بماذا يكنى الهدهد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٣١ يوليو ٢٠١٧
بماذا يكنى الهدهد

الهدهد

الهدهد أو upupa هو أحد أنواع الطيور، ويمتاز بشكل عام بوجود عرف مميّز على رأسه، كما يمتاز بلونه البنيّ الفاتح، وعُرفه ذو لون بنيّ مرقّط من جوانبه بالريش الأسود، ونصفه السفلي ذو لون أسود مرقّط بشكل جميل بريش ذي لون أبيض، وهو يُعرف بطريقته المميّزة والجذابة في الطيران، ويتغذّى بشكل أساسي على الحشرات، ولعلّ هذا السبب وراء كثرة تنقّله وترحاله، ولا بدّ من القول بأنّه يعتبر صديقَ الفلاحين، حيث ينظّف أراضيهم من اليرقات، والديدان، والآفات، وبذلك تعتبر مشاهدته دلالة على نقاء المنطقة من المبيدات الحشريّة.


كنية الهدهد

يكنى الهدهد ويلقب بأبي الربيع أو أبي الأخبار، والسبب في هذه الكنية هو حكايته مع النبي سليمان عليه الصلاة والسلام، حيث تفقد يوماً سيدنا سليمان عليه السلام مجلسه فإذا به لم يجد الهدهد، ثمّ سأل عنه وتوعّده بالعقاب الشديد بسبب غيابه، وعندما عاد بعدها طائر الهدهد لمجلس سليمان كان جالباً بعودته أخباراً وأنباء عن مملكة سبأ، والتي كانت تحكمها الملكة بلقيس، وبذلك كانت هذه الأخبار شافعةً للهدهد عند سليمان عليه الصلاة والسلام، ويجدر بالذكر أنّ هذه الحكاية وردت في القرآن الكريم، فقد قال سبحانه وتعالى: (وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ*لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَأباً شَدِيداً أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ*فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَأٍ بِنَبَأٍ يَقِينٍ (22))[النمل:20ـ22].


تكاثر الهدهد

يعد الهدهد طائراً هادئاً، حيث لا يسمع صوته ولا يصدر أصواتاً بشكل عام، إلا في فترة التزاوج، والتي تحدث في كلّ من فصلي الصيف والربيع، حيث يبتكر أغنية خاصّة به، ويغنّيها بصوت ونغمات رتيبة ومكرّرة، وذلك ليجذب ويستقطب انتباه الإناث، ويجدر بالذكر أنّ أنثى الهدهد تضع ما بين أربع بيضات إلى سبع بيضات، ويكون لونهم بدايةَ بين كلّ من اللون الأخضر والأزرق، إلا أنّهم سرعان ما يتحوّلون للون البني، وتتراوح فترة الحضانة ما بين أربعة عشر يوماً وعشرين يوماً، وخلال هذه الفترة تبقى الأنثى راقدة على بيوضها، وذلك لتدفئتها، أمّا الذكر فتكون مهمّته الأساسية جلب الطعام لها، وبعدها تخرج أفراخها الصغيرة دون ريش، كما تكون عميان كبقية الطيور، وتتمثل مهمّة الأم والأب في هذه المرحلة بإحضار الطعام لصغارها داخل العش، وتمارس هذه المهمة لمدّة تتراوح من ستة وعشرين يوماً إلى اثنين وثلاثين يوماً، وبعد هذه المدّة تصبح هذه الأفراخ طيوراً باستطاعتها الأعتماد على ذاتها دون حاجة الأم والأب.


حمام الهدهد الشمسي

يمارس الهدهد عادةً بعض الطقوس في فترة وأوقات الراحة، حيث يستمتع بالجلوس في الرمال مع تمديد جناحيه بشكل مباشر تحت الأشعة الدافئة للشمس.


حماية الفراخ صغار الهدهد من المفترسات

تغرق أنثى الهدهد فراخها الصغار بسائل ذي رائحة سيئة، والذي تفرزه من غدتها، وذلك لإبعاد المفترسات عنها وعن صغارها، ولتحافظ أيضاً عليهم من العدوى والأمراض البكتيرية، كما أنّه بعد أسبوع من فترة التفقيس تصدر صغارها صوتاً يشبه صوت الحية أو الثعبان، وذلك لإخافة الأعداء.