تأثير الألوان على الإنسان

تأثير الألوان على الإنسان

ما تأثير الألوان على الإنسان

تُؤثّر الألوان على الإنسان من عدّة جوانب وأبرز هذه الجوانب ما يأتي:

التأثير العاطفي

يُقصد بالتّأثير العاطفي أنّ الألوان تُؤثّر على الطّريقة التي يشعر بها الشخص، إذ إنّ هناك مجموعةٌ من العناصر التي من الممكن أن تُؤثّر على الطّريقة التي يشعر بها شخص ما عند تعرّضه للونٍ محدّد؛ فمثلًا في حال كان الشّخص يُفضّل اللّون الأزرق أثناء طفولته، فقد يكبر على هذا الحال ويستمرّ بتفضيل هذا اللّون.[١]

من ناحيةٍ أخرى فقد يكره لونًا معينًا كالأحمر، ويكون له ردّ فعلٍ عاطفيّ سلبيّ تجاهه؛ بسبب اصطدام سيارة به وهو صغير من نفس اللون، وفي كثيرٍ من الأحيان يُمكن الاعتماد على التجارب البشرية للتنبؤ بكيفية استجابة الناس؛ فمثلًا اللون الأخضر يقترن بالطبيعة والنباتات، والأزرق يرتبط بالسماء والماء، لذلك يشعر الكثيرون بالهدوء عند رؤيته.[٢]

التأثير النفسي

للألوان تأثيراتٌ قويةٌ على شعور شخص، وجسد وعقاه؛ وقد تكون بعض هذه التّأثيرات ذات معانٍ نفسيّة عالميّة، فمثلًا اللّون الأحمر ودرجاته كالبرتقاليّ والأصفر تُعطي معنىً أو شعورًا نفسيًا دافئًا، حيث إنّها تُثير كلّاً من مشاعر الدّفء، والراحة، وقد تُثير المشاعر النّقيضة تمامًا مثل الغضب والعدوانيّة أيضًا.[٣]

وعلى غرار ذلك فإنّ كلاً من اللّون الأزرق، والأرجوانيّ، والأخضر من الممكن اعتبارها ألوانًا باردةً، وتُوصف بأنّها هادئة؛ أي تُشعر الشخص بالهدوء إلى جانب إمكانية شعوره بالحزن واللاّمبالاة في بعض الأحيان.[٣]

التأثير العلاجي

اعتمدت بعض الثّقافات القديمة على العلاج المعتمد على الألوان مثل المصريّين والصّينيين، وأطلقوا عليه اسم العلاج بالضّوء أو الألوان، وفي الوقت الحاضر يُستخدم علم الألوان كنوعٍ من العلاج البديل أو الشّامل.[٣]

كلّ لونٍ يُستخدم لعلاج مرضٍ معيّن؛ فمثلًا اللّون الأحمر يُنشّط كلاً من الجسم، والعقل، بالإضافة إلى الدّورة الدموية، واللّون الأصفر يعمل على تنقية الجسم، وتنشيط الأعصاب، بينما يعمل اللّون البرتقاليّ على علاج الرّئتين وزيادة الطّاقة، وأخيراً يُهدئ اللّون الأزرق مختلف الأمراض كما يُعالج الألم، ويُعالج اللّون النّيلي مشاكل الجلد.[٣]

التأثير على الذاكرة

يُمكن أن يرتبط تأثير الألوان بذاكرة الإنسان أو ما يتذكّره؛ وذلك من خلال نوع اللّون، أي أنّ وجود اللّون الأحمر بكثرةٍ في محيط الشخص يُمكن أن يُذكّره بكلماتٍ سلبيةٍ، وعلى عكس ذلك فيعمل اللّون الاخضر على تذكّر الأشياء أو الأحداث الإيجابية، كما يجعل الشّخص سعيدًا وفي حالةٍ ذهنيّةٍ جيّدةٍ.[٤]

التأثير على التسويق والإعلانات

تُستخدم الألوان أو علم نفس الألوان كذلك في مجاليّ التسويق والإعلانات، إذ إنّ العديد من الشّركات التّجارية وبمختلف مجالاتها تعمل على تضمين الألوان كجزءٍ من إعلانتها والتّسويق لمنتجاتها؛ ويرجع ذلك إلى إيمانها القويّ بتأثير الألوان على النّاس من خلال إقبالهم عليها.[٥]

لذا يُستخدم اللّون ويُستغلّ بصورةٍ مستمرّةٍٍ لمنح النّاس المشاعر الآتية:[٦]

