العالم سيبويه

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ٣ مايو ٢٠١٦
العالم سيبويه

اللغة العربية

اللغة العربية بحورها واسعةٌ فلا حدود لها، ويستطيع كلّ من يحبها أن يبحر بها. كان العرب قديماً يتّصفون بالفصاحة والبلاغة؛ بحيث يتباهون باللغة العربية ويتفاخرون ويتسابقون للنهل منها، وكانت تقام المسابقات والمجالس المتنوعة للغوص في مفرداتها، وقد جاء القرآن الكريم باللغة العربية الفصيحة كمعجزةٍ من الله تعالى لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم ليحاجج بها قومه، والكثيرون آمنوا معه عليه الصلاة والسلام عندما قرأ القرآن الكريم عليهم.


استقطبت اللغة العربية الكثير من المحبّين الذين أحبوها وأحبو دراستها والخوض في علومها، واجتمعوا جميعاً تحت راية الإسلام؛ فكانوا كلّما تعمّقوا في اللغة العربية فهموا القرآن الكريم وتعاليم الدين الإسلامي أكثر، ومنهم سيبويه العالم الجليل الذي وضع قواعد النحو التي ما زالت تُدرَّس إلى الآن وما زال يُعرف بلقب أبو النحو، فمن هو سيبويه؟


سيبويه

الاسم والولادة

هو عمر بن عثمان بن قمبر مولى بن الحارث بن كعب، أبو بشر، وقد لقّب بسيبويه لدرجة أن هذا اللقب غطّى على اسمه الحقيقي وكنيته الحقيقية، والكثيرون لا يعرفونه إلّا بهذا اللقب. ولد سيبويه في أغلب الروايات في مدينة البيضاء في بلاد فارس عام 140هـ/756م، هناك من رجح أنه ولد في مدينة سارة الفارسية.


سبب التسمية

هناك من يقول بأن سيبويه لقّب بهذا اللقب لأن أمه كانت تحب أن تُراقصه وتلهو معه وهو صغير وتردد له كلمة سيبويه التي تعني في الفارسية رائحة التفاح، وهناك من يقول بأنه أخذ اللقب نتيجة جماله وحمرة وجنتيه.


العلم

بعد أن فتحت الدولة العباسية أبوابها للأعاجم والفرس أن يتولوا المناصب دخل سيبويه البصرة في العراق وهو غلامٌ صغيرٌ وكان عمره حوالي أربعة عشر عاماً على الأغلب، وكانت البصرة تعجّ بالعلماء والأئمة فجلس معهم وأخذ ينهل من علومهم القيّمة، وكان يتصف بالشغف في طلب العلم وانكبّ ليطلب علوم النحو.


استطاع تلقّي العلم على يد الكثير من الأئمة والعلماء منهم: الخليل بن أحمد الفراهيدي الذي كان له الأثر الأكبر في حياة سيبويه وعلمه واتجاهه، والعالم أبو الخطاب الأخفش، وهناك ثلاثة من العلماء يلقّبون بالأخفش أولهم نذكر أبو الخطاب عبد الحميد بن عبد المجيد، وثانيهم هو سعيد بن مسْعَدة أبو الحسن‏، وأبو الحسن علي بن سليمان، ومن معلمي سيبويه أيضاً العلامة عيسى بن عمرو وأبو زيد النحوي.


وننوّه إلى أنّ سيبويه ألّف موسوعة علم نحو اللغة العربية " الكتاب" الذي يُعتبر حجّة العربية ودستورها.