العدد الذري للصوديوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠١ ، ١٤ أبريل ٢٠١٦
العدد الذري للصوديوم

العدد الذريّ للصوديوم

اكتشف الصوديوم سنة 1807، وهو أحد العناصر الكيميائيّة في الجدول الدوريّ، حيث يقع في المجموعة الأولى والدورة الثالثة، ورمزه Na، وعدده الذري 11، تمّ اكتشاف 13 نظير لعنصر الصوديوم، كما أنّه شمعيّ، ومن العناصر النشطة كيميائيّاً، حيث ينتمي إلى مجموعة الفلزّات القلوية، وهو شديد التفاعل مع الماء والهواء لذلك يحفظ في الزيت أو مشتقات النفط، ويوجد الصوديوم بوفرة حيث يشكل حوالي 2.6% من كتلة القشرة الأرضيّة، ويتمّ إنتاج الصوديوم من خلال عملية التحليل الكهربائي لمصهور كلوريد الصوديوم الجاف أو ما يعرف بملح الطعام.


خصائص الصوديوم

عنصر الصوديوم خفيف وليّن، ولونه أبيض مائل إلى الفضيّ، وهو من العناصر الكيميائيّة النشطة ولا يوجد بشكل حرّ في الطبيعة، وكثافة الصوديوم أقلّ من كثافة الماء، ويعمل على تفكيك جزيئات الماء إلى هيدروجين وأكسجين، وفي حال كان مسحوقاً فإنّه يشتعل بشكل تلقائي في الماء، لذلك يجب الحذر عند استخدامه، ويتمّ حفظ الصوديوم في الكيروسين تجنّباً لاشتعاله.


مركبات الصوديوم

يعتبر كلوريد الصوديوم أكثر مركبات الصوديوم شيوعاً، ولكنه يوجد في العديد من المعادن الأخرى مثل، أمفيبول، الكريوتيل، الهاليت وغيرها، ومن أكثر مركبات الصوديوم أهميةً كربونات الصوديوم، وبيكربونات الصوديوم، ونترات الصوديوم، وهيدروكسيد الصوديوم.


استخدامات الصوديوم

يستخدم الصوديوم بشكله المعدني في استخراج الإسترات، وصناعة بعض المركبات الكيميائية ، كما يستخدم في صناعة الزجاج والورق والصابون والأقمشة والتعدين، ويدخل في الصناعات الغذائية.


أهمية الصوديوم في جسم الإنسان

تظهر أهمية الصوديوم في جسم الإنسان من خلال قيامه بدور فعّال في كل من: تقليل تقلّص العضلات، وتسريع الرسالات العصبية، وتنظيم الاتّزان الحمضي القوي، ويتواجد في الأسماك، والزيتون الأخضر، والجبنة، والحليب، والقمح، واليقطين، والفاصولياء الحمراء، كبد البقر والبيض، وفي الأغذية المعلبة والأطعمة المعالجة.


يفقد جسم الإنسان كميّات كبيرة من الصوديوم عند التعرّق نتيجةً لممارسة الأنشطة الرياضية أو رياضة كمال الأجسام، ويؤدّي نقصان مستوى الصوديوم إلى الشعور بالصداع، والجفاف وأحياناً تشنّج الأطراف، لذلك ينصح بشرب الماء والأطعمة لمعادلة هذا النقص وتجنب المشاكل الصحية، أما تناول الصوديوم بكميات كبيرة وأكثر من الكمية اليومية للفرد تؤدي إلى حدوث ارتفاع في ضغط الدم، أمّا الكميّة اليومية اللازمة من الصوديوم للجسم، فهي:

  • من الولادة حتّى عمر ستة أشهر 120 ملغرام.
  • من عمر سبعة أشهر إلى تمام السنة 200 ملغرام.
  • من عمر السنة حتى ثلاث سنوات 225 ملغرام.
  • من عمر أربع سنوات حتى ست سنوات 300 ملغرام.
  • من عمر سبع سنوات حتى عشر سنوات 400 ملغرام.
  • من عمر أحد عشر إلى خمسين 500 ملغرام.