بحث عن القرآن الكريم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٨ ، ٢١ يناير ٢٠١٦
بحث عن القرآن الكريم

القرآن الكريم

يعد القرآن الكريم الكتاب الخالد للأمة الإسلامية، وهو كلام الله عز وجل المنزل على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- خلال مدة ثلاثة وعشرين عام، والمنقول عنه بالتواتر، ومحفوظ في الصدور والسطور ومن كل تحريف أو مس، كما يعد القرآن الكريم آخر الكتب السماوية بعد صحف إبراهيم، والزبور، والتوراة، والإنجيل.


أهمية القرآن الكريم

  • تعد قراءة القرآن وتلاوته عبادة من عبادات الله، وهداية للبشر.
  • يحتوي القرآن الكريم على دستور شامل لكافة مناحي الحياة، أي يحتوي على كافة أحكام العقائد، والعبادات، ومعاملات الحياة اليومية، والزواج، والميراث، والبيع والشراء، والدين، وغيرها.
  • قراءة القرآن باستمرار يحمي الناس من وسوسة الشيطان، والسحر، والحسد.


النص القرآني

يمتاز النص القرآني بأنه لا يتكون من مقدمة، ولا صلب الموضوع، ولا خاتمة، فهو ليس نصاً شعرياً، أو نثري، فهو نص خطي أقرب إلى شبكة متفرعة من المواضيع، ويتكون القرآن الكريم من ثلاثين جزءاً مصنفاً إلى سور مدنية وسور مكية، ويحتوي على مئة وأربع عشرة سورة.


أوصاف القرآن الكريم

  • وصف القرآن بأنه روح، قال تعالى ( وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان)، سورة الشورى، أية 52.
  • وصف بأنه الهادي، قال تعالى ( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم) سورة الإسراء، أية 9.
  • وصف بأنه كتاب الحق، قال تعالى ( وبالحقّ أنزلناه وبالحقّ نزل) سورة الإسراء، أية 105.
  • وصف بأنه نور، قال تعالى ( قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين* يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه) سورة المائدة، أية 15 - 16.
  • وصف بأنه شفاء، قال تعالى ( قل هو للذين آمنوا هدىً وشفاء) سورة فصلت، أية 44.


العلوم القرآنية

تتنوع العلوم القرآنية وتختلف من علم إلى آخر، وهي:

  • علم نزول القرآن، الذي يهتم بمكان نزول الآيات، وترتيبها، وحالة نزولها، وجهاتها.
  • علم التفسير، الذي يهتم في اللغة، أي البيان، وتوضيح معانيه، واستخراج أحكامه، والتوضيح حكمه.
  • علم التأويل، وهو الذي يهتم بالتفسير الباطني للفظ، وبيان وضع اللفظ، وحقيقته.
  • علم المحكم والمتشابه، وهو الذي يهتم بإحكام الكلام، وتميزه من الصدق والكذب.
  • علم الحرفية والأصولية، وتقسم الفرق الإسلامية من حيث الفهم والتفسير إلى فرق حرفية التي تقوم بتفسير القرآن الكريم تفسير حرفي، وفرق أصولية التي هي نقيض الحرفية، والتي تقوم على رفض بعض التفسيرات التي يراها الأصوليون أنها تتنافى مع أحكام الدين وتعاليمه.
  • علم الترجمة، وهو الذي يهتم في ترجمة القرآن الكريم إلى لغات غير العربية، مع أن هذا العلم لاقى صعوبة في الترجمة، وانتقادات من العلماء المسلمين.
  • علم التلاوة، وهو العلم الذي يهتم بكيفية تلاوة آيات القرآن، فالمسلمون يعرفون الفضل العظيم من وراء تلاوة القرآن الكريم.
  • علم الرسم والتخطيط، وهو العلم الذي يهتم في الخط أو الأسلوب التي كتبت فيها حروف القرآن الكريم.