بماذا ينادى الانسان يوم القيامة

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٣٠ ، ١٢ يناير ٢٠٢١
بماذا ينادى الانسان يوم القيامة

ينادى الإنسان يوم القيامة باسمه واسم أبيه

يُنادى المرء يوم القيامة باسمه واسم أبيه، استدلالاً بِما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه، عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (إذا جَمع اللَّهُ الأوَّلِينَ والآخِرِينَ يَومَ القِيامَةِ، يُرْفَعُ لِكُلِّ غادِرٍ لِواءٌ، فقِيلَ: هذِه غَدْرَةُ فُلانِ بنِ فُلانٍ)،[١][٢] والنداء بالاسم واسم الأب؛ للإيضاح والتفريق بين كلّ فردٍ وآخرٍ، وإشهاره بين الخلائق، ويؤكّد على ذلك أيضاً ما ورد عن أبي الدرداء -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (إنَّكم تُدْعَوْن يومَ القيامةِ بأسمائِكم وأسماءِ آبائِكم فحسِّنوا أسماءَكم)[٣][٤] فالعبد يُنسب في الحياة الدنيا لأبيه؛ فيُعرف بذلك الاسم، ويُشتهر به أيضاً يوم القيامة،[٥] ومن الأدلّة الصريحة التي تُبيّن ما يُنادى به الإنسان يوم القيامة؛ ما ورد عن البراء بن عازب -رضي الله عنه- في حديث صفة خروج الرُّوح، إذ قال: (ما هذا الرُّوحُ الطَّيِّبُ؟ فيقولُونَ: فُلَانُ بنُ فُلَانٍ بأَحْسَنِ أسمائِه التي كانُوا يُسَمُّونَه بها في الدُّنْيَا...)،[٦] بالإضافة لِما ورد في الصحيح عن ابن عمر -رضي الله عنهما-، إذ قال: (أنَّ زَيْدَ بنَ حَارِثَةَ، مَوْلَى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ما كُنَّا نَدْعُوهُ إلَّا زَيْدَ بنَ مُحَمَّدٍ حتَّى نَزَلَ القُرْآنُ، {ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هو أقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ})،[٧] كما بوّب الإمام البخاريّ في صحيحه باباً اسمه: "بَاب يُدْعَى النَّاس بِآبَائِهِمْ".[٨]


دعوى مناداة الإنسان باسم أمّه يوم القيامة

لا يصحّ القَوْل بأنّ الإنسان يُنادى يوم القيامة باسم أمّه، استناداً على ذلك بقَوْله -جلّ وعلا-: (يَومَ نَدعو كُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِم فَمَن أوتِيَ كِتابَهُ بِيَمينِهِ فَأُولـئِكَ يَقرَءونَ كِتابَهُم وَلا يُظلَمونَ فَتيلًا)،[٩] استدلالاً بتفسير لفظ إمام في الآية الكريمة بأنّه جمع أمّ، وذلك لعدّة حِكمٍ؛ منها: العناية الإلهيّة بعيسى -عليه السلام-، والرَّفع من شأن سِبطا رسول الله -عليه الصلاة والسلام-؛ الحَسَن والحُسين -رضي الله عنهما-، ومن الحِكم أيضاً؛ رحمة مَن لم يولدوا بالحلال، فيُنادَوْا بأسماء أمهاتهم؛ لئلا يُكشفوا لباقي الخلائق، إلّا أنّ ذلك لا يصحّ، ويُردّ عليه بأنّ أمّ تُجمع على: أُمهات، ولا يصحّ في اللغة جمع أمّ على إمام، والحِكمة السابقة المتعلّقة بعيسى -عليه السلام-؛ ليست صحيحةً؛ لأنّه وُلِدَ دون أبٍ؛ كرامةً له ولأمّه، وليس نَقْصاً بهما، وما ذُكر عن الحَسن والحُسين؛ فهم من آل البيت جميعهم، وليس لأحد فَضْلاً على آخرٍ، أمّا الخوف من كشف حقيقة أولاد الزِّنا؛ فهو أمرٌ غير واردٍ، فلا ذنب للأولاد، ولم يفعلوا شيئاً يستروه، فالخطأ ليس منهم،[١٠] والمقصود بالآية السابقة من أنّ الإنسان يُدعى بإمامه؛ أي أنه يُدعى بناءً على الطريق الذي سلكه في حياته الدٌّنيا، وبما تمسّك به، وامتثل أمره، واتّبع طريقه، من نبيٍّ، أو رسولٍ، أو دِينٍ، أو كتابٍ، أو شريعةٍ، قال العلّامة ابن القيّم -رحمه الله- في ذلك: "في هذا والله أعلم تنبيه على تحسين الأفعال المناسبة لتحسين الأسماء؛ لتكون الدعوة على رؤوس الأشهاد بالاسم الحَسن، والوصف المناسب له".[١١]


