الفرق بين المكي والمدني

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٤ ، ٣٠ ديسمبر ٢٠١٥
الفرق بين المكي والمدني

القرآن الكريم

القرآن الكريم هو الكِتاب المقدَّس عند المسلمين، وهو مُعجِزة النبي صلى الله عليه وسلّم الخالِدة، لذلك عني المسلمون في القرآن الكريم عنايةً كبيرةً لحمايته من التَّحريف والتَّبديل، وتفسيره وشرح آياتِه بكل دقة، لأن كل ما يصدُر منه يعتبر تشريعاً لحياة المُسلمين ويجب عليهم اتباعه.


لقد كانت آيات القرآن الكَريم تنزَّل على سيّدنا محمد صلى الله عليه وسلم ويتلوها فيما بعد على أصحابه فيحفظها البَعض منهم، ولكن بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلّم احتاج المسلمون إلى تدوينِ هذه الآيات لأن الكثير من الصَّحابة من حَفَظَة القرآن قد استشهدوا، لذلك أول من بدأ بجَمع القرآن الكريم الخليفة أبو بكر الصِّديق رضي الله عنه في مصحفٍ واحد، ثم تم جمع القرآن في مصحفٍ آخر في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه.


احتوى المصحف على الآيات القرآنية كاملةً وجرى تقسيمها إلى آياتٍ مكية وآياتٍ مدنية، فما الفرق بينهما؟؟


القرآن المدني والمكي

قسم العُلماء الآيات القرآنيّة إلى آياتٍ مكيّة ومدنيّة، حيث إنَّ الآيات المكيّة هي الآيات التي نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو في مكّة المكّرمة قبل الهِجرة إلى المدينة المنورة، بينما الآيات المدنيّة هي التي نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة إلى المدينة المنورة سواء نزلت في مكّة المكرمة بعد الفتح أو في المدينة المنورة أو أي مكان آخر.


لقد هاجر النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة من مكّة المكّرمة إلى المدينةِ المنورة بعد ثلاثة عشر عاماً من البعثة، حيث عانوا من الظلم والتعذيب على يد المشركين في مكة المكرمة، وقرر النبي الهجرة بعد أن تأكّد من رسوخ قواعِد الدين عند المسلمين، واستعداد الأنصار لإقامة الدولة الإسلامية.


الفرق بين الآيات المكية والمدنية

  • خاطَب الله تعالى النَّاس في الآيات المكيّة بنوعٍ من الشِّدة والقوّة، لأنّ الدعوة في تلك الفترةِ كانت موجهة إلى المشركين والمعرِضين، فتناسب الأسلوب القاسي معهم، بينما في الآيات المدنيّة كان الأسلوب أكثر ليناً وسهولةً؛ لأن النّاس في تلك الفترة كانوا ممن دخلوا الإسلام واتجهوا إلى الله تعالى.
  • اتسمت الآيات المكية بقصرها وبتقديم الحجج للمشركين، بينما اتسمت الآيات المدنية بطول الآياتِ وذِكر الأحكامِ من دون حججٍ.
  • ركّزت الآيات المكية على ترسيخ العقيدة ووحدانيّة الله تعالى؛ لأن الناس الموّجه لهم الخِطاب كانوا يُشرِكون بالله تعالى ويعبدون معه الأشياء الأخرى، بينما الآيات المدنيّة ركزت على تفصيل العِبادات والمعامَلات؛ لأن العقيدة قد ترسخت جيداً في قلوب المسلمين، كما أنها ركّزت على ذِكر الجِهاد ومنافِعه وأجرِه لأن المسلمين في تلك الفترة كانوا ينشرون الدين الإسلاميّ في مختلف بِقاع الأرض، لذلك كانوا بحاجة إلى التحفيز على الجهاد.