السياحة في نيوزيلندا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٠ ، ١٩ يناير ٢٠١٦
السياحة في نيوزيلندا

الأماكن السياحية في نيوزيلندا

على الرغم من كون نيوزلندا من ضمن البلدان النامية ذات القطاع الاقتصادي الضعيف، إلا أنها تمكنت من جذب العديد من السياح من مختلف مناطق العالم نحوها، وذلك لطبيعة مدنها والتي على الرغم من كبر حجمها وكثافة سكانها ما زالت تتمتع بالطابع القروي البسيط الذي يتيح للسائح قضاء فترة جميلة في التعرف على الثقافة السائدة في البلاد، بالإضافة إلى التمتع بطبيعتها الجميلة والساحرة.


كايكورا

أصبحت كايكورا من أهم المدن المطلة على الجزء الجنوبي للمحيط الهادئ وأكثرها استقبالاً للسياح، وذلك لإتاحة الفرصة لزوار شواطئها المفتوحة على مياه المحيط الهادئ بشكل واسع من التمتع برؤية الحيتان التي تمر من خلال مياهها بأعداد كبيرة على مدار السنة، كما يمكن للسياح استئجار قوارب خاصة للتمكن من التوغل في مياه المحيط والاستمتاع بمشاهدة الحيتان عن قرب، بالإضافة إلى التمتع بمشاهدة الحياة البحرية الغنية فيها، وبالأخص تلك المنتشرة في منطقة سيرينجيتي.


نهر فرانز جوزيف الجلدي

يستقبل نهر فرانز جوزيف الجليدي أكثر عدد من السياح بالنسبة للأنهر الجليدية الأخرى في العالم، وذلك لسهولة وصول السياح والزائرين له مشياً على الأقدام نظراً لخفة انحدار المرتفعات الواقع بينها، والتي تمكّن السياح والزائرين من التنقل بسهولة واطمئنان مع إمكانية التمتع بالمشاهد الطبيعية الفاتنة التي تصادفهم بالطريق، كما يمكن للسياح وزائري النهر الجليدي التمتع بخدمة طائرات الهليكوبتر، والتي تصاحبهم على ارتفاعات عالية للتمكّن من التمتع بمشهد كامل للنهر الجليدي.


معبر تونغاريرو

يعتبر معبر تونغاريرو الوجهة الأولى لهواة المشي في نيوزيلندا، حيث يمكن للسياح المشي لساعات طويلة ضمن مسارات مسطحة وسهلة، والتمتع بمشاهدة الفوهات الحرارية المنتشرة هناك، بالإضافة إلى البحيرات المتعددة والتي تزيد من جمال وروعة المشاهد هناك، كما يمكن للسياح التمتع بمشاهدة بركان ألبينس الموجود هناك، والذي يقد الكثير من الإثارة للزائرين له.


سماء أوراكي ماكنزي

تمتاز هذه المنطقة بصفاء جوها ونظافة هوائها وخلوّه من الملوثات، مما يجعل من سمائها مكاناً مناسباً لمشاهدة ومراقبة النجوم الساطعة فيها ليلاً والتي تضيء المنطقة بشكل خلاب، أما في ساعات النهار فيمكن للسائح التمتع بجولة ضمن مساراتها المخصّصة للمشي وسط غاباتها وطبيعتها الجميلة، بالإضافة إلى التمتع بالمناظر الفريدة لجبل كوك وهو واحد من أضخم جبال نيوزلندا والواقع بالقرب منها.


روتوروا

أو كما تعرف بين سكانها المحليين بالمجتمع القبلي، وذلك لما يحتويه من أنشطة ثقافية متنوعة تقدّم للسائح فرصة فريدة للتعرف على طبيعة الحياة التقليدية في نيوزلندا والثقافة السائدة فيها، بالإضافة إلى التمكّن من تذوّق أشهى المأكولات الشعبية المنتشرة هناك.