ما يُستفاد من مناداة الناس بأسمائهم يوم القيامة

يُستدلّ ممّا سبق على استحسان اختيار أحسن الأسماء، وأفضلها؛ استدلالاً بحديث أبي الدرداء -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (إنَّكم تُدْعَوْن يومَ القيامةِ بأسمائِكم وأسماءِ آبائِكم فحسِّنوا أسماءَكم)،[٣] كما ورد في الآثار عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- كان قد أمر بتغيير الأسماء غير المرغوبة، إذ ورد في حديثٍ مُرسلٍ: (كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ إذا سمع الاسمَ القبيحَ حوَّلَه إلى ما هو أحسنُ منهُ)،[١٢] وكان -عليه الصلاة السلام- قد بدّل بعض الأسماء، فقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن عبدالله بن عُمر -رضي الله عنهما-: (أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ غَيَّرَ اسْمَ عَاصِيَةَ وَقالَ: أَنْتِ جَمِيلَةُ)،[١٣] كما بدّل عدّة أسماءٍ؛ مثل: العاصي؛ فبُدّل لمطيع، وشِهاب لهشام، وحبّاب لعبدالله، وعتلة لعُتبة، وغراب لمُسلم، فيجدر اختيار أحسن الأسماء؛ تأسيّاً بالنبيّ -عليه الصلاة والسلام-.[١٤]


التعريف بيوم القيامة

يوم القيامة؛ هو يوم آخر الزمان، وتكون فيه نهاية الحياة الدّنيا، وتقف فيه الخلائق بين يدي الله -تعالى-؛ لحسابهم على ما أفْنُوه في حياتهم الدّنيا، وانتهاء مصيرهم إمّا إلى الجنّة، أو النّار، وله عدّة أسماءٍ؛ مثل: يوم الفَصْل، ويوم الحساب، ويوم البعث، ويوم الخلود، ويوم الخروج، ويوم الدِّين، ويوم الوعيد، ويوم الجَمْع، والغاشية، والطامّة الكُبرى، والصاخّة، والقارعة، وغيرها من الأسماء التي تصف حال ذلك اليوم وأهواله، وتجدر الإشارة إلى أنّ الإيمان به واجبٌ على المسلمين جميعاً، ولا يصحّ إيمانهم إلّا بالتصديق به، قال الله -تعالى-: (وَمَن يَكْفُرْ بِاللَّـهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا)،[١٥] ويتضمّن يوم القيامة مراحل وأحداثٍ عظيمةٍ، مُفزعةٍ، تسبقها علامات السّاعة، وما بعدها من نَفْخ في الصُّور، وحَشْرٍ، وحسابٍ، ثمّ ما يصير إليه العباد من خلودٍ في الجنّة أو النّار، وقد ذكر الله -تعالى- يوم القيامة في أكثر من موضعٍ في القرآن الكريم؛ منها: قَوْله -تعالى-: (اللَّـهُ لَا إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّـهِ حَدِيثًا)،[١٦] وقَوْله أيضاً: (ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّـهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَن يَتَّقِ اللَّـهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا)،[١٧] فالآيات تحقّق استشعار عظمة يوم القيامة، والحرص على تقوى الله -تعالى- في الأعمال والأقوال.[١٨]


المراجع

  1. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1735، صحيح.
  2. حسن أبو الأشبال الزهيري، شرح صحيح مسلم، صفحة 3، جزء 86. بتصرّف.
  3. ^ أ ب رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي الدرداء، الصفحة أو الرقم: 5818، أخرجه في صحيحه.
  4. زين الدين المناوي (1356هـ)، فيض القدير شرح الجامع الصغير (الطبعة الأولى)، مصر: المكتبة التجارية الكبرى، صفحة 553، جزء 2. بتصرّف.
  5. سعيد القحطاني (1421هـ)، فقه الدعوة في صحيح الإمام البخاري (الطبعة الأولى)، المملكة العربية السعودية: الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، صفحة 1076، جزء 2. بتصرّف.
  6. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن البراء بن عازب، الصفحة أو الرقم: 1676، صحيح.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 4782، صحيح.
  8. عبد الله زقيل، "عجبا .. هل ينادى عليك يوم القيامة باسم أمك ؟! .."، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-6-2020. بتصرّف.
  9. سورة الإسراء، آية: 71.
  10. محمد الصنعاني (2012م)، التَّحبير لإيضَاح مَعَاني التَّيسير (الطبعة الأولى)، المملكة العربية السعودية: مَكتَبَةُ الرُّشد، صفحة 374-375، جزء 1. بتصرّف.
  11. محمد بن علان، الفتوحات الربانية على الأذكار النواوية، لبنان: جمعية النشر والتأليف الأزهرية، صفحة 104، جزء 6. بتصرّف.
  12. رواه بن حجر العسقلاني، في فتح الباري لابن حجر، عن عُروة بن الزبير، الصفحة أو الرقم: 10/591، مرسل.
  13. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 2139، صحيح.
  14. موسى شاهين (2002م)، فتح المنعم شرح صحيح مسلم (الطبعة الأولى)، عمان-الأردن: دار الشروق، صفحة 437، جزء 8. بتصرّف.
  15. سورة النساء، آية: 136.
  16. سورة النساء، آية: 87.
  17. سورة الطلاق، آية: 2.
  18. محمد التويجري (2012)، اليوم الآخر (الطبعة الخامسة)، المملكة العربية السعودية: دار أصداء المجتمع للنشر والتوزيع، صفحة 6. بتصرّف.