بحث عن الفيروسات

بحث عن الفيروسات

مفهوم الفيروسات

تعد الفيروسات (بالإنجليزية: virus) كائنات حية مُعدية مُسببَة للمرض، لكنّها لا تستطيع التكاثر إلا داخل كائن حي يسمى (مُضيف)، وهذه الكائنات صغيرة جدًا بحيث لا تُرى إلاّ تحت المجهر، ولها بُنية بسيطة حيث تتكون من جينيوم فيروسي؛ وهو مادة وراثية داخل غلاف بروتيني يحيط به أحيانًا غشاء يسمى القفيصة.[١]


خصائص الفيروسات

يمكن للفيروسات أن تصيب كلّ الكائنات الحيّة من حيوانات ونباتات وبشر حتّى الكائنات الدّقيقة الأخرى، ولها عدد من الخصائص والسّمات التي تميّزها وهي كما يلي:[٢]


  • تعد كائنات معدية

الفيروسات كائنات معدية لها خصائص حية وغير حية، يمكنها أن تصيب كل الكائنات الحية بداية من الكائنات الدقيقة الأخرى مثل البكتيريا، التي تُصيبها فيروسات تسمّى العاثيات، والفيروسات التي تصيبها فيروسات أخرى تسمى العاثيات الفيروسيّة، وصولًا للنباتات والحيوانات والبشر.


  • تمتلك القدرة على التكاثر

تمتلك الفيروسات قدرةً كبيرةً على التكاثر، لكنّها لا تستطيع إتمام التكاثر إلا في خلايا الكائن الحي المُضيف، إضافةً إلى قُدرتها على التّحور، وتستخدم آليّة التمثيل الغذائي للخلية المضيفة للتّكاثُر، أي أنها لا تنمو أو تنقسم، لكنّها تصنع مكونات فيروسية جديدة تجتمع داخل خلية المُضيف المُصابة.


  • تعتمد على الخلايا المضيفة

إنّ الفيروسات كائنات حيّة طُفيليّة، أي أنّها لا تستطيع العيش لوحدها، فهي تعتمد في عيشها و تكاثرها على خلايا الجسد المُضيف لها.


  • تمتلك بعض خصائص الكائنات غير الحية

إنّ الفيروسات كائناتٌ لا خلوية فهي لا تحتوي على السيتوبلازم أو أيّ من العُضيّات الخلويّة، وآليّة تكاثر الفيروس لا تقوم على نموّها وانقسامها بمحض ذاتها، بل تعمل على تصنيع مكوّنات فيروسيّة جديدة ويتم تجميعها داخل الخليّة المُصابة أي خليّة المُضيف.


تحتوي معظم الفيروسات على نوع واحد فقط من الحمض النووي، حيث قد تحتوي إمّا على الحمض النّووي منقوص الأكسجين (بالإنجليزية: DNA)، أو الحمض النّووي الرّيبوزي (بالإنجليزيّة: RNA)، لكنّها لن تحتوي على كليهما.


أماكن عيش الفيروسات

تعيش الفيروسات في كل مكان تقريبًا على الأرض، كما يمكنها أن تعيش داخل الحيوانات والنباتات والإنسان والكائنات الحية الأخرى، ويُمكنها أن تُسبب الأمراض لهذه الكائنات، إلا أنّ تأثيرها يختلف باختلاف الكائن الحيّ المُصاب، وهذا ما يوضح لنا سبب عدم إصابة الإنسان بنفس الفيروس الذي يُسبب المرض لقطة على سبيل المثال.[٣]


أنواع الفيروسات

الفيروسات جزيئات مُعدية أصغر 100 مرة تقريبًا من البكتيريا، لذا لا يمكن رؤيتها بالعين المُجرّدة و يلزم لرؤيتها المجهر الإلكتروني، ويتمّ تصنيفها إلى أربع مجموعات رئيسية وهي على النحو الآتي:[٤]


  • الفيروسات الخيطية

الفيروسات الخيطية (بالإنجليزية:Filamentous) هي فيروسات طويلة وأسطوانية الشّكل، وتقع العديد من الفيروسات التي تصيب النبات تحت تصنيف الفيروسات الخيطية، ومن أشهر الأمثلة عليها؛ فيروس تَبرقش التّبغ ( بالإنجليزية: tobacco mosaic virus) أو (TMV).


  • الفيروسات عشرينية الوجوه

الفيروسات عشرينية الوجوه (بالإنجليزية:Icosahedral) هي فيروسات كروية الشّكل تقريبًا، ومن أشهر الأمثلها عليها فيروس شلل الأطفال أو فيروس الهربس.


  • الفيروسات المغلفة

الفيروسات المغلفة (بالإنجليزية:Enveloped) تمتاز بامتلاكها أغشية تُحيط بالقفيصة، وهي فيروسات تصيب البشر والحيوانات، ومن أشهر الأمثلة عليها؛ فيروس نقص المناعة البشريّة.


