بحيرة المنزلة

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٩ ، ٣ فبراير ٢٠١٩
بحيرة المنزلة

موقع بحيرة المنزلة

تقع بحيرة المنزلة في جمهوريّة مصر العربيّة، وتحديداً في الجزء الشماليّ الشرقيّ من دلتا نهر النيل، وهي تمتدُّ لتتَّصل بثلاث محافظات، هي: محافظة بورسعيد، ومحافظة الدقهليّة، ومحافظة دمياط،[١] علماً بأنّ البُحيرة تشترك في حدودها الشرقيّة مع قناة السويس، ويحدُّها من الجهة الغربيّة فرع دمياط، ومن الجهة الشماليّة البحر الأبيض المُتوسِّط، وهي تُعتبَر من كُبرى البُحَيرات العذبة؛ حيث تبلغ مساحتها حوالي 404.69 كيلومتراً مُربَّعاً، أمّا عمقها فيبلغ 1,15متر.[٢]


أهمّية بحيرة المنزلة

تتميَّز البحيرة بتنوُّع مناطقها؛ حيث تحتوي على مناطق ضحلة، ومناطق تتميَّز باتِّساع السطح فيها، وتنطلق أهمّية البحيرة من كونها موطناً للطيور المهاجرة؛ للتكاثُر، والتزوُّد بالماء، والطعام، كما أنّها تحتوي على أنواع مختلفة من الأسماك،[٣] علماً بأنّ من أهمّ الأسماك الموجودة فيها: البلطي، العائلة البوريّة، البياض، مبروك الحشائش، الجمبري، والكابوريا، كما تُعَدُّ البُحيرة موطناً للعديد من أنواع الطيور المختلفة، بالإضافة إلى أنّها تتميَّز البحيرة بمقدرتها على مَنع دخول مياه البحر، وتغلغُلها في الأراضي الزراعيّة، ممّا يعني أنّها تمثِّل حائط صَدٍّ لها.[١]


المصادر المُغذِّية للبُحَيرة

تُوجَد عدّة مصادر للمياه المُغذِّية لبُحيرة المنزلة، وهي:[١]

  • بوغاز الجميل القديم، والجديد: تتغذّى البُحيرة بالمياه المالحة من خلال قناة تقع عند كوبرى الرسوة، حيث تصل القناة بين قناة السويس، وبورسعيد.
  • بوغاز الديبة (الصفارة): يُغذّي بوغاز الديبة منطقة مُثلَّث الديبة الواقعة في محافظة دمياط، حيث تُوجَد فتحات موجودة في مُثلَّث الديبة تصلها بالبحر.
  • قناة الرطمة، وقناة الصفارة: تتمّ تغذية البحيرة بمياه مختلطة من خلال الجزء المالح الواقع في فرع دمياط.
  • مياه شروب: وتنبثق هذه المياه من أربعة مصادر، هي: مصرف بحر البقر الذي يُعَدُّ مصدراً رئيسيّاً لتلوُّث البُحيرة بمياه الصرف الصحّي، ومصرف السرو؛ وهو مصرف زراعيّ يقع في محافظة دمياط، ومصرف حادوس؛ وهو مصرف زراعيّ يفصل بين محافظة الشرقيّة، ومحافظة الدقهليّة، ومصرف رمسيس؛ وهو مصرف زراعيّ يقع في محافظة الدقهليّة.


المشاكل التي تُواجه البُحيرة

تُواجه بُحيرةَ المنزلة مجموعةٌ من المشاكل، أهمّها:[٤]

  • تقلُّص مساحة البُحيرة؛ وذلك بسبب التآكل، والتجريف، والتجفيف للتربة.
  • تلوُّث مياة البُحيرة؛ وذلك بسبب تصريف المياه العادمة، ومياه الصرف الصحّي، والصناعيّ، والزراعيّ.
  • وجود النباتات المائيّة، مثل: ورد النيل، والبوص، ونُموّها في البُحيرة، الأمر الذي أدّى إلى إعاقة حركة مياه البُحيرة، والتأثير في الثروة السمكيّة الموجودة فيها.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "بحيرة المنزلة"، www.gafrd.org، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-4. بتصرّف.
  2. الإدارة المركزية لنوعية المياه (2016)، بحيرة المنزلة، صفحة 2. بتصرّف.
  3. كمال شلتوت (2002)، علم البيئة النباتية، مصر: المكتبة الأكاديمية، صفحة 434. بتصرّف.
  4. الإدارة المركزية لنوعية المياه (2016)، بحيرة المنزلة، صفحة 3. بتصرّف.