العمل بالقرآن الكريم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ٢٦ يناير ٢٠١٧
العمل بالقرآن الكريم

القرآن الكريم

أنزل الله سبحانه وتعالى على نبيه محمد عليه الصلاة والسلام القرآن الكريم ليكون مرجعيّة المسلم في حياته، ودستور الأمة لإصلاح جميع جوانب الحياة الإنسانيّة، وفي حين ضلّت الأمم السابقة حينما تركت كتبها السماوية، ولم تحرص على تطبيق أحكامها وما تضمّنته من منهج رباني، وتميّزت أمتنا الإسلامية وخاصة قرون الإسلام الأولى بأنّها حافظت على كتاب ربّها، وعملت به.


معنى العمل بالقرآن الكريم

ن العمل بالقرآن الكريم يكون من خلال تطبيق ما تضمنه من أحكامٍ شرعية، واتّباع المنهج القرآنيّ في الأخلاق والتعامل، والاستفادة مما تضمّنته آياته وسوره وقصصه من العبر والدروس، وأخذ العظة والفائدة من قصصه وأمثاله، واتخاذه مرجعيّةً كاملة شاملة لجميع جوانب الحياة وعلى مستوى الفرد أو الجماعة.


منهج الصحابة في العمل بالقرآن الكريم

كان السلف الصالح من جيل الصحابة رضوان الله عليهم والتابعين مثالاً ونموذجاً للعمل بالقرآن الكريم، فقد روي عنهم أنّهم كانوا يقرؤون عشر آياتٍ من كتاب الله عز وجل ولا يجاوزونها إلى الأخرى حتى يتعلموا ما فيها من علمٍ وعمل، وهذا المنهج يؤكد على اهتمام الصحابة بتطبيق آيات القرآن الكريم حتى يكونوا في حياتهم، وسلوكهم، وعبادتهم وكأنهم قرآناً يمشي على الأرض، وقد كانوا وقّافين عند حدود الله تعالى، فإذا تبين لهم تعارض قراراتهم ونهجهم مع نهج القرآن وهديه استدركوا أمورهم وصوبوا قرارتهم وفق آيات القرآن الكريم، ومثال على ذلك يوم خطب الفاروق رضي الله عنه في الناس، وأراد أن يقرر مقداراً معيناً من المهر من بعد مغالاة الناس فيه، فوقفت له امرأة مسلمة وتلت عليه آيةً من كتاب الله وهي قوله تعالى: (إِنْ أَرَدتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَ قِنطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا ۚ أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا)[النساء:20]، فما كان من عمر رضي الله عنه إلا أن قال: (أصابت امرأة وأخطأ عمر) وهذا دليلٌ على التزام الصحابة بآيات القرآن الكريم وعملهم بها.


فوائد العمل بالقرآن الكريم

أمّا فوائد العمل بالقرآن الكريم فكثيرة نذكر منها:

  • القرآن الكريم يهدي المسلمين إلى الطريق القويم، والصراط المستقيم، والنموذج الأمثل في الحياة، الذي يضمن لهم إن استقاموا على أمر الله تعالى السعادة في الدنيا والآخرة، قال تعالى (إِنَ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِرُ الْمُؤْمِنِينَ الَذِينَ يَعْمَلُونَ الصَالِحَاتِ أَنَ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا ) [الإسراء: 9]، كما قيل في الأثر أن إذا سمعتم قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا) فارعوه أسماعكم فإنّه خيرٌ يؤمر به، أو شرٌ ينهى عنه.
  • أن العمل بالقرآن الكريم يحقق رضا الرحمن جل وعلا، وإذا تحقّق رضا الله عن العبد بارك الله له في رزقه، ومدّ في أجله، وأصلح له دنياه وآخرته.