  • اللّون الأبيض يمنح المشاهد شعورًا بالنّظافة، والنّقاء، والبراءة، والحياد.
  • اللّون الأسود يمنح المشاهد شعورًا بالسّلطة، والقوة، أو الشرّ، أو حتّى الذكاء.
  • اللّون الرّماديّ يمنح المشاهد شعورًا بالحياد تمامًا كاللّون الأبيض.
  • اللّون الأحمر يمنح المشاهد شعورًا بالرومانسية أو الحبّ واللّطافة، أو الرّاحة، أو الإثارة، أو الحياة.
  • اللّون البرتقاليّ يمنح المشاهد شعورًا بالسّعادة، أو النّشاط، أو الحماس، أو الدفء.
  • اللّون الأصفر يمنح المشاهد شعورًا بالسّعادة، والبهجة والضّحك، أو الجوع، أو الغضب، أو جذب الانتباه.

معاني الألوان في علم النفس

ترتبط الألوان وفقًا لعلم النّفس بالمشاعر والحالات المزاجية للإنسان، إذ إنّ لكلّ لونٍ معنىً وتصنيفًا مختلفًا، وفي ما يأتي توضيح ذلك:[٧]

  • الألوان الدافئة

تشمل مجموعة الألوان الدافئة درجات الألوان الأحمر، والبرتقاليّ، والأصفر، حيث تُعدّ ألوانًا حيويّةً؛ ومعاني هذه الألوان موضحة فيما يأتي:

    • يرتبط اللّون الأحمر بالعواطف والحبّ والشّهوة، كما من الممكن أن يرتبط بالخطر أو الغضب.
    • يرتبط اللّون البرتقالي بأوراق الخريف المتساقطة وتبدّل الفصول، كما يُثير التّفكير بالتّغيير عند رؤيته.
    • يرتبط اللّون الأصفر بالشّمس، والأمل، ومن الممكن أن يرتبط بالخوف أو التّحذير.
  • الألوان الباردة

تشمل مجموعة الألوان الباردة درجات الألوان الأزرق، والأخضر، والأرجوانيّ، حيث تُعدّ ألوانًا تدعو للهدوء والاسترخاء، ومعاني هذه الألوان موضحة فيما يأتي:

    • يرتبط اللّون الأزرق بالهدوء، والصّدق، والولاء، وكذلك السّلام، كما قد يرتبط بالحزن والخسارة.
    • يرتبط اللّون الأخضر بالطّبيعة ونموّ شيءٍ جديد، كما يرتبط أيضًا بالمال، والاستقرار، والسّكينة.
    • يرتبط الأرجوانيّ بالفخامة، والملكيّة، وقد يرتبط أحيانًا بالغموض.
  • الألوان المحايدة

تشمل مجموعة الألوان المحايدة درجات الألوان الأسود، والأبيض، والرّمادي، والبنّي، والبيج، ومعاني هذه الألوان موضحة فيما يأتي:

    • يرتبط اللّون الأسود بالأناقة والرقي، كما قد يُشير إلى الحزن، أو الموت، والحداد.
    • يرتبط اللّون الأبيض بالّنقاء والنّظافة، وفي بعض الثّقافات يُشير إلى الموت.
    • يرتبط اللّون البنّي بالطّبيعة وذلك بحسب الموقع الذي يُستخدم فيه.
    • يرتبط اللّون البيج بالدّفء أو البرودة؛ حسب الألوان الأخرى المُستخدمة معه.

المراجع

  1. Cameron Chapman, "Cause and Effect – Exploring Color Psychology", toptal, Retrieved 13/12/2021. Edited.
  2. "Cause and Effect – Exploring Color Psychology", toptal, Retrieved 13/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Steven Gans, MD (28/5/2020), "Color Psychology: Does It Affect How You Feel?", verywellmind, Retrieved 13/12/2021. Edited.
  4. Carol DerSarkissian (8/9/2019), "How Colors Can Affect You", webmd, Retrieved 13/12/2021. Edited.
  5. "Color Psychology: The Emotional Effects of Colors", arttherapyblog, Retrieved 13/12/2021. Edited.
  6. "Color Psychology: The Emotional Effects of Colors", arttherapyblog, Retrieved 13/12/2021. Edited.
  7. Cameron Chapman, "Cause and Effect – Exploring Color Psychology", toptal, Retrieved 13/12/2021. Edited.
344 مشاهدة
للأعلى للأسفل