الضعف في القراءة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٦ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٨
الضعف في القراءة

الضعف في القراءة

إنّ جميع الطلاب ليسوا على ذات الدرجة من القدرة على القراءة والكتابة، فهناك المتميّز، وهناك المتوسط، وهناك الضعيف، أمّا ضعف القراءة فله عدة مظاهر، كعدم القدرة على التهجي أصلاً، أو قراءة بعض الحروف بشكل خاطئ، أو البطء الشديد في القراءة، وفيما يأتي عرض وتصنيف لبعض أسباب الضعف في القراءة، وكذلك تصور لعلاج لهذه الظاهرة.[١]


أسباب ضعف القراءة

يمكن تصنيف الضعف في القراءة إلى عدة عوامل رئيسيّة، منها:[٢]

  • عوامل جسميّة: كنقص في بعض نواحي النمو الجسمي، انفعاليّة نفسيّة كانت أو عقليّة، وهذه لها عدة مسببات، وراثيّة، أو نفسيّة تراكميّة كسوء المعاملة في البيت، ووجود مشاكل متعددّة في الأسرة، وقد يكون ذلك متعلقاً بضعف بصري عند التلميذ، يؤدي إلى رؤيته للكلمة أو بعض الحروف خطأ، ممّا يؤدي إلى تغيير في المعنى نتيجة ذلك، وقد يتعلّق ذلك بضعفٍ في السمع، يؤدي إلى سماع الكلمات خطأ، ممّا يؤثر على قراءته تبعاً لذلك.
  • عوامل تربويّة: تتعلّق هذه العوامل بأخطاء في تركيب الجمل أو تحليلها، كنتيجة لأخطاء في التعليم الأساسي أصلاً، أو ضغط مبالغ فيه على الطالب للتقدّم في القراءة، لجني الدرجات العليا في التفوّق الدراسي، أو ضعف في فهم المقروء، أو عدم مراعاة الفروق الفرديّة في التدريس، فتركيز المدرّس على فئة الأذكياء والمتوسطين، وتهميش الضعفاء، يؤدّي إلى حدوث نتائج مأساويّة في التعليم.[٣]
  • عوامل نفسيّة: كانعدام قيمة القراءة عند الطالب، وكثرة مشتتات التركيز عند الطالب، وخجل الطالب من المشاركة أصلاً.


سبل علاج ضعف القراءة

هناك عدة سبل لعلاج ضعف القراءة، منها:

  • متابعة الوضع الصحي للطالب، وبحث إمكانيّة علاجه، مع ضرورة إعادة ترتيب الطلّاب بحيث يكون ضعيفو السمع أو البصر في المقدمة.[٣]
  • مراعاة الفروق الفرديّة عند التدريس، وهذه لها أهميّة كبرى في إشراك أعداد كبيرة من الطلّاب.[٣]
  • التصويب الايجابي لأخطاء الطالب، وذلك بإعطائه فرصاً لتصويب ذاته من خلال التهجي.[٤]
  • التدرّج السليم في التعليم، وتمييز الطالب بين مقاطع الحروف الصغيرة والكبيرة.[٤]
  • تحبيب الطالب في الدراسة من خلال التنوّع في أساليب التعليم.[٤]
  • التعليم من خلال أسلوب المجموعات، ودمج مختلف مستويات الطلاب فيها.[٣]
  • التعزيز المادي والمعنوي، فللتعزيز دور عظيم في تحبيب الطالب الضعيف بالدراسة.[٤]
  • تعويد الطالب على القراءة، من خلال توزيع قصص مشوّقة، مصحوبة بالرسوم والصور الجميلة على الطلّاب في حصص خاصة.[٤]
  • قيام الإرشاد التربوي في المدرسة بواجبه في متابعة حالات ضعف القراءة.[٣]
  • تخصيص حصص إضافيّة تركز على شريحة الطلاب الضعفاء، وتعمل على تنمية مهاراتهم في شتّى المجالات، مع تعزيز ما لديهم.[٤]
  • توعية الأهل بمتابعة أبنائهم بشكل إيجابي في التدريس، مع اعتمادهم أسلوب التنمية النفسية والمعنويّة، وتجنب التعنيف النفسيّ والماديّ، واستبدال ذلك بأسلوب التحفيز والتعزيز.[٣]


مراجع

  1. "5 Signs of Comprehension Weakness", lindamoodbell.com, Retrieved 25/6/2018. Edited.
  2. "Poor Reading Comprehension", tigertuesday.com, Retrieved 25/6/2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "The Main Causes of Reading Difficulty", ed.com, Retrieved 25/6/2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "How to Help Struggling Readers", readinghorizons.com, Retrieved 25/6/2018. Edited.