المقومات الاقتصادية بصفة عامة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٣ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٦
المقومات الاقتصادية بصفة عامة

المقومات الاقتصاديّة

هي عبارةٌ عن مجموعةٍ من الخصائص، والأُسس الاقتصاديّة التي تساهمُ في تقييمِ اقتصادِ دولةٍ ما، وتوضح طبيعة تأقلمه مع الأزمات الاقتصاديّة العالميّة، وأيضاً تُعرفُ المقومات الاقتصاديّة بأنها: مجموعةُ الموارد الطبيعيّة، أو الصناعيّة التي تقدمُ الدعمَ للاقتصاد العام للدولة، وتساهمُ في تحديدِ مرتبتها اقتصادياً بين دُولِ العالم، ومن التعريفات الأُخرى للمقومات الاقتصاديّة: هي الوسائلُ التي توفرُ دعماً استراتيجيّاً للدول من خلال تعزيز قطاعها الاقتصاديّ في التأثير في الأسواق العالمية، عن طريق الاعتماد على تصديرِ العديد من السلع، والخدمات بين الدُول.


أصناف المقومات الاقتصاديّة

  • المقومات الاقتصاديّة المتاحة دائماً، وهي من الموارد الاقتصاديّة التي يسهلُ توفيرها عند الحاجة لها، ومن الأمثلة عليها: الأسمدة.
  • المقومات الاقتصاديّة التي تحتاجُ إلى استخدامِ مواد خامٍ لصناعتِها، ومن الأمثلة عليها: الصناعات التي تعتمدُ على الحديد.
  • المقومات الاقتصاديّة التي تحتاجُ إلى مُعالجةٍ، أو استخدامِ مجموعةٍ مِنَ المواد الأُخرى التي تساعدُ على توفيرها، ومن الأمثلة عليها: مواد البناء.
  • المقوماتُ الاقتصاديّة التي يجبُ تنميتها، ومن الأمثلة عليها: الموارد السمكيّة.
  • المقوماتُ الاقتصادية التي يصعبُ الحصولُ عليها، والتي تصنفُ بأنها نادرة، أو قليلة الوجود، ومن الأمثلة عليها: النفط.


أنواع المقومات الاقتصاديّة

  • قطاع السياحة: هو من أهم المقومات الاقتصاديّة؛ إذ يساهمُ قطاع السياحة بدعمِ الاقتصاد المحلي للدول بشكلٍ كبير، وخصوصاً عندما توفر الدول العديد من المميزات للسياح مما يساهمُ في تشجيعهم على زيارتها.
  • الموارد المائية: هي من الموارد الطبيعيّة التي تقدمُ دعماً مهماً للاقتصاد؛ إذ تشكلُ المنتجات الغذائية التي تعتمدُ على الموارد المائية جزءاً مهماً من الوسائل التي تقدمُ الدعم للناتج الإجمالي للدول.
  • الاستثمارات الخارجيّة: هي المقومات الاقتصاديّة التي تعتمدُ على الدعمِ الخارجي، والمرتبط بالاستثمارات سواءً أكانت الماليّة، أم التجاريّة، أم الصناعيّة، والتي تعتمدُ على تأثير انتشار الشركات الدوليّة في الدول، والذي يساهمُ في تقديمِ الدعم لاقتصادها.
  • قطاع الاتصالات: هو من المقومات الاقتصاديّة المهمة، والذي يساهمُ في زيادةِ النمو الاقتصادي بشكلٍ ملحوظ؛ إذ يُحققُ مجموعة من العوائد المالية التي تقدمُ الدعم للاقتصاد.
  • قطاع الصناعة: هو التأثيرُ المهمُ للصناعةِ المحليّة للدول، والذي تعتمدُ عليه في تزويد أسواقها بالمواد، والسلع التي تغطي حاجات المواطنين، وأيضاً يدعمُ الصادرات الاقتصاديّة الخارجيّة.
  • قطاع الزراعة: هو القطاعُ الذي يعتمدُ على استصلاح الأراضي الزراعيّة، والاستفادة من الإنتاج الزراعي لتوفير الحاجات الغذائية المعتمدة على الخضراوات، والفواكه.


تحديات المقومات الاقتصاديّة

  • توقف بعض القطاعات الاقتصاديّة عن العمل؛ بسبب عدم توفر الموارد المناسبة، أو لضعفٍ في الدعم الاقتصادي المقدم لها.
  • قلة الاستثمارات الأجنبية، أو خروجها من السوق المحلي للدولة التي تعاني من أزمةٍ اقتصادية، أو وجود عددٍ قليلٍ من الزبائن المستهدفين من هذه الاستثمارات.
  • تعليق الرحلات السياحية، في حال حدوث أزمة سياسيّة، مثل: الحروب، أو ارتفاعٍ في القيم المالية المخصصة للسفر.
  • زيادة قيمة القروض المترتبة على الدول.