بحث عن فوائد الكهرباء

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٤ ، ٢٥ يناير ٢٠١٧
بحث عن فوائد الكهرباء

الكهرباء

تعتبر الكهرباء عصب الحياة حالياً فلا يمكن الاستغناء عنها، فهي إحدى أهمّ وسائل الحصول على الطاقة، وقد اختلفت الروايات حول وقت اكتشاف الكهرباء لأول مرةٍ ومن اخترعها ولكن ما هو مؤكدٌ أنّ الفيزيائي الإيطالي إليساندرو فولتا هو أول من توصل لاختراع البطارية الأولى عام 1801م، ولكنه لم يكن هو من توصّل إلى فكرة الكهرباء وإنّما الطبيب الإيطالي لويجي غالفاني الذي لاحظ ارتعاش سيقان الضفادع المعلقة على الأسلاك وتقلصها عند لمسها بالمبضع وكان ذلك عام 1786م فراقبها مدة خمس سنوات ليخرج عام 1791م بشرحٍ لهذه النظرية، فطورها فولتا ليقدم بطاريته لنابليون بونابرت.


كانت بطارية فولتا بدائيةً لم تزد عن بضعة أعمدة بسيطة تتدفق منها الكهرباء، ثمّ توالت عملية تطوير بطارية فولتا عبر التاريخ حتّى وصلت إلينا البطاريات الجافة والمولدات الكهربائية. وكلّما تقدم الزمان ازداد اعتماد الإنسان على الطاقة الكهربائية في حياته وفي جميع حالاته منذ لحظة استيقاظه من النوم إلى أن يخلد إلى النوم، بل ويستخدمها أثناء نومه، فما هي فوائد الكهرباء وما هي استخداماتها؟


فوائد الكهرباء

  • تشغيل الآلات والمعدات والورش والحرف في المصانع.
  • إنارة المنازل والشوارع والمواقع المختلفة في المعامل والمتاجر.
  • ضخ المياه في مجال الزراعة لري المزروعات من خلال محطات الضخ التي تعتمد على الكهرباء.
  • ضخ المياه إلى مواقع التصفية ليتمّ ضخها لاحقاً إلى البيوت والمنازل بعد إجراء عمليات المعالجة عليها.
  • تشغيل الأجهزة في المنازل والمستشفيات والمنشآت العامة.
  • التدفئة من خلال التدفئة المركزية، والصوبات، والمكيفات، والتبريد في الجهة المقابلة من خلال المراوح والأجهزة المختلفة.
  • تشغيل أجهزة الطهي والتسخين في المنازل، مثل: أفران الغاز وأجهزة الميكروويف.
  • تشغيل السيارات الكهرائية أو الهجينة.


مصادر توليد الكهرباء

  • مصادر متجددة: مثل الرياح، والشمس، والمياه، وطاقة الحرارة الجوفية.
  • مصادر غير متجددة: مثل النفط، والغاز الطبيعي، والطاقة النووية.


طرق توفير الكهرباء

على الرغم من توفر الطاقة الكهربائية باستمرارٍ في البيوت والمنازل والمصانع والشوارع إلّا أنّه لا بدّ من التركيز على فكرة أنّ هذه الطاقة تتولد اعتماداً على مصادر أخرى من الطاقة التي قد تنفد في يومٍ من الأيام مثل النفط والغاز الطبيعي، لذلك لا بدّ من الترشيد في الاستهلاك ومن طرق الترشيد:

  • الاعتماد على الطاقة الشمسية في الإنارة وتسخين المياه والتدفئة في النهار وأوقات الصيف.
  • إطفاء الإنارة في المواقع غير المستعملة.
  • تركيب الأجهزة الموفرة للطاقة في الإنارة وأجهزة التكييف والتبريد.
  • ضبط درجات الحرارة على 25 درجةً مئويةً في المكيفات، وعندما تكون درجة الحرارة مناسبةً في الغرفة فلا داعي لتشغيله.