الفرق بين الكواكب الداخلية والكواكب الخارجية

الفرق بين الكواكب الداخلية والكواكب الخارجية

ما الفرق بين الكواكب الداخلية والكواكب الخارجية؟

الكواكب الداخلية هي الكواكب التي تكون قريبة من الشمس (من الأقرب للأبعد) وهي: عُطارد، والزُّهرة، والأرض والمريخ، والكواكب الخارجية هي الكواكب التي تكون بعيدة عن الشمس (من الأقرب للأبعد) وهي: المُشتري، وزُحل، وأورانوس ونبتون. [١]

ما خصائص الكواكب الداخلية والخارجية؟

ومن الجدير بالذكر أنّ لكلّ مجموعةٍ من الكواكب مجموعةً من الصفات أو الخصائص التي تشترك فيها وفي هذه الفقرة سنتعرف على خصائص كلّ منها:[٢]

خصائص الكواكب الداخلية

  • صلبة؛ لأنها تتكون من الصخور والمعادن مثل: النيكل والحديد.
  • بطيئة الحركة؛ وذلك لأنها ثقيلة الوزن.
  • كثيفة الوزن.
  • دافئة أكثر من الكواكب الخارجية؛ وذلك لقربها من الشمس.
  • عدد أقمارها أقل من الكواكب الخارجية.
  • تأخذ وقتًا أقل للدوران حول الشمس؛ لقربها من الشمس.
  • لا توجد لها حلقات.
  • حجمها أصغر من الكواكب الخارجية.

خصائص الكواكب الخارجية

  • خفيفة؛ لأنها تتكون من الغازات مثل: الهيليوم والهيدروجين.
  • سريعة الحركة؛ وذلك لأنها خفيفة ومكونة من الغازات.
  • كثافتها أقل من الكواكب الداخلية.
  • باردة جدًا؛ لأنها بعيدة عن الشمس.
  • تحتوي على عددٍ أكثر من الأقمار مقارنةً مع الكواكب الداخلية.
  • تأخذ وقتًا أطول للدوران حول الشمس، لبعدها عن الشمس ولحاجتها للدوران حول الكواكب الداخلية جميعها.
  • يوجد لبعضٍ منها حلقات مثل: كوكب المُشتري وكوكب زُحل.
  • حجمها أكبر من الكواكب الداخلية.

صفات بعض كواكب المجموعة الشمسية

فيما يلي صفات لبعض كواكب المجموعة الشمسية:

كوكب عطارد

يعدّ كوكب عُطارد أقرب الكواكب للشمس وأصغر كواكب المجموعة الشمسية، وهو من الكواكب الداخلية ويُقدّر طول قطره بـ(2440 كم) حيث إنه أكبر من قمر الأرض بقليل، ويُسمى بالكوكب الأرضي؛ لأنه من الكواكب الصخرية الذي يٌشبه إلى حدٍ كبير في تكوينه تكوين الأرض، كما تصل درجة الحرارة فيه نهارًا لـ(430 درجة مئوية) وليلًا لـ(-180 درجة مئوية) ويرجع هذا التفاوت الكبير في درجات حرارته لعدم وجود غلافٍ جوي ليحفظ درجة الحرارة فيه، ومن غير الممكن أن تتكون حياة على سطحه، كما لا يوجد له قمر.[٣]

كوكب المشتري

هو أكبر كواكب المجموعة الشمسية حجمًا وهو من الكواكب الخارجية التي يوجد لها غلاف جوي، ويتكون من الغازات مثل: الهيليوم والهيدروجين، كما ويُسمى بكوكب الغاز العملاق، وتُحيطُ بهِ غيوم ملونة باللون البني، والأصفر، والأحمر والأبيض، وتعتبر البقعة الحمراء من أشهر معالم المُشتري التي تتكون من الغيوم الملّونة التي يكون شكلها كالإعصار، كما أنه من الكواكب التي يكون لها ثلاث حلقاتٍ تُحيط بهِ وتتكون من الغبار وجزيئاته، ويوجد لهُ عدد من الأقمار التي يُقدر عددها بـ(53 قمرًا) معروفًا.[٤]

كوكب المريخ

المريخ هو رابع كواكب المجموعة الشمسية، ويبلغ حجمه نصف حجم كوكب الأرض تقريبًا، ويُسمى بالكوكب الأحمر؛ وذلك لاحتوائه على موادٍ كيميائية تُكون أكسيد الحديد وتُرّبته تُشبه صدأ الحديد في لونها، كما يبلغ متوسط درجة الحرارة على سطحه (-62 درجة مئوية)، وهو من الكواكب التي تحتوي على غلافٍ جوي يتكون من 1% من الأكسجين وأكثر من 95% من ثاني أكسيد الكربون، كما أن له رياحًا وغيومًا تُشبه إلى حدٍ كبير غيوم ورياح الأرض. [٥]

المراجع

  1. "The Inner and Outer Planets in Our Solar System", universetoday. Edited.
  2. "Difference between inner and outer planets", differencebetween. Edited.
  3. "Mercury", solarsystem.nasa. Edited.
  4. "What Is Jupiter?", nasa. Edited.
  5. "What Is Mars Like?", nasa. Edited.
5400 مشاهدة
للأعلى للأسفل