تاريخ ابن غنام

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٧ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٨
تاريخ ابن غنام

ابن غنام

ابن الغنام هو حسين بن غنام، أحد فقهاء الإحساء، درس وتتلمذ على يد محمد بن عبد الوهاب، توفي سنة ألف وثمانمئة وإحدى عشر ميلادية، عاصر عدة أحداث تاريخية منها تطور الدعوة الإسلامية، والسنوات الأولى من قيام دولة السعودية، وقد ألّف ابن غنام كتاباً سمّاه "تاريخ نجد". حيث قام في الجزء الأول من هذا الكتاب باستعراض مؤلفات محمد بن عبد الوهاب، بينما في الجزء الثاني استعرض تاريخ الحروب على دولة السعودية الأولى، والتي امتدت لمدة سنة واحدة من ألف وسبعمائة وستٍّ وتسعين، إلى سنة ألف وسبعمائة وسبعٍ وتسعين، ثم ألح عليه معلمه عبد الوهاب وشجعه على تأليف كتاب آخر، فألف كتاباً عن الدعوة الوهابية وكان يمتاز هذا الكتاب بكثرة السجع، ويعّد من من أهم وأبرز الوثائق في تاريخ الدعوة، وفيما يلي تلخيص لما ورد في كتاب تاريخ ابن غنام.[١]


أهم ما رود في كتاب ابن غنام

بعض مما ورد في كتاب ابن غنام:[٢]

  • في بداية الكتاب قام بتبيان سبب تأليف هذا الكتاب، ثم بدأ بتوضيح الأحداث التي وقعت مع المسلمين في كل من بلاد نجد وغيرها، حيث إنهم اتهموا بالشرك، ثم بين أن الشرك قد عم بلاد المسلمين بعد انتشار الإسلام.
  • وضح أن انتشار الكفر كان من يسير بالترتيب ابتداءً من بلاد نجد ثم توجه بالتدريج إلى الحرم المكي، وذكر أن مظاهر الكفر في الحرم المكي كانت تفوق غيرها من المناطق، ثم انتقل الشرك إلى الطائف ثم المدينة ثم مصر ثم إلى الصعيد، ثم انتقل إلى بلاد اليمن ثم إلى كافة بلاد الشام، ثم وصل إلى العراق.
  • ثم أوضح أن كل الأمور كانت تسير بأمر من محمد عبد الوهاب والأمير محمد بن سعود وابنه عبد العزيز، كما كان هؤلاء الأشخاص يقودون الجيوش ويقتلون وينهبون ويوزعون الغنائم فيما بينهم.
  • اغتيال عثمان بن معمر أمير العيينة، وذلك بعد انتهاء صلاة الجمعة، وذلك بسبب توبته واستماعه لنصائح الشيخ عبد الرحمن الحنبلي.
  • وصف كل من ارتد عن الشرك بأنه مرتد، وظهر هذا الوصف بصورة جلية في قصة قتل الأمير ضرمى، وكذلك في قصة ردة أهل منفوحة وحريملاء، ثم قام بوصف حروبه للمسلمين على أنه جهاد وفتوحات، مثل فتح حريملاء.
  • وصف البلاد التي قاموا باحتلالها على أنها فيء ونخلها غنيمة، ثم بين أن محمد عبد الوهاب أشرف على تقسيم الغنائم والأموال بنفسه.
  • بين الهجرة من بلاد الشرك إلى بلاد الإسلام، وكانت الهجرة من منفوحة إلى منطقة الدرعية.


بعض أقوال ابن غنام بتاريخ نجد

من هذه الأقوال:[٣]

  • ""و في سنة 1165 هـ اجتمع أهل سدير و الوشم و جردوا معهم آل الظفير و اتجهوا إلى – رغبة – و كان أهلها قد اهتدوا إلى التوحيد فحاصرتهم تلك الجموع في البلد أيامًا فجنح بعض أهلها إلى الضلال فأدخلوا تلك الأجناد، فنهبوا جميع الأموال، و لكن الله حق دماء المسلمين "" .
  • يقول في سنة 1161 هـ "" ثم غزا المسلمون ثادقاً فلم اقتربوا منها ليلاً غبأوا الجيوش وأعدوا الكمين، فلما ظهر مقاتلة البلد عاجلهم الكمين فولوا هاربين، و قتل منهم -محمد بن سلامة - و ستة آخرون .. و أخذ المسلمون أغنامهم"" .


المراجع

  1. سليمان الخراشي (28-9-2014)، "تاريخ ابن غنام – الجزء الأول "، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 3-8-2018. بتصرّف.
  2. محمد منصور (23-3-2018)، "تاريخ ابن غنام"، shoalakhbar، اطّلع عليه بتاريخ 3-8-2018. بتصرّف.
  3. حسين بن غنام، تاريخ نجد (الطبعة 4)، القاهرة-بيروت: دار الشروق، صفحة 102-105. بتصرّف.