الماء للرضع

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٧ ، ١٦ يونيو ٢٠١٦
الماء للرضع

تقديم الماء للرّضيع

لا يُعطى الطفل الرّضيع في الأشهُر الأولى من عُمره الماء وبالأخص إذا كانت رضاعتهُ طبيعيّة فقط دون اللجوء إلى أي مُدعماتٍ أُخرى، لأنَّ حليب الأم يحتوي على كُلّ شيء يحتاجهُ الرّضيع بما في ذلِكَ الماء، ولكنْ يبقى موضوع تقديم الماء للرّضيع مُحيّراً بالنسبة للأم وبالأخص في الأيّام الحارة. في هذا المقال سنُقدّم شرحاً مُفصلاً عن تقديم الماء للرُضّع.


وقت شُرب الرّضيع الماء

بشكلٍ عام لا يجب أن يشرب الرّضيع الماء حتّى يُصبح في الشهر السّادس من عُمره، فحتّى ذلِكَ الوقت يحصُل عليه من حليب الأم أو الحليب الصناعي، وبعد الشهر السادس لا بأس من إعطائهِ عدّة رشفاتٍ من الماء عندما يكونُ عطشاً، ولا يجب إعطاؤهِ كميّةً كبيرةً حتّى لا يُصاب بألمٍ في بطنه، أو حتّى لا يشعُر بالشبع وبالتالي لا يتناول الطّعام.


بعدَ أن يبدأ الطفل بتناول الطّعام الصلب جيّداً بإمكان الأم إعطائه الماء كما يُريد، أمّا في حالات الجفاف أو الإصابة بالإسهال الشديد يُنصح بإرضاع الطفل بعدد مرات أكثر من ذي قبل لتعويض السوائل التّي فقدها من جسده.


سبب منع شرب الرّضيع الماء

إنَّ الماء يتداخل مع قدرة جسد الرضيع على امتصاص المواد المغذية في الحليب الطبيعيّ أو الصناعيّ في حال شُربه كميّة كبيرة منهُ، وهوَ ما يزال دون ستة أشهُر من عمره، ويُمكن أن يُسبب لهُ الشبع مِمّا يَحد من رغبته في تناول الطعام. في حالاتٍ نادرةٍ يُمكن أنْ تَتطوّر حالة الطفل ويُصاب بتسمُّمِ الماء في حال شُرب الكثير منهُ، وبالتالي دخولهِ في غيبوبة، ويحدُث تَسمم الماء عندما يَنخفض تركيز الصوديوم في الجسم، وبالتالي الإخلال بالتوازن والتسبب في تورُم الأنسجة.


كيفيّة البدء بتقديم الماء للرضيع

بعدَ أن يُصبح الطفل جاهزاً لشُرب الماء وبعُمرٍ يسمحُ لهُ بذلِك على الأم البدء بتقديم الماء لهُ تدريجيّاً عن طريق تبليل شفاهه بالماء أوّلاً في الأيّام الأولى، ومن ثُمَّ تنقيط القليل منهُ في فمه حتّى يعتاد عليه، وبعدها سكب القليل منهُ في الرّضاعة وجعله يشربه، وفي حال رفض الطفل شُربه بإمكان الأم تقديمه لهُ في ملعقة صغيرة.


بالإمكان أيضاً تقديم القليل من عصير البطيخ الطبيعيّ للرّضيع في حال رفضه لشُرب الماء؛ لأنّهُ خفيفٌ ويحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من المياه مِمّا يجعلهُ بداية جيّدة لشرب السوائل لهُ، كما أنّهُ سهل للهضم ويُساعد على تنظيم العمليّة الهضميّة والتخلُّص من الإمساك.