الماء في غشاء القلب

كتابة - آخر تحديث: ٠٣:٣٤ ، ٢٢ أبريل ٢٠١٩
الماء في غشاء القلب

الماء في غشاء القلب وأسبابه

يُحاط القلب بغشاء التامور (بالإنجليزية: Pericardium) المكوّن من طبقتين يفصلهما فراغ صغير يحتوي على كميّة قليلة من السوائل، وقد يمتلئ هذا الغشاء بكميّة زائدة من السوائل في ما يُعرَف بالانصباب التاموريّ (بالإنجليزية: Pericardial Effusion)؛ وهو استسقاء السوائل في غشاء القلب، والذي قد يكون ناجماً عن إصابة في الصدر تؤدي إلى انسداد مجرى السوائل في التامور، أو تراكم الدم داخله، أو نتيجة التهاب التامور، كما تجدر الإشارة إلى أنّ المسبّب الرئيسيّ لانصباب التامور قد يكون مجهولاً في بعض الحالات، وتوجد مجموعة من الأسباب الأخرى التي قد تسبّب تجمّع السوائل في غشاب التامور، وتشمل ما يأتي:[١]

  • أمراض المناعة الذاتيّة مثل الذئبة (بالإنجليزية: Lupus)، والتهاب المفاصل الروماتيديّ (بالإنجليزية: Rheumatoid Arthritis).
  • سرطان غشاء التامور.
  • انتشار الفضلات في الدم نتيجة فشل الكلى، أو ما يُعرَف بتبولن الدم (بالإنجليزية: Uremia).
  • تعرّض القلب للمجال الإشعاعيّ المستخدم في علاج مرض السرطان.
  • العدوى الفطرية، والفيروسية، والطفيلية، والبكتيرية.
  • انتشار السرطان من مناطق أخرى من الجسم، مثل سرطان الثدي، والرئة، واللمفوما لاهودجكينية (بالإنجليزية: Non-Hodgkin's Lymphoma).
  • بعض أدوية العلاج الكيميائيّ للسرطان مثل السيكلوفوسفاميد (بالإنجليزية: Cyclophosphamide)، والدوكسوروبيسين (بالإنجليزية: Doxorubicin).
  • خمول الغدّة الدرقيّة.
  • بعض أنواع الأدوية مثل الإيزونيازيد (بالإنجليزية: Isoniazid) المستخدم في علاج مرض السل، والفينيتوين (بالإنجليزية: Phenytoin) المستخدم في علاج مرض الصرع.


أعراض الماء في غشاء القلب

يُعدّ ألم الصدر أحد الأعراض الرئيسيّة المصاحبة لتراكم السوائل في غشاء القلب الناجم عن التهاب الغشاء، والذي يتميّز بزيادة شدّته عند أخذ نفس عميق وانخفاضه عند الانحناء إلى الأمام، وتجدر الإشارة إلى أنّ تجمّع السوائل غير المصحوبة بالتهاب التامور لا يؤدي إلى ظهور أيّ من الأعراض على الشخص المصاب في الغالب، أمّا بالنسبة للأعراض الأخرى المصاحبة للانصباب التاموريّ الناجم عن الالتهاب نذكر ما يأتي:[٢]

  • ضيق التنفّس.
  • الحمّى.
  • الاستفراغ والغثيان، بالإضافة إلى الإسهال في حال الإصابة بعدوى فيروسيّة.
  • ألم العضلات.
  • التعب والإرهاق.


في بعض الحالات الشديدة والتي تتطوّر بشكلٍ سريع من الانصباب التاموريّ قد يعاني الشخص المصاب من عدد من الأعراض الأخرى، وتشمل ما يأتي:[٢]

  • الشعور بخفقان القلب.
  • تندي البشرة وبرودتها.
  • ضيق التنفّس.
  • الدوار أو فقدان الوعي.


مضاعفات الماء في غشاء القلب

يمكن تلخيص عدد من مضاعات تراكم السوائل في غشاء القلب فيما يأتي:[٣]

  • الانصباب التاموريّ المزمن: (بالإنجليزية: Chronic Pericardial Effusion)، ويُقصد بذلك استمرار احتباس السوائل في غشاء التامور لفترة تصل إلى 6 أشهر، وعلى الرغم من عدم ظهور أيّ من الأعراض على الشخص المصاب في هذه الحالة، إلّا أنّها قد تسبّب بعض المضاعفات الصحيّة الأخرى مثل الاندحاس القلبيّ (بالإنجليزية: Cardiac Tamponade).
  • الاندحاس القلبيّ: وهو أحد مضاعفات انصباب التامور المهدّدة لحياة الشخص المصاب، حيث تضغط السوائل المتراكمة على عضلة القلب مُضعِفة بذلك قدرتها على ضخ الدم إلى أنحاء الجسم المختلفة، وقد تتطوّر أعراض الاندحاس القلبيّ بسرعة ممّا يستدعي التدخّل الطبيّ الفوريّ.


المراجع

  1. "Pericardial effusion", www.mayoclinic.org,Aug 10, 2017، Retrieved Mar 25, 2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What to Know: Pericardial Effusion", www.webmd.com,Sep 05, 2018، Retrieved Mar 25, 2019. Edited.
  3. "Pericardial Effusion", ada.com, Retrieved Mar 25, 2019. Edited.
10 مشاهدة