الفرق بين المسكين والفقير

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ١٨ يوليو ٢٠١٨
الفرق بين المسكين والفقير

الفرق بين المسكين والفقير

المسكين والفقير من مستحقي الزكاة المذكورين في قوله تعالى (إنّما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها..) والمسكين هو الفقير الذي لا يوجد عنده مال كافٍ، أمّا الفقير يكون أشدّ حاجة من المسكين، أما من يكون عنده دخل من وظيفة، أو كسب، أو وقف يكفيه لإطعام نفسه أو من يعيلهم، وكسوتهم لا يطلق عليه فقير ولا مسكين، ولا تجوز عليه الزكاة.


كل مسكين هو فقير، ولكن ليس كل فقير مسكين، ولا يوجد فرق بين الفقير والمسكين من حيث الحاجة، واستحقاق الزكاة، وإنّما يتمثل الفرق في أيهما أشد حاجة بسبب شدةِ فقره، وأيضا يكون الفرق في أنّ الفقير يكون في الظاهر متعفف ولا يسأل الناس شيئاً، خاصة إذا كان هذا الشيء له، أما المسكين فهو يسأل الناس، ويطوف، ويتبعهم على الرغم من وجود ما يكفيه، ولهذا السبب قدم الله تعالى كما ذكر في الآية الكريمة المذكورة أعلاه الفقراء على المساكين، لأنهم أسوأ حالاً، وأحوج الناس.


دليل على الفرق بين الفقير والمسكين

استدل الشافعية والحنابلة الى هذا الفرق المتمثل في أنّ الفقير أحوج من المسكين ، بقوله تعالى (أمّا السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر) من قصة سيدنا موسى والخضر عليهما السلام، حيث إنّ الآية دلّت على أنّ من كان يعمل في هذه السفينة وفي هذا البحر هم مساكين، ومن المعروف لدى الجميع أنّ عامل البحر حياته أكثر شقاءاً، وتعباً، وخطراً من حياة عامل البر، وقد بينت هذه الآية أنّهم يملكون سفينة، أي أنّ هناك مصدر رزق لهم ولكنه لا يكفيهم، أمّا الفقير فهو لا يملك أي مصدر رزق خاص به.


أدب الصدقة والزكاة

فرق الله تعالى بينهما وجعل لكل صنف منهما سهماً، وقد ذكر الشيخ الفاضل محمد بن مختار الشنقيطي حفظه الله أنّه يجب على من يخرج الزكاة أن يذهب هو بنفسه إلى منزل الفقير، أو المسكين، والهدف من ذلك حتى يرى بنفسه مقدار حاجة هذا الشخص ومسكنته، ويخرج زكاة تكفي لسد حاجة هذا الفقير أو المسكين، وهذه الطريقة هي التي كان يتبعها الكثير من السلف الصالح في الماضي، كما أنّه عليه أن لا يخبر الفقير أو المسكين أنّ هذا المال منه، بل هو حقّ لله وأوجبه عليه له.


لكل منهما معنى فالفقير هي ضد الغني، وأصل الفقر الحاجة والفقير هو المحتاج، أمّا المسكين فهو الخاضع الذليل المقهور، وإن كان غنياً، والمسكنة هي الذلّ والخضوع وتواضع الحال.