بحث عن تضاريس قارة أفريقيا

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٠٤ ، ٦ فبراير ٢٠١٩
بحث عن تضاريس قارة أفريقيا

الجبال

يُمكِنُ تقسيمُ السلاسل الجبليّة في قارّة أفريقيا إلى نوعَين رئيسيّين، هما:[١]

  • الجبالُ البُركانيّة: وهي الجبالُ التي تكوَّنت بفِعلِ الأنشطةِ البُركانيّة، وتراكُمِ الحِمَم المُتصاعِدة منها، وتُعتبَر الجبالُ من الأصلِ البركانيّ القِممَ الأعلى في القارّة الأفريقيّة؛ حيث تُوجَد قمّةَ جبلِ كليمنجارو التي يصِلُ ارتفاعُها إلى 5,895 متراً، وقمّة جبلِ كينيا التي يصِلُ ارتفاعُها إلى 5,199 متراً عن مستوى سطحِ البحر، وممّا يدلُّ على أنّها من أصلٍ بركانيّ هو إشرافُها على براكينَ خَمدَت، أمّا من الناحية الفلكيّة، فإنّ القمّتين تقعان على مَقرُبةٍ من خَطّ الاستواء، إلّا أنّ الثُّلوج تُغطّي قِمَمهما، كما تكثُرُ فيهما الجبالُ الجليديّة الباردة، ومن الجبال التي تكوَّنت بفِعل البراكين أيضاً:
    • مُرتفعاتُ إثيوبيا.
    • جبالُ الكاميرون في أفريقيا الغربيّة.
    • جبال تبستني.
    • جبال دراكنز بيرغ في جنوب أفريقيا.
  • الجبالُ غيرُ البركانيّة: حيث تضمُّ أراضي القارّة الأفريقية سلاسلَ جبليّة من أصلٍ غير بُركانيّ، أشهرُها سلسلةُ جبال رونزوري التي تحتلُّ المنطقةَ الواقعةَ على الحدود بين الكونغو الديمقراطيّة، وجمهوريّة أوغندا، كما تضمُّ أفريقيا سلسلةَ جبال الأطلس؛ وهي أطولُ السلاسلِ الجبليّة في القارّة الأفريقيّة؛ حيثُ تمتدُّ على طولِ المسافةِ بين الجمهوريّة التونسيّة، والمملكة المغربيّة.


السُّهول

يُمكن تصنيفُ المناطقِ السهليّة في القارّة الأفريقيّة إلى ثلاثةِ أنواع رَئيسيّة، وهي:[٢]

  • السُّهول الفيضيّة: وهي السُّهول التي تُغطِّيها التربةُ الغنيّة، والخصبةُ، وتضمُّ مجموعةً من الأنهار الرئيسيّة، منها: سهولُ نهر النيجر، وسهولُ نهر النيل، وسهولُ نهر الزمبيزي، وسهولُ حوضِ الكونغو.
  • السُّهول الساحليّة: وهي الأشرطةُ الضيِّقة المُوازيةُ لسواحلِ المُحيطات، والبحار، حيث تفصِلُ المياهَ عن الهِضاب، أو الجبال.
  • السُّهول الصحراويّة: وتتركّزُ في الجزءِ الشماليّ من القارّة، ومنها: سهولُ موريتانيا، والجزائر، وسهولُ كلنشو الليبيّة، وبحرُ الرمال في الأراضي المصريّة.


الهِضاب

تضمُّ القارّةُ الأفريقيّة مساحاتٍ شاسعةً من الهِضاب التي يُمكن تقسيمُها كما يلي:[٣]

  • الهضبةُ الشرقيّة: وتتدرَّج بانحدارها نحوَ السُّودان، وإلى الجنوب من بُحيرة فيكتوريا، وباتِّجاه السهلِ الساحليّ، والمحيطِ الهنديّ، ويتخلّلُ الهضبةَ الشرقيّة عددٌ من الأوديةِ، والأنهار، مثل نهر النيل الأزرق.
  • الهضبةُ الغربيّة: وهي الهضبةُ المُوازية للشريط الساحليّ، وتُعتبَر ذات ارتفاع مُتوسِّط؛ حيثُ لا يتجاوزُ ارتفاعها 457,2م عن مستوى سطح البحر.
  • الهضبةُ الشماليّة: وتتمثَّلُ بمنطقةِ الصحراء الكُبرى، حيث تمتدُّ باتِّجاه البحرِ الأبيضِ المُتوسِّط بانحدارٍ تدريجيّ، علماً بأنّ ارتفاعها يتباين ما بين الجنوب، والشمال من مئتين، إلى ألف مترٍ عن مستوى سطح البحر.
  • الهضبةُ الجنوبيّة: وهي الهضبةُ التي تفصِلُها عن الساحل مساحاتٌ سهليّة ضيِّقة، وتُمثِّل الهضبةَ الأعلى في القارّة الأفريقيّة؛ بمُعدَّل ارتفاعٍ يصِلُ إلى 914,4م.


المراجع

  1. دائرة المعارف العالمية، باحثون عرب ، الموسوعة العربية العالمية (الطبعة الثانية)، السعودية: مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع، صفحة 361، جزء الثاني. بتصرّف.
  2. مجموعة من المدرسين والأساتذة، جغرافية العالم وتاربخ مصر الحديث، صفحة 11،12. بتصرّف.
  3. "التضاريس في قارة افريقيا"، basiceducation.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 24-1-2019. بتصرّف.