الماء حول الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨
الماء حول الجنين

الماء حول الجنين

تمرّ المرأة خلال حملها بالكثير من التغيّرات والتطوّرات، بالإضافة إلى الكثير من المصطلحات والمفاهيم الجديدة، وخاصةً في الحمل الأول لها، ومن ضمن هذه المفاهيم هو السائل الأمنيوسيّ، أو ما يعرف بالماء المحيط بالجنين، حيث يعتبر من الأمور الواجب الانتباه لها خلال الحمل وفق بعض النسب والمعايير، وذلك بسبب أهميّته الكبيرة للجنين، وفي هذه المقالة سنتعرف على أهميّة هذا السائل، وفوائده للجنين، والأسباب التي تؤدّي إلى نقصه في الرحم.


أهمية السائل الأمنيوسي

يحيط الماء أو السائل الأمنيوسي بالجنين، من أجل توفير الحماية للجنين، وتزويده بالغذاء في الوقت نفسه، والذي يقع داخل كيسٍ يسمى بالكيس الأمنيوسي، والذي يتكون بعد أسبوعين من إخصاب البويضة، ويمتلئ بالسائل بشكلٍ تدريجيٍّ خلال الأسابيع الأولى من الحمل، ويحتوي هذا السائل على العديد من العناصر الغذائيّة المهمة للجنين كالبروتينات، والدهون، والكربوهيدرات، بالإضافة إلى مساعدة الجنين على النمو والحركة بشكلٍ جيّدٍ، كما أن هذا الكيس يستمر بالتمدّد والاتساع طوال مدة الحمل، وكذلك السائل فإن نسبته تزداد مع التقدم بالحمل، إلى أن ينفجر الكيس وينزل الماء منه عند حدوث الولادة.


يبتلع الجنين السائل الأمنيوسي داخل الرحم، ويخرجه من جسمه من خلال التبول، وأحياناً يحدث أن يدخل هذا السائل إلى الرئتين، مما يسبب شهقة الطفل وتنفس الهواء لأول مرةٍ عند خروجه من الرحم.


فوائد السائل الأمنيوسي

للسائل الأمنوسي فوائد عدة للجنين والأم على حدٍ سواء، ومن هذه الفوائد ما يأتي:

  • توفير الغذاء اللازم للجنين، بالإضافة إلى العناصر الغذائيّة التي يحتاجها.
  • حماية أعضاء الجنين من الضربات التي قد تتعرّض لها الأم خلال الحمل.
  • توفير درجة حرارة معتدلة للجنين، وحمايته من العوامل الخارجيّة.
  • حماية الأم من ضربات الجنين في الرحم، وركلاته المفاجئة.
  • تسهيل حركة الجنين داخل الرحم.


أسباب نقص السائل الأمنيوسي

  • إصابة المشيمة بمشكلةٍ صحيةٍ.
  • معاناة الجنين من بعض المشاكل الصحيّة.
  • انفجار الكيس الأمنيوسي قبل موعد الولادة، وتسرب السائل منه، مما يجبر الأم للخضوع لولادةٍ قيصرية فوريةٍ حتى يتم إخراج الجنين.
  • معاناة الأم من بعض الالتهابات، مما يجعلها تأخذ بعض الأدوية المحظورة خلال الحمل.


ملاحظة: يجب الانتباه إلى أنّ كمية السائل الأمنيوسي تتأثر بكمية ابتلاع الجنين له، وكمية البول الذي يخرجه الجنين، كما أنها تزداد بشكلٍ طرديٍّ كلما تقدم الحمل، فيبدأ السائل بكميةٍ قليلةٍ في بداية الحمل، ويزداد إلى أن يصل إلى 800 مللتر تقريباً بعد الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل، ومن بعده يبدأ بالنقصان استعداداً للولادة.


فيديو أضرار زيادة الماء حول الجنين

الماء حول الجنين يحميه من أي خطر خارجي، لكن أي زيادة أو نقصان قد تؤثر عليه! فما أضرار زيادته؟ :