الوقاية من مرض الرمد

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٩ ، ٥ أبريل ٢٠١٩
الوقاية من مرض الرمد

الوقاية من مرض الرمد

يمكن بيان طرق الوقاية من مرض الرمد أو التهاب الملتحمة (بالإنجليزية: Conjunctivitis) فيما يأتي:


الوقاية بشكل عام

يمكن الوقاية من مرض الرمد باتباع العديد من السلوكيات، ونذكر منها ما يأتي:[١]

  • تجنب ملامسة أو فرك العينين، فهذا منش أنه أن يزيد الالتهاب سوءاً أو ينقل العدوى إلى العين السليمة.
  • تنظيف أي إفرازات حول العينين عدة مرات خلال اليوم باستخدام منشفة أو كرات القطن المبللة النظيفة، ويجب التخلص من كرات القطن بعد استخدامها وغسل المنشفة بماء ساخن ومواد التنظيف.
  • عدم استخدام قطرة العين ذاتها للعين السليمة والمُصابة.
  • غسل الوسائد والأغطية والمناشف بالماء الساخن والمُنظفات.
  • التوقف عن استخدام العدسات اللاصقة إلى أن يسمح الطبيب بذلك.
  • تنظيف النظارات والعدسات اللاصقة بحسب تعليمات الطبيب.
  • عدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الآخرين؛ كالوسائد، والمناشف، والأغطية، وقطرات العين، ومساحيق التجميل.
  • تجنب استخدام برك السباحة.


وقاية المحيطين بالمصاب

يمكن تقديم بعض النصائح للمحيطين بالمصاب لتجنب انتقال أو وصول العدوى إليهم، وفيما يأتي بيان أهمّ هذه التعليمات:[١]

  • غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية، ومن الممكن استخدام سائل اليدين المعقم الذي تحتوي على نسبة 60% أو أكثر من الكحول لتنظيف اليدين في حال عدم توفر الصابون والماء.
  • غسل اليدين بعد ملامسة الشخص المصاب أو أي من أغراضه الشخصية، وكذلك يجب غسل اليدين بعد وضع القطرات العينية للمُصاب.
  • تجنب ملامسة العينين باليدين غير المغسولتين.
  • عدم مشاركة الأغراض الشخصية مع الشخص المصاب.


وقاية الرضع

يمكن أن يتعرّض الرضيع حديث الولادة لعدوى بكتيرية نتيجة مروره في قناة الولادة، ومن هذه البكتيريا ما يتسبّب بنوع خطير من التهاب الملتحمة والمُسمّى الرمد الوليدي (بالإنجليزية: Ophthalmia Neonatorum)، والذي يحتاج إلى علاج فوري للمحافظة على البصر، ولذلك فإنه يُنصح باستخدام مضاد حيوي على شكل مرهم عيني لحماية حديث الولادة من الإصابة بالعدوى.[٢]


أعراض مرض الرمد

تختلف أعراض التهاب الملتحمة باختلاف السبب الكامن وراء المعاناة من الالتهاب، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • الشعور بحرقة وحكة في العينين، بالإضافة إلى الحساسية للضوء.
  • تدميع العينين بسرعة تفوق الحدّ الطبيعيّ.
  • انتفاخ العقد الليمفاوية.
  • ظهور إفرازات بيضاء أو خضراء من العينين.
  • احمرار العينين.
  • الرؤية الضبابية أو زغللة النظر.


المراجع

  1. ^ أ ب "Conjunctivitis (Pink Eye)", www.cdc.gov, Retrieved 25-3-2019. Edited.
  2. "Pink eye (conjunctivitis)", www.mayoclinic.org, Retrieved 25-3-2019. Edited.
  3. "Conjunctivitis (Pinkeye)", www.webmd.com, Retrieved 25-3-2019. Edited.