تاريخ الجزائر

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٩ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٨
تاريخ الجزائر

الجزائر قديماً

أشارت الحفريات في الجزائر إلى أن الإنسان المنتصب سكن فيها بين 500.000 و 700.000 سنة، كما استقر التجار الفنيقيون على ساحل البحر الأبيض المتوسط في الألفية الأولى قبل الميلاد وأطلق عليها اسم نوميديا القديمة، ثم أصبحت الجزائر مستعمرة رومانية أُطلق عليها (موريطانيا القيسرية: Caesariensis) في ختام الحروب البونيقية 145 قبل الميلاد، ثم غزاها الفاندال حوالي عام 440م، وانخفضت من حضارة عالية إلى بربرية افتراضية، ثم تم استعادة جزء منها بعد غزو العرب حوالي 650، وخلال فترة الرومان المسيحية تحول البربر الأصليون إلى الإسلام، ثم وقعت الجزائر تحت سيطرة الإمبراطورية العثمانية بحلول عام 1536م، وعملت على مدى ثلاثة قرون كمقر لقراصنة البربر، ثم احتل الفرنسيون الجزائر في عام 1830م وجعلوها جزءاً من فرنسا عام 1848م.[١]


الفترة الفرنسية (1830-1962)

غزت القوات الفرنسية الجزائر في عام 1830م وأصبحت الجزائر مستعمرة فرنسية بعد فترة وجيزة، وفي فترة 130 سنة أصبحت الجزائر قسم كامل تابع للجمهورية الفرنسية، وفي خلال هذه الفترة هاجر الكثير من الناس من فرنسا للعيش في المدن الجزائرية، وأصبح عددهم يفوق عدد السكان الأصليين كما وكان التأثير الفرنسي على الثقافة والاقتصاد والمجتمع الجزائري قوياً، بالإضافة إلى أن الجزائريين كانوا يشعرون بالاستياء من الاستعباد والمعاملة السياسية السيئة والحرمان من الحقوق والحريات الأساسية، وامتاز الحكومة الفرنسية بسياسات الإهمال والقمع الشديد في حال أعمال الشغب والثورات من الجزائريين، ثم وصل الوضع إلى ذروته في تاريخ 1 تشرين الثاني عام 1954م، مع بداية ما يعرف باسم حرب الاستقلال بقيادة جبهة التحرير الوطني، وانتهت فيها الحرب بمنح فرنسا الاستقلال للجزائر في عام 1962م، كما فقد الكثير من الجزائريين أرواحهم وغادر الكثير من المستعمرين والمتعاطفين الجزائر إلى فرنسا.[٢]


فترة ما بعد الاستقلال

منذ استقلال الجزائر كانت السياسة الخارجية للجزائر ثورية من حيث الخطاب ولكنها براغناتية، حيث كانت البلاد ملاذاً للحركات الثورية في العالم الثالث في سنواتها الأولى، وبينما استمرت بعض الحالات القتالية رفض بينجديد والقادة اللاحقين هذه المواقف القتالية، بينما خلال ستينات وسبعينات القرن الماضي دعمت الجزائر فيتنام الشمالية في محاولة للتخلص من الاستعمار في أفريقيا وإلغاء الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، كما وكانت قضية فلسطين من القضايا المهمة بنظر الجزائريين مما ساهموا في دعم منظمة التحرير الفلسطينية، بالإضافة إلى دعمها للعديد من الدول والحروب وتعزيزها للسلام.[٣]


المراجع

  1. "Algeria", www.infoplease.com, Retrieved 19-7-2018. Edited.
  2. "A Synopsis of Algeria's History", www.algeria.com, Retrieved 19-7-2018. Edited.
  3. "Algeria", www.britannica.com, Retrieved 19-7-2018. Edited.