بحث عن السيرة النبوية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٥
بحث عن السيرة النبوية

السير الذاتيّة

إذا أردنا الحديث عن حياة شخصٍ ما فإنّنا نقول سيرةُ فُلان، لأنَّ السيرة هي ما يُجمَلُ فيها تاريخ الأشخاص من حيث مولدهُم واسمهم والأحداث التي جرت في زمانهِم وأبرز انجازاتهم، وكذلك وفاتهم، والسيرة في العادة هيَ سردٌ للأحداث من قبِل معنيّين ومُقرّبين لذلك الشخص.


ومّما لا شكَّ فيه أنَّ أهمّ رجل أحدثَ تغييراً في مجرى التاريخ البشريّ هوَ النبيّ مُحمّد عليهِ الصلاة والسلام، وهوَ عليهِ الصلاة والسلام نبيٌّ ورسول من عند الله سُبحانهُ وتعالى، ولذلك يجب علينا كمُسلمين أوّلاً أن نُحيطَ بحياةِ النبيّ عليهِ الصلاة والسلام، وأن نعلمَ ما جاءَ فيها من أحداث حتّى نقتدي بأفعاله، ونعرف من خلالها ما أمرنا الله بهِ وما نهانا عنه، والسيرة التي تتناولُ حياةَ النبيّ صلّى الله عليهِ وسلّم هي ما يُعرف بالسيرة النبويّة.


السيرة النبويّة

تبدأ أحداث السيرة النبويّة بولادةِ النبيّ مُحمّد عليهِ الصلاة والسلام، فقد ولِد صلّى الله عليهِ وسلّم في يوم الإثنين الموافق الثاني عشر من شهر ربيع الأول وذلك في العام الأوّل من حادثة الفيل، وهي الحادثة التي أرادَ فيها أبرهةَ الحبشيّ المدعوّ بأبرهةَ الأشرم أن يهدمَ فيها الكعبة مُستعيناً بالفيلة التي معه، فكانَ عاقبة الجيش والفيلة أن دحرهُم الله عن البيت بالطيور التي رمتهم بالحجارة المُحمّاة بالنار، فكانَ هذا العام هو عامٌ صدَّ الله فيهِ الكيد عن الكعبةِ البيتَ الحرام وولِدَ فيه سيّد الأنام ليكونَ فيه اجتماع الحقّ وولادة الهُدى.


نسبُ النبيّ الشريف عليهِ الصلاة والسلام

أمّا نسبهُ عليهِ الصلاةُ والسلام فهوَ من أشرف العرب نسباً وأوسطهِم، والوسط في الأمر أفضلهُ وأشرفُه، فهوَ مُحمّد بن عبدالله بن عبد المطّلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصيّ بن كلاب بن مُرّة بن كعب بن لؤي بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معدّ بن عدنان، وفي سلسلة النسب الشريف هذه آباءٌ أطهار من أمّهاتِ طاهرات شريفات، لم يمسّ نسبهُم أيّ شائبة فهوَ أطهر النسب وأشرف الحسَب.


بعثته ودعوته

عاشَ صلّى الله عليهِ وسلّم يتيماً حينَ توفّي عنهُ والدهُ عبدالله فتكفّلهُ عمّهُ أبو طالب، وعاشَ عليهِ الصلاة والسلام عيشة الكفاف في كنف عمّه أبو طالب، حتّى تزوّج بخديجة بنت خويلد، والتي أكرمهُ الله في عهدها بالوحي حينَ بلغَ الأربعين من عُمره، فكانت تلك بداية الرسالة والوحي والأمر بالدعوة إلى الله.


مكثَ رسولُ الله عليهِ الصلاة والسلام يدعو إلى الله على مدار ثلاثٍ وعشرينَ سنة، أخرجهُ خلالها قومهُ قُريش من مكّة فهاجرَ منها إلى المدينة المُنوّرة، التي كانت أوّل عاصمة للدولة الإسلاميّة، وفيها جرَت أحداث السيرة النبويّة من غزوات ومعارك.

توفّي صلّى الله عليهِ وسلّم بعد هجرته من مكّة إلى المدينة بنحوِ إحدَى عشرةَ سنة، وذلكَ بعدَ أن غلبهُ المرض، وكانت وفاتهُ عليهِ الصلاةُ والسلام في يوم ذكرى ولادته، وذلك في يوم الإثنين الثاني عشر من ربيع الأول في السنة الحادي عشرة للهجرة، وكانَ عُمرهُ عليهِ الصلاة والسلام ثلاثاً وستّينَ سنة.