بحث مختصر عن إبراهيم عليه السلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ٣٠ أبريل ٢٠١٩
بحث مختصر عن إبراهيم عليه السلام

مولد إبراهيم عليه السلام

وُلد نبي الله إبراهيم في مدينة بابل في العراق، ونشأ في بيئةٍ مليئةٍ بالجهل والشرك والظلام، حيث كان والده يصنع الأصنام والتماثيل التي يشتريها الناس ليعبدوها، وكان إبراهيم -عليه السلام- ذكياً نجيباً حكيماً؛ إذ كره الأصنام والتماثيل وكان يتعجّب من عباده أبيه وقومه لها، كما كان قويّ الحجّة والبيان، يتحاور مع قومه بالمنطق والفطرة ليُريهم ضلالهم، ولجأ -عليه السلام- إلى اللين والرفق والحُجّة القويّة في دعوة والده وقومه، إلّا أنّهم لم يستجيبوا له، واستمروا على عبادة الأصنام، واستمرّ على استغفاره لأبيه، ودعائه له إلى أن نهاه الله عن ذلك،[١] وإبراهيم -عليه السلام- هو أبو الانبياء كون الأنبياء الذين أُرسلوا من بعده كانوا من نسله، وقد اصطفى الله اثنين من أبنائه ليكونوا أنبياء؛ وهما: إسماعيل وإسحاق -عليهما السلام-.[٢]


دعوة إبراهيم عليه السلام

دعا إبراهيم قومه إلى عبادة الله وحده وترك عبادة الأصنام التي لا تملك لهم ضراً ولا نفعاً، وقرّر قومه أن يُلقوه في النار أو ينتهي عن دعوته، وبعد أن نجّاه الله منها أمره بالخروج من العراق إلى الأرض المقدسة، وقد تزوّج -عليه السلام- سارة، وخرج بها مع رفقة ابن أخيه لوط إلى الشام، ثمّ ارتحل إلى مصر ومنها مرةً أخرى إلى فلسطين، ثمّ خرج بزوجته الثانية هاجر بولدها إسماعيل إلى مكة المكرمة.[٢]


فضل إبراهيم عليه السلام

وصف الله نبيه إبراهيم في القرآن الكريم بأوصافٍ عديدةٍ؛ منها أنه إمامٌ، وأُمّةٌ؛ أيّ جامعٌ لخصال الخير، وقانتٌ؛ أيّ خاشعٌ مطيعٌ لله، وحنيفٌ؛ أيّ المائل عن الشرك إلى التوحيد، وهو أوّل من يُكسى من الخلق، وكان النبي محمد -عليه الصلاة والسلام- يحبّه حباً شديداً؛ حتى سمّى ابنه إبراهيم.[٣]


المراجع

  1. هبة بنت أحمد أبو شوشة (4-5-2015)، "قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام (1) للأطفال"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-4-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "إبراهيم عليه السلام"، islamqa.info، 15-3-2001، اطّلع عليه بتاريخ 8-4-2019. بتصرّف.
  3. أبو حاتم عبد الرحمن الطوخي (27-9-2015)، "من ‏فضائل إبراهيم عليه السلام"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-4-2019. بتصرّف.