تأثير التدخين على الجنين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٥ ، ١١ فبراير ٢٠١٦
تأثير التدخين على الجنين

تأثير التدخين

يسببُ التدخين للمرأة الحامل العديدَ من المشاكل عند تفكيرها بجنينها؛ حيث يُضعف الإباضة، ويؤثر على الدورة الشهرية، كما أنه يضعف المناعة، ويسبب ترقق جدار الرحم، ويصيب الأعضاء التناسلية بالعديد من الالتهابات، وإذا حدث حملٌ للمرأة المدخنة فمن الممكن أن يتعرض الجنين إلى مخاطر عدة قد تسبب موته أو إسقاطه؛ وذلك بسبب دخول العديد من المواد الكيميائية السامة؛ كأول أكسيد الكربون، ومادة النيكوتين إلى دمه.


أضرار التدخين على الجنين

إن هذه الأضرار خطيرة ومؤذية، حيث تتسبب بالعديد من الاضطرابات المؤثرة على الجنين إن لم يتم التخلص منها، من ذلك:

  • السماح للسموم بالدخول في مجرى الدم، وبالتالي انتقالها للجنين عن طريق امتصاصها مع الغذاء والأكسجين الذي يستمده الطفل من جسم الأم.
  • زيادة احتمالية ولادة الطفل بوزن ضئيل جداً وبأعضاءٍ مشوهة خلقياً غير قادرة على القيام بالعمليات الحيوية، مما يؤدي إلى موته وهو داخل الرحم أو خلال الولادة.
  • بعد عملية الولادة، ترتفع نسبة إصابة ابنها بالعديد من الأمراض الخطيرة مثل؛ داء السكري، وارتفاع ضغط الدم، وهم معرضون بشكل أكبر للإصابة بنوبات الربو والتهابات الشعب الهوائية.


أضرار التدخين على الحامل

هناك العديد من الأضرار المترتبة على التدخين بنوعيه السلبي والإيجابي بالنسبة للأم الحامل ومن هذه الأضرار:

  • زيادة مخاطر إسقاط الجنين أو الإجهاض بسبب ضعف الرحم وترقق بطانته، وكلما ارتفعت نسبة السجائر التي تدخنها المرأة زاد هذا الخطر.
  • الإصابة بالعديد من الاضطرابات منها تسمم الحامل، وضعف الإمدادات التي توصلها للجنين كالغذاء، والفيتامينات الضرورية لنموه داخل الرحم.
  • قد يتسبب التدخين بحصول انفكاك للمشيمة، وبالتالي الموت المفاجئ للجنين.
  • حدوث بعض المضاعفات أثناء الولادة أخطرها النزيف.
  • بعد الولادة من الممكن حدوث اضطرابات في جسم الحامل يمنعها من إنتاج كميات كافية من الحليب للقيام بالرضاعة الطبيعية.


كيفية الإقلاع عن التدخين

الإقلاع عن التدخين وتركه هو الوسيلة الوحيدة لحماية الطفل من المخاطر المترتبة عليه وهو أنسب وسيلة لإعادة تعزيز نمو طفلك من جديد وبشكل صحي، وكل ما يلزم للقيام بهذه الخطوة هو إرادة قوية وعزيمة والتوقف عن القيام ببعض العادات وتغيرها، ومنها:

  • شرب كميات كبيرة من السوائل المنقية للجسم والرئتين؛ لتخلص من المواد السامة التي يسببها التدخين.
  • تناول بعض المسكنات في حال الشعور بالآثار الجانيبة لترك التدخين كالصداع.
  • اتباع نمط غذاء صحي؛ وذلك لأن المقلع عن التدخين تزيد شهيته.
  • الذهاب إلى الطبيب بشكل دوري من أجل متابعة التطورات والمساعدة في حال حدوث مضاعفات.