تأخر ظهور الأسنان عند الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٥ ، ٨ يناير ٢٠١٧
تأخر ظهور الأسنان عند الرضع

تأخر الأسنان

بعد ولادة الطفل يبدأ بالنمو والتغير شهراً بعد شهر، وتنتظر الأم لترى هذه التغيرات على صغيرها، ويعد التسنين من أكثر الأمور التّي تفرحها لأنّه بذلك ينتقل الطفل من مرحلة تناول الطعام المهروس إلى الأطعمة الأكثر صلابة؛ لكن في بعض الأحيان قد يتأخر ظهور الأسنان عند بعض الرضع نظراً لأقرانهم أو للذين يصغرونهم بالعمر، ممّا يجعل الأم تشعر بالقلق والتوتر من هذا الموضوع، ومن الأفضل التعرف على الأسباب التي قد تكون وراء هذا التأخير لاتخاذ الإجراءات اللازمة من قبل الأهل.


أسباب تأخر ظهور الأسنان عند الرضع

عادةً ما تظهر أسنان الطفل بين الشهر الخامس والسابع، وقد تتأخر بعض الشيء إلى الشهر التاسع، وإذا تأخّرت بالظهور لبعد الشهر الثالث عشر، يجب مراجعة الطبيب حتّى يجري الفحوصات اللازمة له للكشف عن المشاكل التي ربما يعاني منها، وهنالك عدد من الأسباب المختلفة التّي قد تلعب دوراً في تأخير ظهور الأسنان اللبنية لدى الرضيع ومن هذه الأسباب:

  • عامل الوراثة: قد يتأخر الطفل لدخول مرحلة التسنين بسبب الجينات والعامل الوراثي، فالرضيع يتأثر بالأم أو الأب أو حتّى أحد أفراد الأسرة، وللتأكد من ذلك يجب النظر في تاريخ العائلة من الجهتين لإيجاد سبب هذا التأخير، وفي حال إيجاد الحالة نفسها لدى أكثر من فرد في العائلة فذلك يعني أنّ حالة الرضيع طبيعيّة وما على الأم إلا الانتظار.
  • سوء التغذية: إنّ من أهم الأسباب والعوامل التي تسبب مشاكل التسنين لدى الرضيع هي سوء التغذية، فعلى الأم تعريف رضيعها على أصناف مختلفة من الطعام الصلب بجانب الرضاعة الطبيعيّة حتى توفّر له الكميات المناسبة من العناصر الغذائية الضرورية لنموه الطبيعيّ والسليم.
  • قصور الغدة الدرقية: قد تكون مشكلة قصور الغدة الدرقيّة أحد المسببات لتأخير التسنين، ففي حال شك الأم بإصابة رضيعها بهذه الحالة عليها مراجعة الطبيب لأخذ العلاج المناسب، لأنّ هذا القصور يؤثر في المشي والنطق أيضاً.
  • نقص الفيتامين د: إنّ لفيتامين د دوراً كبيراً لزيادة وتفعيل امتصاص الجسم للكالسيوم الضروري لبناء العظام وتقوية الأسنان، لذلك فإنّ النقص فيه قد يؤدّي لتأخير ظهور الأسنان اللبنية لدى الرضيع.


بعض النصائح لعلاج تأخر ظهور الأسنان

  • تعريض الرضيع لأشعة الشمس المباشرة بشكل يوميّ في الصباح الباكر ليأخذ حاجته من فيتامين د.
  • تقديم الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم وفيتامين د للرضيع بشكل منتظم، مثل اللبن ومنتجاته والبيض.
  • مراجعة طبيب الرضيع الخاص أو طبيب الأسنان لعمل صور الأشعة اللازمة واتخاذ الإجراءات المناسبة لحالته، والتأكد من عدم وجود أي نقص في نسبة الكالسيوم أو فيتامين د لديه.