الوقاية من مرض الكواشيوركور

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١١ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٩
الوقاية من مرض الكواشيوركور

الوقاية من مرض الكواشيوركور

يُمكن الوقاية من الإصابة بمرض كواشيوركور (بالإنجليزية: Kwashiorkor) بالحصول على كميّةٍ كافية من السّعرات الحراريّة والأطعمة الغنيّة بالبروتينات، ويُوصي الخبراء بأن تتراوح نسبة السّعرات الحراريّة اليومية التي يتمّ الحصول عليها من البروتينات بين 10-35% لدى البالغين، وبين 5-20% للأطفال صغار السنّ، وبين 10-30% للأطفال كبار السنّ والمُراهقين، وهُناك العديد من الأطعمة الغنيّة بالبروتينات، ومنها: المأكولات البحريّة، والبيض، والفاصولياء، والبازيلاء، واللحوم الطريّة.[١]


أعراض مرض الكواشيوركور

تُصاحب الإصابة بمرض كواشيوركور مجموعة من العلامات والأعراض، ومنها ما يأتي:[٢]

  • التغيّرات في صبغة الجلد.
  • انخفاض كتلة العضلات.
  • الإسهال.
  • فشل القدرة على زيادة الوزن والنّمو.
  • التّعب.
  • تغيّرات الشعر، سواء لونه أو ملمسه.
  • فشل الجهاز المناعي؛ ويترتب على ذلك زيادة التعرّض للعدوى أو زيادة شدّتها.
  • التهيّج.
  • ظهور نتوء في البطن.
  • الخمول أو عدم الاكتراث.
  • الطّفح الجلدي.
  • الصّدمة.
  • انتفاخ الجسم وتشكّل الوذمة (بالإنجليزية: Edema).


علاج مرض الكواشيوركور

يرتبط مرض كواشيوركور بسوء التغذية في معظم الحالات، وبالتالي فإنّ مجرد إطعام الطّفل لن يكون كفيلاً بتصحيح جميع أوجه القصور والآثار المُترتبة على الإصابة بهذه الحالة، وتجدر الإشارة إلى ضرورة إدخال الطّعام إلى النّظام الغذائيّ بعناية في الحالات التي حُرِمَ فيها جسم المُصاب من البروتينات والمواد الغذائيّة لفترةٍ طويلةٍ من الزّمن؛ إذ قد يُسبّب إعادة تناول الأطعمة مرةً أخرى دون حذر إلى حدوث صدمة لأنظمة الجسم، وقد يُعاني العديد من الأطفال المُصابين بكواشيوركور من عدم تحمّل اللاكتوز (بالإنجليزية: Lactose Intolerance)؛ ويترتب على ذلك ضرورة تجنّب مُنتجات الألبان، أو قد يُستعاض عن ذلك بتناول إنزيمات مُعينة؛ لتمكّين الجسم من التعامل مع الحليب، فيما يتعلّق بآلية علاج مرض كواشيوركور؛ فتتمّ بإعطاء الكربوهيدرات في البداية، ومن ثمّ إضافة البروتينات، والفيتامينات، والمعادن، ويُشار إلى أنّ إعادة إدخال الطّعام قد تستغرق سبعة أيّام أو أكثر لتحقيق هذه الخطوة بأمان، وتجدر الإشارة إلى الحاجة لإعطاء المريض الأدوية المُناسبة لضبط ضغط الدم في الحالات المُتقدّمة التي قد يُعاني فيها الشخص من الصّدمة المُصاحبة لانخفاض ضغط الدم وارتفاع معدل ضربات القلب.[٣]


المراجع

  1. "What Is Kwashiorkor?", www.healthline.com, Retrieved 31-5-2019. Edited.
  2. "Kwashiorkor", www.medlineplus.gov, Retrieved 31-5-2019. Edited.
  3. "Why does the stomach bloat when starved?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-5-2019. Edited.