تاريخ روسيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٦ ، ٨ يوليو ٢٠١٩
تاريخ روسيا

روسيا

تُعرَف رسميّاً باسم جمهوريّة روسيا الاتّحادية؛ حيث إنّ نظام الحكم فيها هو نظام جمهوريّ اتّحادي، وعاصمتها هي مدينة موسكو، وتمتدُّ روسيا على مساحات كبيرة من شمال آسيا وشرق أوروبا،[١] وتبلغ مساحة روسيا 17,098,242كم2 ولها حدود برّية يبلغ طولها 22,408 كم مع عِدّة دُول، وهذه الدُّول هي: أذربيجان، وروسيا البيضاء، والصين، وإستونيا، وفنلندا، وجورجيا، وكازاخستان، وكوريا الشماليّة، ولاتفيا، وليتوانيا، ومنغوليا، والنرويج، وبولندا، وأوكرانيا.[٢]


وفي روسيا تُوجَد عِدّة موارد طبيعيّة، منها: النفط، والغاز الطبيعيّ، والخشب، أمّا مناخها فهو يختلفُ حسب المناطق، حيث يكون في المناطق التي تقع في قارّة أوروبا رَطباً، في حين إنّه يكون شِبه قُطبيٍّ في منطقة سيبيريا، وقُطبيّاً في منطقة القُطب الشماليّ، ويتحدَّث سكّان روسيا اللغة الروسيّة؛ حيث إنّها اللغة الرسميّة للبلاد، كما تُوجَد أقلّية منهم يتحدَّثون لغات أخرى، مثل: لغة دولغانغ، واللغة الألمانيّة، والشيشانيّة، والتتَريّة،[١] ويبلغ عدد سُكّان روسيا 142,257,519 نسمة،[٢] وبالتطرُّق إلى اقتصاد روسيا، يجدر الذِّكر أنّ أكثر مُنتَجاتها التي تساهم في اقتصادها، هي: النفط، والغاز، والفحم، بالإضافة إلى المعادن، والمواد الكيميائيّة، وتُنتِج روسيا الحبوب، والسكّر، والخضراوات، والفواكه، كما تَصنع الطائرات، والأسلحة.[١]


تاريخ روسيا

تأسَّست روسيا على يد السلافيِّين الشرقيِّين في القرن التاسع الميلاديّ، ويُعَدّ كتاب (التاريخ الأوَّلِي) أقدم كتاب يتحدّث عن روسيا، حيث ذُكِر فيه أنّ مدينة كييف تأسَّست في عام 1111م، وذلك عندما تقاتلَت الجماعات السلافيّة في مدينة نوفغورود، وعندها طلبوا من إحدى قبائل الفايكنج التي تعرَف باسم (رجال الشمال) أن تحكمَ المنطقة، وتنشرَ الأمن بينهم، وتمّ إطلاق اسم (الروس الفارانجيِّين) عليها، وقد أخذ الروس اسمهم من هذه الجماعة، وعندما وصلت العائلات الفارانجيّة إلى نوفجورود بزعامة روريك في عام 862م، استقرّت بها، ومن بعدها عُرِفَت المنطقة باسم أرض الروس.[٣]


وفي القرن العاشر الميلاديّ تأسَّست سُلالة الحاكم روريك، كما بدأ العصر الذهبيّ بحُكم الأمير فلاديمير الأكبر، حيث حوّل كييف الروسيّة إلى النظام المسيحيّ البيزنطيّ، وأصبحت نصرانيّةً، أمّا أهمّ ما حدث في القرن الحادي عشر، هو أنّ كييف الروسيّة وصلت ذروتَها، وأصبحت مركزاً سياسيّاً، وثقافيّاً في أوروبا الشرقيّة، تحت حُكْم ياروسلاف الحكيم.[٤]


سيطرة المغول على روسيا

غزا المغول أو جيوش التتار روسيا، ودمّروا العديد من المُدن فيها، وبذلك يكون المغول قد أنهَوا سُلطة كييف الروسيّة، حيث استمرَّت سيطرة المغول على روسيا منذ عام 1237 وحتى عام 1240م، ومن الجدير بالذِّكر أنّ التتار أسّسوا الإمبراطوريّة الروسيّة القبليّة في جنوب روسيا، وفي القرن الرابع عشر الميلاديّ تغلَّب إيفان الأوّل على التتار في إمارة تفير، وفي القرن الخامس عشر الميلاديّ بدأت حملة جَمْع الأراضي؛ حيث اتَّبع أمراء موسكوفيتش سياسة تجميع الأراضي الروسيّة، وهي الأراضي السلافيّة الشرقيّة،[٤] وفي عام 1480م انتهت سيطرة المغول على روسيا بانتصار إيفان الثالث عليهم، أمّا في عام 1547م فقد اعتلى إيفان الرابع العرش ليصبح بذلك أوّل قيصر لروسيا،[٣] وفَرَض الإدارة المركزيّة، والانضباط العسكريّ، وأعلنَ انقلابَه على النُّبلاء.[٤]


