بحث عن أضرار الإنترنت

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٩ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٨
بحث عن أضرار الإنترنت

الوحدة

وجدت بعض الدراسات أن هناك علاقة قوية بين معدّل استخدام الإنترنت والشعور بالوحدة، حيث يرجّح أن يصبح الأشخاص الذين يستخدمون الإنترنت أكثر عرضة للاكتئاب والوحدة مقارنةً بالأشخاص الذين لا يستخدمون الإنترنت، وقدمت إحدى الاقتراحات سبباً لذلك، وهو وجود نظام دعم اجتماعي ضعيف نتيجة استخدام الإنترنت.[١]


الإدمان

يستغرق بعض مستخدمي الإنترنت ساعات طويلة في تصفّحه، ويعتبر بعض علماء النفس هذا السلوك مشابهاً للإدمان؛ فقد يؤدي الاستخدام المفرط له إلى إهمال جوانب أخرى من الحياة، مثل العمل والدراسة، ويعتبر استخدامه لفترات طويلة دون وجود سبب حقيقي وراء ذلك مضيعةً كبيرةً للوقت.[١]


الترصد والجرائم الإلكترونية

يمكن أن يتعرض الأشخاص الذين يستخدمون الإنترنت إلى المشاكل والضرر من المتصيدين، أو للإساءة، أو غيرها، حيث يصبح من السهل على المسيئين العثور على المعلومات الشخصية للأفراد، واستخدامها ضدهم، وذلك بسبب مشاركة الأشخاص لهذه المعلومات على الإنترنت.[٢]


المحتوى المسيء

يجعل استخدام شبكه الإنترنت الأشخاص أكثر عرضة للتعرض لأي محتوى مسيء عليه، ويجعل من السهل على الأشخاص المسيئين استخدامه، أو التظاهر بأنهم أشخاص آخرون، أو أصغر عمراً من أجل استغلال غيرهم من الناس، وتعتبر شبكة الإنترنت مليئة بالمواقع التي تحتوي على محتوى غير مناسب، أو مخصص للبالغين، والتي يمكن للقاصرين الوصول إليها، أو مشاهدتها عن طريق الخطأ.[٢]


التأثير سلباً على الصحة

يمكن أن يؤثر تصفح الإنترنت لساعات طويلة بشكل سلبي على الصحة، فمثلاً يؤدي تصفح الإنترنت لساعات طويلة والنظر إلى شاشة الكمبيوتر إلى تعب العينين، وضعف الرؤية، كما أن الوظائف الجسدية للأشخاص الذين يتصفحون الإنترنت لساعات طويلة ستصبح أسوأ لأنهم لا يمارسون الرياضة، كما أن عملية الأيض تصبح لديهم غير طبيعية، كما تتعرض المعدة لديهم لمشاكل صحية، مما يؤدي إلى شعورهم بالتعب في معظم الأحيان، وفقدان القدرة على التركيز في كل شيء.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Communication via the Web", www.iml.jou.ufl.edu, Retrieved 1-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "What are the disadvantages of the Internet?", www.computerhope.com,21-5-2018، Retrieved 2-10-2018. Edited.
  3. Elaine Chen (20-1-2018), "The Negative Effects of the Internet on Young People"، www.sites.pccu.edu.tw, Retrieved 1-10-2018. Edited.