المحافظة على المدرسة وممتلكاتها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٤٦ ، ٣٠ أغسطس ٢٠١٨
المحافظة على المدرسة وممتلكاتها

المدرسة

المدرسة هي مؤسسة تعليميّة تقدّم التعليم الأكاديميّ للطلاب، فإما أن تخضع لمتابعة الجانب الحكوميّ من الدولة بشكلٍ كاملٍ، وتسمّى بالمدارس الحكوميّة، أو قد تخضع سياساتها فقط لحكومة الدولة، وتسمّى بالمدارس الخاصة، حيث تكون ملكاً لأشخاص وليس للدولة، وتنقسم الدراسة الأكاديميّة في المدرسة إلى مرحلتين؛ المرحلة الابتدائية، والمرحلة الثانوية، وتعتبر الدراسة في المدرسة إجباريّةً عند معظم الدول، وتبدأ من عمر السادسة أو السابعة، كما تلتزم معظم الدول بزيٍّ موحّد للطلاب لمنع الطبقية والتفريق بين الطلاب. كما تحتاج المدرسة إلى العديد من التجهيزات لتقديم المعلومات للطلاب بكل سهولة ويسر، ومن هذه التجهيزات: المكاتب للمعلمين والطلاب، والسبورات، والكتب المدرسية، والخرائط، والرسوم التوضيحيّة، ومختبرات الحاسوب المجهزّة بأجهزة الحواسيب، ومختبرات العلوم التي تحتوي على المجاهر، والتلسكوبات، وأدوات التفاعلات، والساحات، وقاعات الرياضة، بالإضافة إلى معدات الرياضة.[١]


المحافظة على ممتلكات المدرسة

تحتاج ممتلكات المدرسة إلى المحافظة عليها لتبقى في وضعٍ آمن للاستخدام للجميع سواءً طلاب أو هيئة تدريسيّة، كما أنّ عملية ترميم ما يدمّره الطلبة يكلّف المسؤولين عن المدرسة الكثير من الأموال التي يمكن استغلالها في تطوير ممتلكات المدرسة بدلاً من إصلاح الموجود. واستطاع علماء النفس التوصّل إلى أنّ الطلاب الذين يلحقون الأذى بممتلكات المدرسة يعانون من الاضطرابات النفسية، والمشاكل الاجتماعيّة، بالإضافة إلى ضعف الانتماء، والفراغ، والإهمال الأسريّ.[٢]


طرق المحافظة على ممتلكات المدرسة

تحتاج عملية المحافظة على ممتلكات المدرسة إلى تكاتف جهود جميع الجهات من وزارات وحكومات وأسر وطلاب لحلّ هذه المشكلة من الجذور عند الطلاب، ومن الطرق التي تفيد في علاج هذه المشكلة:[٣]

  • تنمية الوزاع الديني في نفوس الطلاب من خلال المحاضرات الدينيّة، وبيان أنّ الدين حثّ على المحافظة على الممتلكات العامّة، ومنها ممتلكات المدرسة، وضرب الأمثلة الواقعية من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة على كيفيّة المحافظة على هذه الممتلكات.
  • غرس الانتماء للوطن وممتلكاته في نفس الطلاب من خلال الدروس.
  • إشراك الطلاب في عمليّات الإصلاح والترميم لممتلكات المدرسة، لرفع الشعور بالمسؤولية لديهم تجاه مدرستهم.
  • إشراك أولياء الأمور في الورشات والندوات التي تتحدّث عن دور الأسرة في المحافظة على ممتلكات المدرسة، من خلال تربية أبنائهم على محبة المدرسة والانتماء إليها.
  • المحافظة على نظافة ممتلكات المدرسة من صفوفٍ وساحاتٍ.[٤]
  • عدم الكتابة على جدران الصفوف والساحات والمرافق الصحية.[٤]
  • استخدام المرافق الصحيّة بالشكل الصحيح، والمحافظة على نظافتها.[٤]
  • المحافظة على الكتب والدفاتر، وعدم تمزيق الأوراق ورميها على الأرض.[٤]
  • المشاركة في زرع الأشجار والزهور في حدائق المدرسة لإضفاء الجمال الطبيعيّ عليها.[٤]
  • عدم العبث بالمكاتب المدرسية، ومحاولة كسرها، أو الرسم عليها وتجريحها.[٤]


المراجع

  1. JANSSEN TEIXEIRA (10-3-2017), "Why education infrastructure matters for learning"، The World Bank, Retrieved 15-7-2018. Edited.
  2. "Psychological Problems In School Children", The Progressive Teacher ,27-6-2016، Retrieved 15-7-2018. Edited.
  3. "Parent-Teacher Conferences", kids health, Retrieved 16-7-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح "How to Keep Your School Clean", Emerald Facility Servics, Retrieved 16-7-2018. Edited.