بحث عن الاتصال الإلكتروني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٥ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٥
بحث عن الاتصال الإلكتروني

الاتّصال الإلكتروني

الاتّصال الإلكتروني هو العمليّة الّتي يتمّ فيها تبادل المعلومات أو توفير التّسلية سواءً أكان ذلك على الصّعيد الشّخصي أو العمليّ باستخدام وسائل التّكنولوجيا الحديثة، حيث تطوّرت في عصرنا وأصبح بالإمكان الاتّصال بين قارّةٍ وأخرى بل بين قطرٍ وآخرٍ بغضون ثوانٍ معدودة حتّى أصبح العالم وكأنّه قريةٌ صغيرةٌ تصل الأخبار إليها بسرعة.


وسائل الاتّصال الإلكتروني

تعدّدت وسائل الاتّصال الإلكتروني ومازال المبرمجون والخبراء مشغولين حتّى هذه اللّحظة في محاولة إيجاد طرقٍ سهلةٍ وعمليّةٍ للاتّصال، فقد بدأ الأمر في أوّله بالهاتف المحمول أو الخلوي، ثم برامج الدّردشة على الإنترنت، ثم برامج الدّردشة بالصّوت والصّورة، ومن هذه الوسائل ما يلي:

سكايب Skype

هو برنامج على الإنترنت ابتكره كل من السويدي نيكلاس زينشتروم والدنماركي يانوس فريس، حيث يمكّنك من إجراء مكالمات بالصّوت والصّورة مجّاناً.


فيس بوك Facebook

وهو موقع إلكتروني ابتكره مارك زوكربيرغ بالاشتراك مع داستين موسكوفيتز وكريس هيوز المختصّين في علم الحاسوب، وهو شبكةٌ اجتماعيّة يمكّنك من التّواصل مع أشخاصٍ من كافّة أنحاء العالم، ومشاركة الصّور والبحث عن معارفك بنشر معلوماتٍ عنك ومطابقتها مع معلوماتهم.


تويتر Twitter

وهو شبكة اجتماعيّة أطلقته شركة Odeo الأميركية والّذي يقدّم خدمة التّدوين الإلكتروني ونشر الأخبار وإرسال تغريدات عن حالتك وإبداء الآراء في كافّة المواضيع.


يوتيوب

وهو موقع إلكتروني أسّسه كل من تشاد هيرلي وستيف تشين وجاود كريم، ويسمح للنّاس المشتركين بإنشاء قنوات خاصّة بهم ونشر الفيديوهات ومشاهدتها.


فوائد وسائل الاتّصال الإلكتروني

الغاية الرّئيسيّة من وسائل الاتّصال الحديثة هي تسهيل التّواصل وتقريب النّاس من بعضها، وقد نجحت ومن دون شكٍّ في ذلك حيث أصبح بالإمكان التّواصل مع العالم الخارجي ونشر المعلومات والبحث عنها من دون تعبٍ كما كان يحصل في القدم، وأصبح العالم بمثابة حارةٍ تُعرف أخبارها بدقائق فور حدوثها، ممّا سهّل علينا حياتنا ووفّر الكثير من الوقت والجهد، كما وسمح لنا فرصة إظهار أنفسنا وربّما مواهبنا الدّفينة الّتي لطالما حلمنا أن نطلقها.


سلبيّات وسائل الاتصال الإلكتروني

تعتبر وسائل الاتّصال الإلكتروني سيفاً ذا حدّين، وكغيرها من تطوّرات العصر فإنّ لها مضارّاً وسلبيّات تتلخّص في كونها عزلت الأشخاص في أجهزتهم وجعلتهم إلكترونيّين إلى حدٍّ كبير ومؤذٍ في بعض الأحيان، حيث لم يعد هناك داعٍ للخروج من المنزل وزيارة الأقارب لمعرفة أحوالهم أو لتهنأتهم أو لعزائهم، كما ولم يعد هناك أيّ نوع من الخصوصيّة في ما يتعلّق بأخبارك أو صورك حيث أصبحت في متناول الجميع.


من السّلبيّات كذلك اختراع الشّباب العربي للغةٍ جديدة تجمع ما بين العربيّة والإنجليزيّة، فضاعت قواعد العربيّة وتاهت بين سطور الإنجليزيّة حائرةً عن أصلها، فحفظ الشّباب الاختصارات الإلكترونيّة مثل LOL و BRB و ASAP ونسوا روعة لغتهم العربيّة.