم السّكان الأصليين لنيوزيلندا.


حديقة تاسمان الوطنيّ

تُعتبر حديقة تاسمان الوطنية (TASMAN NATIONAL PARK) من الحدائق التي تُمكّن السّائح من رؤيةِ مشاهدَ طبيعيّةٍ جميلةٍ؛ لأنّها تقع ضمن منطقةٍ مُشمسةٍ على قمّة الجزيرةِ الجنوبيةِ، وتُوفّر الحديقةُ أماكن يسترخي بها الزّائر، ومجالاً للسّير والتّسلق إلى صخرة هابيل تاسمان، وتُطلّ الحديقة على البحر، فيمكن مشاهدة الدّلافين واستكشاف الخِلجَان الرّملية فيها.


كايكورا

تقع قرية كايكورا (KAIKOURA) في السّاحل الشّرقي من الجزيرة الجنوبية بالقرب من المحيط الهادي، هي قرية ساحليّة لمُحبّي الحياة البحرية؛ فالكائنات الحيّة البحريّة مثل الحيتان والدلافين تسبح في مياه كايكورا، ولا يفوت الزائر فرصة مشاهدتها، وتناول المأكولات البحريّة الشّهيرة فيها كجراد البحر.


كوينز تاون

لعشاق المغامرات تُوفّر كونز تاون(QUEENS TOWN) المكان الأمثل لممارسة مغامرة تسلّق الجبال، وكذلك القفز بالحبال وركوب القوراب المائية في فصل الصّيف في بحيرة واكاتيبو التي يغلب على مياهها اللون الأزرق المائل للأخضر، وأمّا في الشّتاء تُوفّر التّزلج على الثّلوج التي تكسو قممَ جبالِها.


مدينة أوكلاند

هي مدينة تجاريّة مُهمّة تقع في المرتبة الثّانية، بعد العاصمة ولنجتون، من حيث الأهميّة والحجم، فكلُاًّ من أوكلاند والعاصمة تقعان في الجزيرة الشّمالية لنيوزيلندا، ويمكن تشبيه أوكلاند بمدينة سيدني الأسترالية بحيويّتها وأناقتها؛ فهي تحوي اثنين وعشرين حديقة إقليميّة، وخمسين جزيرةٍ ومساراتٍ للمشي وغيرها من مظاهر العمارة، كالمباني والأسواق والمطاعم التي يغلب عليها الطّابع الإنجليزي في تصميمها. من أشهر الأبراج التّجارية هو برج أوكلاند أو برج السماء (SKY TOWER) الذي يبلغ طوله 328 متراً، فيستطيع الزّائر أن يشاهد الإطلالاتِ الرائعةَ لمسافة ثمانين كيلومتراً من البرج، وهو الذي يُعتبر من المعالم السّياحية في أوكلاند.


حديقة تونجاريرو الوطنية

تعتبر هذه الحديقة مكاناً مثاليّاً لكلِّ مقومات الطّبيعة وتضاريسِها المختلفة؛ ففي الحديقة يمكن للزّائر مشاهدة ثلاثة براكين نشطةٍ، ويلتمس الزّائر نظاماً بيئيّاً طبيعياً من الغابات المطريّة التي يعيش فيها حيواناتٌ بريّة مختلفة، وكذلك مشاهدة البحيرات الهادئة، وبعض المناطق الصّحراوية.