القولون يضغط على الحجاب الحاجز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٥ ، ١٧ مايو ٢٠١٧
القولون يضغط على الحجاب الحاجز

القولون

يعرف القولون على أنّه جزء طويل من الامعاء يأخذ شكل الأنبوب، حيث تمر المواد الباقية من عملية الهضم التي تتم في المعدة والأمعاء من خلاله، وفيه تتم عملية امتصاص الشوارد والماء، وفي نفس الوقت يمر منه البراز المتبقي من عمليتي الهضم والامتصاص، وتسمى المنطقة التي يمر من خلالها البراز بالمستقيم، وتخزن فيه إلى حين إخراجها من الجسم.


أقسام القولون

يعرف القولون أيضاً باسم الدقاق، وهو الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة وهو متصلٌ بالجهة السفلية اليمنى من البطن، ويقسم القولون إلى أربعة أقسامٍ هي:

  • القولون التصاعدي: وهو الذي يصل إلى الجهة اليمنى من البطن.
  • القولون المستعرض: وهو الجزء الذي يستعرض البطن.
  • القولون الهابط: وهو الجزء الذي يوجد في الجهة السفلية اليسرى من البطن.
  • القولون السيني: وهو الجزء الموجود قبل المستقيم والذي يتخذ شكل تقويسٍ قصيرٍ.


القولون والحجاب الحاجز

هناك الكثير من الأمراض التي لها علاقةٌ مباشرةٌ بالقولون وخصوصاً بالقولون العصبي، والقولون العصبي هو مرضٌ يصيب الكثير من الناس، حيث يتعرض الشخص المصاب لانتفاخٌ في البطن ينتج عن أكله لبعض أنواع الطعام، مثل: البقوليات، وقد يكون الانتفاخ ناتجاً عن التوترات والعصبية التي تصيب بعض الناس، ومن أشهر ما يتعرض له الشخص الذي يعاني من انتفاخ القولون هو ضيق التنفس الكبير، وهو ما ينتج عن ضغط القولون على الحجاب الحاجز الموجود فوقه، ولمعرفة كيفية حدوث هذا لا بد من معرفة ما هو الحجاب الحاجز وكيف يعمل.


فالحجاب الحاجز هو عبارةٌ عن عضلةٍ تقع أسفل القفص الصدري وتفصل بين التجويف البطني والقفص الصدري، وتعد هذه العضلة من العضلات الإرادية في الجسم، وفي نفس الوقت تتحرك دون التحكم الإرادي من الشخص، ويتخذ الحجاب الحاجز شكل القبة وله دورٌ كبيرٌ جداً في عملية التنفس، حيث يشارك في عمليتي الشهيق والزفير، ويتلخص دوره بالآتي:

  • في عملية الشهيق: يأخذ الإنسان نفساً ويسحب كميةً من الهواء إلى الداخل، فتنقبض عضلة الحجاب الحاجز متجهةً للأسفل؛ وذلك لتعطي مساحةً وفراغاً في الصدر، وفي نفس الوقت تتجه أضلاع القفص الصدري للخارج، وبهذا يكون الفراغ في الصدر كافياً لاستنشاق كميةً كبيرةً من الهواء.
  • في عملية الزفير: بعد أخذ كميةٍ من الهواء من خلال الشهيق، يتم إخراج الهواء من خلال عملية الزفير، وبإخراج الهواء من الصدر تنبسط عضلة الحجاب الحاجز وترتفع للأعلى، وتتقلص الرئة لتطرد الهواء منها.