حُكْم أسرة رومانوف لروسيا

تعرَّضت روسيا للعديد من الاضطرابات خلال الفترة ما بين عامَي 1604 و1613م؛ حيث حدثت فيها العديد من الاضطرابات السياسيّة، وتمزَّقت أركانها بسبب الغزو الأجنبيّ لها، والحروب الأهليّة التي حدثت فيها، الأمر الذي مَهّد الطريق لميخائيل رومانوف ليصبح قيصراً لروسيا آنذاك، وقد أسَّس ميخائيل الأسرة الرومانوفيّة الحاكمة، والتي حكمت حتى عام 1917م،[٣] وخلال الفترة الواقعة ما بين عامَي 1689 و1725م، عَمد بطرس الأكبر إلى تنفيذ العديد من الإصلاحات على نطاق واسع، بحيث شملت الكنائس، والحكومة، والجيش،[٤] والجدير بالذِّكر أنّه بنى العاصمة في عام 1703م، إذ وَضَع الأساسات الأوليّة لمدينة سانت بطرسبرغ، وبدأ في بناء العاصمة.[٣]


وخلال الفترة ما بين عامَي 1798-1815م، شاركت روسيا في تحالُفات أوروبا ضدّ فرنسا أثناء حُكْم نابليون لها، حيث تمَّت هزيمته في عام 1812م، وعاد الجيش بعد الانتصار إلى روسيا وهو يحمل أفكاراً ليبراليّة؛ ليحاولَ الوقوف في وجه رومانوف، وليقيمَ حكومة دستوريّة، ممّا أدّى إلى اندلاع ثورة عُرِفَت باسم (ثورة الديسمبريِّين) في عام 1825م، على يد أفراد الجيش، إلّا أنّهم فَشِلوا، وخلال الفترة الواقعة بين عامَي 1853 و1857م، خاضت روسيا حرب القرم؛ في محاولة للسيطرة على بعض الأراضي من الدولة العثمانيّة، إلّا أنّها فَشِلت وهُزِمت، ومع استمرار حُكْم أسرة رومانوف لروسيا، توسَّعت روسيا على حساب الدولة العثمانيّة، كما ضمّت بعضاً من دُول آسيا الإسلاميّة، وتوسّعت في اليابان أيضاً، وتأسَّست فيها الأحزاب الديمقراطيّة، وفي عام 1917م انتهى حُكْم رومانوف بتنازُل نيقولا الثاني عن العرش، وسيطرة الشيوعيِّين أو البلاشفة عليها،[٤] كما أنّ من أبرز ما حدث في هذه الفترة هو انسحاب روسيا من الحرب العالميّة الأولى.[٣]


روسيا في عهد ستالين

وقعت حرب بين البلاشفة والرُّوس البِيض خلال الفترة بين عامَي 1918 و1922م، وانتهت بانتصار البلاشفة، والتوسُّع السوفيتيّ، وفي عام 1922م أسَّس البلاشفة الاتّحاد السوفيتيّ، وبدأ عَهد جوزيف ستالين، الذي انتهج سياسة اقتصاديّة جديدة، ومن أهمّ ما حدث في عَهد ستالين هو إنهاء مُعاهدة روسيا مع ألمانيا، وهي مُعاهدة عدم الاعتداء، ومن ثمّ سيطرَ على بولندا الشرقيّة، وبعض الأجزاء من رومانيا، وتشيكوسلوفاكيا، ودول البلطيق، وذلك بعد بَدء الحرب العالميّة الثانيّة.[٤]


وقد أسَّس ستالين جيشه مُتوقِّعاً أنّ ألمانيا ستقوم بغَزو روسيا، وبالفعل فقد غَزَت ألمانيا روسيا بشكل مُفاجِئ في عام 1941م، إلّا أنّ بريطانيا، والولايات المُتَّحِدة دعمتا روسيا بالعُدّة العسكريّة اللازمة، وفي عام 1945م انتصرَ الحلفاء على ألمانيا وتوسَّع السوفييت في وسط وشرق أوروبا، وفي البلقان أيضاً، كما ظهر ستالين بسياسة التصنيع الثقيل وتوسَّع فيها في تلك الفترة، وفي عام 1947م بدأت الحرب الباردة مع الغرب، كما بدأ ستالين بتعزيز قوّته في أوروبا، والصين، والشرق الأوسط، والشرق الأدنى، وفي آسيا.[٤]


