الصيد في العراق

كتابة - آخر تحديث: ٢٠:٠٧ ، ٢٦ نوفمبر ٢٠٢٠
الصيد في العراق

الصيد في العراق

تُشير تقارير برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، والمركز العالمي لرصد حفظ الطبيعة (WCMC)، وبيانات معاهدة التجارة العالميّة لأصناف الحيوان والنبات البري المُهدّد بالانقراض (CITES) إلى أنّ انتشار صيد الحيوانات البريّة في العراق له تأثير كبير على التنوّع الحيوي في البلاد، وأنّ الحيوانات التي يتمّ صيدها تُباع حيّةً، أو ميتةً، أو كأجزاء كالجلود مثلاً، كما يدخل بعضها في صناعة منتجات كالأحذية والمنحوتات العاجيّة، ومن أهم طرق الصيد في العراق الصيد باستخدام الأسلحة النارية؛ كالشوزن، والبندقية، والشباك، والسموم، والمصائد الحديدية، والصيد باستخدام الطيور الجارحة.[١]


تعود أهم أسباب الصيد في العراق إلى الحصول على لحم الطرائد، ورغبة الصيّادين بتأمين مصدر دخل منتظم، بالإضافة إلى أهمية بعض أنواع الحيوانات في الطب التقليدي العراقي، حيث يُستخدم نخاع عظم طائر العقعق الأوروبي لعلاج التيفود، والقنافذ البريّة والقنافذ طويلة الأذنين لعلاج الروماتيزم، كما يُستخدم غرير العسل لخفض نسبة الكوليسترول في الدم، والشيهم المتوج الهندي لخفض ضغط الدم.[١]


الصيد البري في العراق

فيما يأتي أهم أنواع الحيوانات التي يتمّ صيدها في العراق وأماكن اصطيادها:[٢]

  • ثعلب الماء أو القضاعة: يُصطاد ثعلب الماء الأوراسي في الأنهار ومناطق الأراضي الرطبة في كردستان، كما يُصطاد ثعلب الماء ناعم الفراء في المستنقعات الجنوبيّة، بالإضافة إلى ثعلب الماء الشائع الذي يُصطاد في المنطقة الوسطى من العراق.
  • غزال الريم: يُصطاد في المناطق الشرقيّة والأراضي القاحلة والعشبيّة الجنوبيّة.
  • السناجب الفارسية أو القوقازية: تُصطاد في الجبال الكرديّة.
  • الصقور: يُصطاد الصقر الحر أو صقر الغزال في السهوب القاحلة في شرق وغرب العراق، وتشمل السهوب الغربيّة للجزيرة في محافظة الأنبار، أمّا صقر الشاهين فيتمّ صيده بالقرب من المسطّحات المائية الكبيرة؛ كبحيرة دوكان في محافظة السليمانيّة، بينما تُصطاد الصقور البربريّة في جبل مقلوب، وجبل سنجار، وسلسلة تل مكحول في الموصل، والحويجة في محافظة كركوك، وسلسلة حمرين في محافظة ديالى.
  • الأفاعي: تُصطاد الأفعى قرنيّة الأنف أو أفعى الرمل في منطقتيّ القائم والرطبة في محافظة الأنبار وصحاري محافظة المثنى، أمّا أفعى الحراشف المنشاريّة فيتمّ صيدها بالقرب من ضفة نهر دجلة من الموصل وصولاً إلى البصرة.
  • سلاحف رفش الكرخة أو سلاحف الفرات: تُصطاد في محافظات ديالى، وواسط، وصلاح الدين.


صيد الأسماك في العراق

يعتمد صيد الأسماك في العراق بشكلٍ رئيسي على نهريّ دجلة والفرات، والمصايد الداخليّة التي تعتمد عليهما، والبحيرات والسبخات التابعة لهما،[٣] بالإضافة إلى المنطقة الساحليّة التابعة للعراق على حدود الخليج العربي والتي تبلغ مساحتها 700 كم2،[٤] وتشمل أهم أنواع أسماك المياه المالحة التي يتمّ صيدها؛ سمك الزبيدي، وسمك إيليش المعروف محلياً باسم الصبور،[٥] أمّا أسماك المياه العذبة التي يتمّ صيدها من بحيرات وجداول وأنهار العراق فتشمل الأنواع التي تنتمي إلى أسماك جنس البني أو البربيس، والكارب، والشاد أو الشابل، والبوري، وسمك السلّور،[٦] بالإضافة إلى سمك الشبوط الأوروبي، والسمك الذهبي.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب Hana Raza, Omar Fadhel, Korsh Ararat, and others(7-2011), "Animal and Bird Trade and Hunting in Iraq"، www.natureiraq.or, Retrieved 9 -11-2020. pages 7-13، 18 Edited.
  2. Hana Raza, Omar Fadhel, Korsh Ararat and others (2016), Animal and Bird Trade in Iraq, Page 11-15. Edited.
  3. Simon Smith, Review of the state of the world fishery resources: Inland fisheries, Italy: Food and Agriculture Organization of the United Nations, Page 87. Edited.
  4. "National Aquaculture Sector Overview", www.fao.org, Retrieved 10-11-2020. Edited.
  5. Atheer Ali ,Thamir Adday،Najim R Khamees (8-2018)، "Catalogue of Marine Fishes of Iraq August 2018"، www.researchgate.net, Retrieved 10-11-2020. Edited.
  6. "Iraq", www.britannica.com, Retrieved 7-11-2020. Edited.
  7. S.Al-Nasiri,S.M.S. Hoda، (1-1976)، "A guide to the freshwater fishes of Iraq"، www.researchgate.net, Retrieved10-11-2020. Edited.