علاقة القولون بالجاب الحاجز

عند حدوث خللٍ في عملية توازن البكتيريا الموجودة في القولون أو عند الإصابة بالقولون العصبي، فإنّ الإنسان يعاني من صعوباتٍ في عملية التنفس ومن تسارعٍ غير مسبوقٍ في نبضات القلب، وكل هذا سببه انتفاخ القولون وامتلاؤه بالغازات الكثيرة، وهذا بدوره يضغط على الحجاب الحاجز بشكلٍ كبيرٍ؛ لأنّ المنطقة التي كانت كمساحةٍ لانقباض الحجاب الحاجز في عملية الشهيق قلت كثيراً بسبب انتتفاخ القولون وأخذه بعض هذه المساحة، وبالتالي فإنّ عملية الشهيق لن تتم بالصورة المثالية ولن يكون التنفس طبيعياً كما في السابق، وفي نفس الوقت تتزايد سرعة نبض القلب في الدقيقة الواحدة، وهذا كله بسبب سرعة التنفس وسرعة حدوث عمليتي الشهيق والزفير، وهو ما يشعر به الشخص المصاب، حيث لا يستطيع في هذه الحالة أخذ نفسٍ عميقٍ كما كان يفعل في السابق وهو أمرٌ مزعجٌ جداً قد يسبب الكثير من الاضطرابات النفسية والقلق والخوف، حيث يبدأ الشخص بالتفكير بأمراض كثيرة لها علاقةٌ بالقلب والرئتين والبطن، لأنّ كل هذه الأعراض يصاحبها ألمٌ في البطن بسبب انتفاخه، وصعوبةٌ في عملية الإخراج التي تفرغ البطن من الفضلات.


من الأعراض الناتجة عن ضغط القولون على الحجاب الحاجز انخفاض نسبة السيراتونين في الجسم وهو ما يؤدي إلى الكآبة والوسواس والخوف، وأيضاً يشعر المصاب بنخزاتٍ في الجهة اليسرى من الصدر قد تتطور إلى آلامٍ مستمرةٍ إذا لم تتم معالجة انتفاخ القولون وضغطه على الحجاب الحاجز، وبعض الأشخاص يصيبهم الصداع النصفي وتناوبٍ بين الإسهال والإمساك وأوجاعٍ تصيب أسفل الظهر.


القولون العصبي

القولون العصبي هو عبارة عن متلازمة تصيب الكثير من الأشخاص، وله عدة أسماء، منها: القولون المثار أو القولون المتهيج، وعلمياً يعرف باسم (IBS)، وهو من أكثر الأمراض انتشاراً حول العالم وأقلها وضوحاً عند العلماء والأطباء، فهو عبارةٌ عن خللٍ وظيفيٍ يحدث في الجهاز الهضمي بشكلٍ مؤقتٍ، وليس مشكلةً عضويةً تصيب الجهاز الهضمي، وسمي القولون العصبي بهذا الاسم نسبةً للتقلصات العصبية التي تحدث في جدران القولون والتي تسبب حركةً غير طبيعيةٍ فيه.


أعراض القولون العصبي

  • يعاني المصاب بالقولون العصبي من انتفاخٍ في البطن بسبب كثرة الغازات فيه، ويشعر بآلامٍ في الجهة السفلية من البطن مع أصواتٍ مثل القرقرة.
  • في كثيرٍ من الحالات يعاني الشخص من الإمساك المتكرر أو الإسهال المتكرر أو تناوبٍ بين الحالتين، ويكون التغوط صعباً للغاية في كلا الحالتين.
  • يسبب أيضاً آلاماً حادةً في الصدر بسبب ضغطه على الحجاب الحاجز وتقليل المساحة المناسبة للتنفس، وبالتالي صعوباتٍ كبيرةٍ في التنفس.


علاج القولون العصبي

هناك الكثير من العلاجات الدوائية التي تعطى لمرضى القولون العصبي، ولكنها ليست بالعلاج الكامل، فهي تخفف الأعراض المصاحبة له ولا تعالجها، وهناك أيضاً علاجاتٌ طبيعيةٌ شعبيةٌ، تعتمد على استخدام المنتجات الطبيعية كالأعشاب، وبشكلٍ عامٍ فإنّ النساء أكثر استعمالاً للعلاجات الطبيعية من الرجال، حيث يستخدمن: الكمون واليانسون والشوم، فهي من الاعشاب التي لها دور في تخفيف أعراض القولون العصبي، وخصوصاً في حالات الحمل؛ لأنّه يمنع على المرأة الحامل تناولالأدوية، وبالتالي تكون المنتجات الطبيعية الخيار الوحيد أمامها.