وفي عام 1949م بدأ سباق التسلُّح النوويّ، واستمرّت الحرب الباردة، واتَّسعت حتى أصبحت عالميّة وغير مُقتصِرة على عِدّة دُول فقط، وبالرغم من موت ستالين عام 1953م، إلّا أنّ السيطرة الشيوعيّة استمرَّت وبقوّة، ولكنّ السيطرة الديكتاتوريّة في الحُكْم قلَّت إلى حدٍّ ما،[٤] حيث تسلَّم السُّلطة من بعده نيكيتا خروتشوف، الذي بدأ بتحسين علاقات السوفييت بالغرب شيئاً فشيئاً، وفي عام 1964 أُسقِط خروتشوف على يد كبار الشيوعيِّين، واستلم الحُكْم من بعده ليونيد بريجنيف، وانتهجَ هو ورئيس الوزراءأليكسي كوسيغين سياسة توسيع رُقعة الاتّحاد السوفيتيّ في أفريقيا.[٥]


فترة الركود في تاريخ روسيا

مرَّ الاتّحاد السوفيتيّ بفترة ركود منذ عام 1965م، واستمرّ الركود حتى عام 1991م، وفي هذه الفترة حاول أليكسي كوسيغين أن يعزِّزَ الإنتاج الاقتصاديّ، والتنافُس من خلال مُمارَسة اللامركزيّة في خُطَطه، إلاّ أنّه باء بالفَشل، وأُحبِطت خُطَطه؛ بسبب مُعارَضة الأحزاب المُحافِظة له،[٤] كما توطَّد حُكْم ليونيد، وأصبح أقوى زعيم في الاتّحاد السوفيتيّ في تلك الفترة، وبالرغم من أنّه اتّبع سياسة الانفراج منذ أواسط السبعينيّات، وهي تُعبِّر عن تخفيف التوتُّر الحاصل بين الشرق والغرب، إلّا أنّ هذه السياسة قد انهارَت سريعاً في أواخر السبعينيّات، كما أصبحت العلاقة سيِّئة إلى حدٍّ ما بين الاتّحاد السوفيتيّ، والولايات المُتَّحِدة الأمريكيّة في قضايا مُتعدِّدة.[٥]


وفي عام 1985م، ظهرَ غورباتشوف، واستلمَ رئاسة الحِزب الشيوعيّ، وكان له تأثير كبير في الاتّحاد السوفيتيّ؛ حيث إنّه أدخلَ العديد من التغييرات إليه، فسمح بحرّية التعبير بشكل أكبر، سواءً في الأمور السياسيّة، أو في أمور الأدب، والفنون، وما إلى ذلك، كما عَمل جاهداً لتحسين علاقة السوفييت بالغرب، وقلَّلَ من هيمنة الدولة على الاقتصاد، وفي عام 1989م تمَّ عَقد أوّل انتخابات حرّة في مجلس الشعب، أمّا في العام الذي يليه، فقد سُمِح بإنشاء الأحزاب السياسيّة غير الشيوعيّة في الاتّحاد السوفيتيّ، إلّا أنّ هذا لَقيَ مُعارَضة كبيرة من قِبَل عدد كبير من أعضاء الحِزب الشيوعيّ، ورَفَض العديد من المسؤولين السوفييت إصلاحات غورباتشوف، ومع ذلك فقد تمَّ انتخابه في عام 1990م؛ ليكون رئيساً للجمهوريّات.[٥]


استقلال روسيا

في عام 1991م استقلَّت روسيا في عَهد بوريس يلتسن، بعد أن انهار الاتّحاد السوفيتيّ، وتشكَّلت رابطة كومنولث للدُّول المُستقِلّة، حيث انضمّت إليها مُعظَم الجمهوريّات السوفيتيّة باستثناء البلقان، وفي عام 1992م تولَّت روسيا رئاسة الاتّحاد السوفيتيّ سابقاً في مجلس الأمن التابع للأُمَم المُتَّحِدة، واحتفظت بترسانتها النوويّة، أمّا في عام 1993م، فقد جرى استفتاءٌ على دستور جديد يمنحُ الرئيس سُلطات ضخمة، كما انضمَّت روسيا إلى برنامج الشراكة الذي يَهدفُ إلى السلام التابع لحِلْف شمال الأطلسيّ في عام 1994م، ومن الجدير بالذِّكر أنّه قد تمّت إعادة انتخاب يلتسن للرئاسة من جديد في عام 1996م، ثمّ استقال في عام 1999م لصالح بوتين.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "روسيا"، www.aljazeera.net، 2016-1-19، اطّلع عليه بتاريخ 2018-6-23. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "Geography ,RUSSIA", www.cia.gov, Retrieved 2018-6-23. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج هيئة من المؤلفين (1999)، الموسوعة العربية العالمية (الطبعة الثانية )، الرياض- المملكة العربية السعودية: مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع، صفحة 367، جزء 11 (ر-ز). بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Russia profile - Timeline", www.bbc.com,2018-5-8، Retrieved 2018-6-23. Edited.
  5. ^ أ ب ت هيئة من المؤلفين (1999)، الموسوعة العربية العالمية (الطبعة الثانية)، الرياض- المملكة العربية السعودية: مؤسسة أعمال الموسوعة للنشر والتوزيع، صفحة 375، جزء 11 (ر-ز). بتصرّف.