تاريخ استقلال المغرب

كتابة - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ٨ أغسطس ٢٠١٩
تاريخ استقلال المغرب

استقلال المغرب

يُصادف تاريخ استقلال المغرب يوم الثامن عشر من تشرين الثاني من كلّ عام، وذلك تكريماً لعودة الملك محمد إلى المغرب، حيث تمّ نفي الملك إلى مدغشقر عندما كان المغرب مستعمرة فرنسيّة، فقام الملك في هذا اليوم بإعلان تحرّر المغرب من فرنسا وإسبانيا اللتين استعمرتا البلاد لمدّة 44 سنة.[١]


تاريخ المغرب

يذكر التاريخ أنّ الأمازيغ هم السكّان الأصليّون للمنطقة الجغرافيّة التي تمتدّ من الساحل الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط، امتداداً إلى المنطقة الشمالية لمالي، ومن واحة سيوة التي تقع بالقرب من الحدود المشتركة بين ليبيا ومصر، وصولاً إلى ما يُعرَف بجُزر الكناري الواقعة في المحيط الأطلسي،[٢] وذلك منذ أكثر من 4 آلاف سنة، وتجدر الإشارة إلى أنّهم يمثّلون نسبة كبيرة من سكّان المغرب العربيّ.[٣]


وقد شهدت المغرب العديد من الحضارات التي تعاقبت عليها؛ فقد سكنها الفينيقيون في حوالي عام 1000ق.م، وتعاقبت علىيها حضارات أخرى أيضاً، مثل: الفاندال، والقوط الغربييّن، والإغريق البيزنطييّن، والرومان خلال القرن الخامس الميلادي، ثمّ أتى العرب عام 681م، وسيطروا بشكل كامل على المنطقة عام 705م، كما بدأ الأوروبيّون بالاهتمام بالمنطقة؛ بسبب موقعها المهمّ بين أفريقيا، وأوروبا، فكان البرتغاليّون أوّل من وصل إلى المنطقة في القرن الخامس عشر، حيث سيطروا على ساحل المحيط الأطلسيّ، ثمّ تلتها فرنسا التي جاءت في القرن التاسع عشر الميلادي.[٤]


وبحلول عام 1904م اعترفت المملكة المتّحدة رسمياً بالمنطقة كدائرة نفوذ لفرنسا، وأصبح المغرب مستعمرة فرنسية عام 1912م، وأصبحت حركات الاستقلال أقوى في المنطقة بعد الحرب العالمية الثانية، ممّا أدى إلى إنشاء حزب الاستقلال، فنفت فرنسا السلطان محمد الخامس الشعبيّ عام 1953م، واستبدلته بمحمد بن عارفة؛ الأمر الذي جعل الحركة من أجل الاستقلال أقوى، وقد عاد محمد الخامس إلى المغرب عام 1955م، أمّا في 2 آذار/مارس 1956م، فقد تمّ إعلان الاستقلال.[٤]


حكومة المغرب

تتبع الحكومة في المغرب للنظام الملكي الدستوريّ، ويوجد ثلاثة أفرع حكوميّة رئيسيّة في البلاد، وهي:[٥]

  • السلطة التنفيذيّة: يمثّل الملك السلطة السياسيّة والعامانية، فهو يعتبر أمير المؤمنين، ويرأس مجلس الوزراء، كما أنّه يعيّن مختلف أعضاء الحكومة، أمّا رئيس الوزراء فيعتبر رئيس الحكومة المغربيّة، ويحصل الملك على السلطة بالوراثة ، أمّا رئيس الوزراء فيقوم الملك بتعيينه، ولكن يجب اختياره من أكبر حزب في البرلمان، وتستمرّ الدورة الإنتخابية فيها لمدى الحياة.
  • السلطة القضائية: تمثل المحكمة العليا أكبر محكمة في المغرب، ويعيّن الملك القضاة بناءً على توصية المجلس الأعلى للقضاء، وتستمرّ فيها الدورة الإنتخابيّة لمدى الحياة.
  • السلطة التشريعيّة: يعتبر مجلس المستشارين السلطة الأكبر في السلطة التشريعيّة، فهم يقومون بمراجعة الدستور، والمساعدة في مسائل الموازنة، والموافقة على مشاريع القوانين، واستجواب الوزراء، وإنشاء لجان تحقيق مخصّصة للتحقيق في تصرّفات الحكومة، ويجوز لمجلس النواب حلّ الحكومة من خلال التصويت بحجب الثقة، ويتمّ انتخاب أعضاء مجلس المستشارين عن طريق التصويت غير المباشر، أمّا أعضاء مجلس النواب فيتمّ انتخابهم عن طريق التمثيل النسبيّ في الدوائر الانتخابيّة متعدّدة الأعضاء، وتستمرّ الدورة الإنتخابيّة لمجلس المستشارين لست سنوات، أمّا مجلس النواب فيستمرّ لخمس سنوات.


المراجع

  1. "Independence Day of Morocco", www.mapsofworld.com, Retrieved 17-5-2018. Edited.
  2. Abderrahman EL AISSATI (2005), A SOCIO-HISTORICAL PERSPECTIVE ON THE AMAZIGH (BERBER) CULTURAL MOVEMENT IN NORTH AFRICA, The Netherlands : Tilburg University , Page 60. Edited.
  3. Benjamin Elisha Sawe (18-7-2019), "The Ethnic Groups In Morocco"، www.worldatlas.com, Retrieved 8-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Morocco Map", www.mapsofworld.com,28-7-2015، Retrieved 17-5-2018. Edited.
  5. "Morocco: Government", www.globaledge.msu.edu, Retrieved 17-5-2018. Edited.