بحث عن اتقان العمل

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٤ ، ٢٤ فبراير ٢٠١٩
بحث عن اتقان العمل

إتقان العمل

يُعتبر إتقان العمل واحداً من أهم السمات الإسلاميّة، ويتمثل هذا الأمر في إتقان جميع الأمور والأعمال التي يقوم بها الفرد، سواء أكانت هذه الأعمال تعبديّة، أو في الأمور الحياتيّة، حيث يقول رسولنا الكريم محمد صلّى الله عليه وسلّم: (إنَّ اللهَ تعالى يُحِبُّ إذا عمِلَ أحدُكمْ عملًا أنْ يُتقِنَهُ)[١]،[٢] وبالتالي فإنّ إتقان العمل يكون بابتغاء وجه الله تعالى به، وموافقته للسنة النبوية، وابتعاد الفرد عن الرياء والبدعة في سائر الأعمال؛ كأعمال البر، والتقوى، والعبادات، والصلوات، وغير ذلك من الأعمال.[٣]


الأمور المُعينة على إتقان العمل

هناك العديد من الأمور التي تُعين الفرد على إتقان العمل، وهي على النحو الآتي:[٤]

  • استشعار مراقبة الله تعالى لسائر أعمال عباده.
  • الإخلاص لله تعالى؛ فالإخلاص سرّ من أسرار الإتقان.


آثار إتقان العمل

يترتب على إتقان العمل آثار إيجابية تتمثل بالنقاط الآتية:[٥]

  • بناء ورقي المجتمع.
  • إصلاح حال وظروف البلد.
  • تحويل القيم السلبية؛ كالكسل، والفشل، والتخاذل، إلى قيم النشاط، والتشييد، والبناء.
  • كسب محبة الناس، ومحبة الشخص لدينه،[٣] ونيل محبة الله تعالى؛ إذ يقول الشاعر أحمد شوقي:[٥]

أيُّها العمَّال، أفنُوا الْ

عُمْر كدًّا واكتسابَا

واعمُروا الأرض فلولا

سعيُكمْ أمستْ يَبَابَا

أتقِنوا يُحببْكمُ اللهُ

ويرفعْكمْ جنابَا

إن للمتقنِ عند اللهِ

والناسِ الثوابَا


أهمية إتقان العمل

يُعتبر العمل من نعم الله تعالى على عباده؛ ويتطلب العمل مهما كان نوعه الاحتراف والإتقان، فهو لا يعتبر مجموعة من الأعمال الشاقة فحسب، وإنّما يُمثّل أهميةً كبيرةً في حياة كلّ فرد؛ إذ يؤدّي إلى التخلّص من الفراغ، وينقل الفرد من مرحلة التخطيط إلى مرحلة التنفيذ، ويعمل على اكتشاف الذات، والمواهب، والقدرات، هذا فضلاً عن دوره في تحسين الوضع والبيئة إلى الأفضل، ومن هذا المنطلق يجب أن يسعى كلّ فرد من أجل العثور على عمل يقوم به، وبعد العثور عليه يجب الاهتمام به، وإتقانه، ولا بدّ من تذكّر أنّ الأعمال المُنجزة بإتقان هي المفتاح الذي يقود إلى فرص مهنية مهمة وأكبر من التوقعات.[٦]


المراجع

  1. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1880، حسن.
  2. محمد بن محَّه غويدي، "إتقان العمل"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-2-2019، بتصرّف.
  3. ^ أ ب "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه - الساعة البيولوجية."، www.nabulsi.com، 18-10-1991، اطّلع عليه بتاريخ 19-2-2019. بتصرّف.
  4. د. شريف فوزي سلطان (9-5-2017)، "الإتقان والإحسان في العمل"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-2-2019. بتصرّف.
  5. ^ أ ب أسامة طبش (10-7-2017)، "إتقان العمل"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-2-2019. بتصرّف.
  6. "العمل مفتاح الحياة"، www.articles.islamweb.net، 23-2-2012، اطّلع عليه بتاريخ 19-2-2019. بتصرّف.