الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل

كتابة - آخر تحديث: ٠٥:٣٧ ، ٦ فبراير ٢٠١٩
الفرق بين وجع الدورة ووجع الحمل

وجع الدورة

في فترة الدورة، من الشائع الشعور بعدم الراحة في المنطقة المحيطة بالبطن، وأسفل الظهر، والفخذ، ويعود ذلك إلى حدوث انقباض وانبساط في عضلات الرحم، بهدف التخلّص من البطانة، فيتسبّب ذلك في الشعور بالمغص،[١] أمّا في حال كانت المرأة تُعاني من أعراض المُتلازمة السابقة للحيض، فإنّ ذلك يتضمّن الشعور بآلام عسر الطمث، وهي مغص يؤثّر في المرأة في الفترة التي تسبق نزول الحيض بيوم أو يومين، وغالباً ما يقل هذا الألم مع مرور فترة الدورة، ويزول بانتهائها.[٢]


وجع الحمل

إنّ بعض أوجاع البطن تكون شائعة نوعاً ما في فترة الحمل، ويُعزى حدوثه لأسباب عِدّة، منها ما يأتي:[٣]
  • ألم الرباط المستدير: (بالإنجليزية: Round ligament pain)؛ يحدث هذا الألم عادةً في الثلث الثاني من الحمل، إذْ ينجم عن نموّ الرحم، الذي يسبب تمدد الأربطة الواصلة بين الرحم ومنطقة أصل الفخذ، مما يؤدي إلى شعور المرأة بالألم، وعدم الراحة.
  • الغازات والإمساك: في فترة الحمل تزداد مستويات هرمون البروجستيرون، حيث تتسبّب هذه الزيادة في بطء مرور الطعام خلال الجهاز الهضمي الطعام، مما يؤدي إلى حدوث الغازات، والإصابة بالإمساك.
  • المخاض الكاذب أو تقلصات براكستون هكس: (بالإنجليزية: Braxton hicks contractions)؛ وهو شدّ يُصيب عضلات المعدة خلال الحمل، مما يؤدي إلى الشعور بصلابة المعدة، وفي الحقيقة من الضروري التفريق بين المخاض الكاذب والمخاض الحقيقي؛ إذ يؤثر المخاض الحقيقي في نفس الحامل، وفي أدائها للأنشطة اليومية، كما أنّه يستمر لفترة طويلة.
  • أمور شائعة أخرى: بالإضافة إلى ما تم ذكره، هناك بعض العوامل الأخرى الشائع حدوثها في فترة الحمل، والتي تُسبّب عدم الراحة أو الوجع للحامل، مثل؛ نموّ الرحم، والإصابة بفيروسات المعدة، وحصوات الكلى، وحساسيّة الطعام.
  • تشنجات الانغراس: وهو أحد أنواع الألم الذي قد يحدث بسبب انغراس البويضة المُخصبة في بطانة الرحم.[٤]


الأعراض الأولى للحمل

نظراً للتشابه الكبير بين أعراض الدورة الشهرية وأعراض الحمل الأولى بعد انغراس البويضة، يكون من الصعب التمييز بين هاتين الحالتين، لذلك تساعد معرفة الأعراض الأولية للحمل على تمييزه، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٤]

  • الإصابة بمغص الانغراس أو النزيف.
  • انتفاخ الثدي، والشعور بالألم عند لمسه.
  • الشعور بالتعب الشديد.
  • الشعور بالمرض، أو التقيؤ.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام.
  • الإصابة بالصداع.
  • الإصابة بالإمساك.
  • المعاناة من تغيُّرات المزاج، والشعور بالرغبة في البكاء.
  • الإصابة بالدوخة، أو الإغماء.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • غياب الدورة الشهرية.


المراجع

  1. "Home Remedies to Relieve Menstrual Pain", www.healthline.com,2-2-2017، Retrieved 21-1-2019. Edited.
  2. Stacey Feintuch (16-1-2018), "PMS Symptoms vs. Pregnancy Symptoms"، www.healthline.com, Retrieved 21-1-2019. Edited.
  3. "Abdominal Pain During Pregnancy", americanpregnancy.org,28-2-2017، Retrieved 21-1-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Lana Burgess (10-4-2018), "What do the cramps feel like in early pregnancy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-1-2019. Edited.