  • فيروسات الرأس والذيل

فيروسات الرأس والذيل (بالإنجليزية:Head and tail) هي الفيروسات التي تصيب البكتيريا، وتمتلك هذه الفيروسات رأساً يشبه رأس فيروسات الإيكوساهدرا، وذيلاً يشبه الفيروسات الخيطية.


فوائد الفيروسات

حينما يتم ذكر الفيروسات لا يأتي في الأذهان إلا المرض والوفاة، إلا أنّ الفيروسات مثل البكتيريا يوجد منها الضّار و الُمفيد، ومن أهمّ فوائد الفيروسات ما يلي:[٥]

  • تحسين فيروس نوروفيروس الذي يُصيب الفئران الأمعاء وجهاز المناعة لديهم، على نقيض ما تفعله بالإنسان من اضطرابات في الجهاز الهضميّ.
  • إعادة فيروس نوروفيروس الوظيفة الطبيعية للخلايا الليمفاوية لدى أجهزة الفئران المناعيّة، كما أثبت ذلك دكتورة وأستاذة علم أمراض النّبات والأحياء الدّقيقة والبيولوجيا في جامعة بنسلفانيا (روزنيك Roossnick).
  • حماية أنواعٍ معينة من النباتات التي تعيش في التربة الحارّة من الفطريات المُحيطة بها والتي قد تعمل على إصابتها وموتها.
  • مساعدة النباتات على تحمّل الجفاف الذي يؤدي إلى تلف المحاصيل، حيث في تجربة مِخبريّة قامت بها دكتورة وأستاذة علم أمراض النّبات والأحياء الدّقيقة والبيولوجيا في جامعة بنسلفانيا (روزنيك Roossnick)، تمّ رفع درجة حرارة التّربة إلى 140 فهرتهايت دون موت النّبتة.
  • زيادة بعض أنواع الفيروسات التي تستقصد الثّدييات، لمناعتها ضدّ مُسببات الأمراض البكتيريّة.


أضرار الفيروسات

الفيروسات كائنات جرثومية صغيرة لها عدد من الأضرار التي يمكن أن تُلحقها بمختلف الكائنات الحيّة لاسيّما الإنسان، وفيما يأتي أبرز أضرار الفيروسات:[٦]


  • التسبب بأمراض بسيطة

يمكن للفيروسات أن تُسبب للبشر بعض الأمراض المعدية كثيرة الانتشار، كنزلات البرد، والإنفلونزا، والبُثور.


  • التسبب بأمراض خطيرة

قد تتسبّب الفيروسات بإصابة البشر بأنواعٍ خطيرة من الأمراض، أشهرها: فيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، والإيبولا، وفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).


  • إتلاف وقتل الخلايا

يمكن للفيروسات أن تغزو خلايا الجسم، حيث تجعلها مضيفاً لها فتتكاثر وتُنتج فيروسات أخرى شبيهة لها، وهذا يمكن أن يسبّب التلف لبعض الخلايا وأحيانًا يقتل هذه الخلايا، ممّا يُسبّب المرض لجسد المُضيف.


  • مهاجمة خلايا بعينها

قد تقوم الفيروسات بمهاجمة خلايا مُحدّدة في الجسم، مثل؛ خلايا الكبد، أو خلايا الجهاز التنفسي، أو حتى مهاجمة خلايا الدم.


  • محدودية العلاجات الفعالة

على الرغم من وُجود بعض الأدوية المُضادة للفيروسات، إلا أنّها لا تستطيع علاج كافّة أنواع العدوى الفيروسية، فهناك بعض العلاجات التي لاتُعالج المرض بحدّ ذاته، إنّما أعراضه، إلى حين أن يقوم جهاز المناعة بتكوين أجسام مُضادة لمحاربة الفيروس والقضاء عليه.


  • عدم التأثر بالمضادات الحيوية

من جانب آخر، تكمن خطورة الفيروسات بعدم تأثّرها بالمضادات الحيوية، لكن هناك بعض اللّقاحات التي تعمل على منع الإصابة بالمرض أساساً.

المراجع

  1. "virus", nature, Retrieved 26/10/2021. Edited.
  2. "General Characteristics of Viruses", BIOLOGY, Retrieved 26/10/2021. Edited.
  3. "What to know about viruses", medical news today, Retrieved 26/10/2021. Edited.
  4. "Viral Evolution, Morphology, and Classification", lumen, Retrieved 26/10/2021. Edited.
  5. "Viruses: You've heard the bad; here's the good", sciencedaily, 30/04/2015, Retrieved 26/10/2021. Edited.
  6. "Viral Infections", medlineplus, 31/08/2016, Retrieved 26/10/2021. Edited.
520 مشاهدة
للأعلى للأسفل