المرء مخبوء تحت لسانه

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٧ ، ٢ أبريل ٢٠١٤
المرء مخبوء تحت لسانه

المرء مخبوء تحت لسانه


وهذا يعني أن المرء يخفي الكثير خلف صمته ، واللسان هو أقوى عضلة في الإنسان ، فهي كالحصان الذي يروض على ما يعلمه عليه صاحبه ، فالكثير من الأقوال هي التي تكشف عن ما يخفيه الإنسان ، كما أن اللسان يكشف عن نوايا الشخص التي يضمرها ولايفصح عنها بشكل مباشر ، كما أن اللسان يظهر الإزدواجية الموجوده بينه وبين المحيا ، فاللسان يقول أشياءاً مناقضة لما يظهر على الجسد ؛ فقد يكون الجسد ي حالة صراع مع العقل في لحظة من العصبية ، فكثيراً من الأحيان يصرح اللسان على أن الإنسان في غير الحالة التي تبدو عليه.


حفظ اللسان:

وقد فسر ابن حجر (حفظ اللسان) هو الإمتناع عن التكلم بما لا يسوغ في الشرع ، مما لا يحوج الإنسان للمتكلم به ، كما أن النووي يشير إلى ما يساعد المتكلم لحفظ لسانه ، فيقول : ويجب لمن أراد التكلم بكلمة أو الكلام ، أن يتدبر نفسه قبل نطقه ، فإن وجبت المصلحة تكلم ، وإلا فأمسك ، والضابط الرئيسي لحفظ اللسان : هو الحذر من التسرع في الكلام ، والتدبر قبل النطق بالكلام.


ما هو اللسان؟

اللِّسَانُ.: هو جسم لحميّ مستطيل الشكل دائم التحرك ، موجود في الفم ، وهو موجود للتّذوُّق والبلع ، وللنطق في الأساس ، وجمعه : ألسنة ، وألسُنٌ . ولُسُنٌ .

وفي الكتاب العزيز قال الله تعالى في سورة مريم : " فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْمًا لُدًّا" الآية (27).

اللِّسَانُ علمياً : هو عضو عضلي يوجد في الفم ، ويرتبط مع الفك من خلال 17 عضلة تؤمن له الحركة وعمله الوظيفي ، وسطح اللسان مكون من غشاء مخاطي مغطى بآلاف الحليمات الدقيقة التي تحتوي في نهاياتها على أطراف عصبية تمثل حاسة التذوق ، وسطحه دائماً يكون مبللاً باللعاب الذي يبقيه رطبا.

وتقسم الحُليمات التي تغطي سطح اللسان إلى أربعة أنواع : الحليمات الخيطية ، والحليمات الكمئية ، والحليمات الورقية ، والحليمات الكأسية.

وقد قال العرب الكثير من الأقوال والأمثال التي تصف اللسان (كونه الجزء الأساسي للكلام) ، حيث أن العرب قديماً اشتهروا بالفصاحة وبلاغة اللسان ، ومما قيل في اللسان: لسان العاقل من وراء قلبه ، فإذا أراد الكلام تفكر ، فإن كان له قال ، وإن كان عليه سكت ، وقلب الجاهل من وراء لسانه ، فإن هم بالكلام تكلم به .

" لو كان الكلام من فضة لكان السكوت من ذهب" .

"ما شئ بأحق بسجن من لسان" .

"اللسان سبع عقور ، ولسانك سبع ، إن أطلقته أكلك" .

"كلم (جرح) اللسان أنكأ من كلم الحسام"

"رُبَّ قوْل أَشدُّ مِنْ صَوْلٍ" (صَوْل والمُصاوَلَةُ المُواثَبة)

"عثرة الرجل عظم يجبر ، وعثرة اللسان لا تبقي ولا تذر".

" مقْتَلُ الرَّجُلِ بِيْنَ فكَّيِه " يعني لسانه


ونظم عبد الله بن المعتز بيتاً من الشعر فيه هذا المثل فقال :


يَا رُبَّ أَلسنَةٍ كَالسُّيوُفِ ... تَقْطَعُ أعْنَاقَ أَصْحَابِها

وَكَمْ دُهِيَ المَرْءُ مِنْ نَفْسِهِ ... فَلا تُؤْكَلَنَّ بِأَنْيَـــــــابِها


وقال شاعر في اللسان :

وَقَدْ يُرْجَى لِجُرْحِ السَّيْف بُرْءٌ ... وَجُرْحُ الَّدهْرِ مَا جَرَحَ اللَّسانُ


وقال شاعر آخر :

وَجُرْحُ السَّيْفِ تَدْمِلُهُ فَيَبْرَا ... وجُرْحُ الَّدهَرِ مَا جَرَح اللِّسانُ



وقال آخر أيضاً:

جِرَاحَاتُ السِّنَانِ لَهَا التِئَامٌ ... وَلا يَلْتَامُ مَا جَرَحَ الِّلسَانُ


"اللسان أجْرَحُ جَوَارحِ الإنْسَانِ"


" لسانك حصانك.. إن صنته صانك.. وإن خنته خانك"