تاريخ ميلاد الرسول عليه الصلاة و السلام

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٥ ، ١٤ يناير ٢٠٢١
تاريخ ميلاد الرسول عليه الصلاة و السلام

تاريخ ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم

كان مولده -عليه الصلاة والسلام- في يوم الإثنين، الثاني عشر من شهر ربيعٍ الأول من عام الفيل، لقول قيس بن مخرمة أنّه وُلد هو والنبي -عليه الصلاة والسلام- في عام الفيل،[١][٢] ولمّا سُئِل النبي -عليه الصلاة والسلام- عن صيام يوم الإثنين أجاب وقال: (فيه وُلِدْتُ وَفِيهِ أُنْزِلَ عَلَيَّ)،[٣][٤] ونقل الدمياطيّ -رحمه الله- قول أبي جعفر أنّ ميلاده -عليه الصلاة والسلام- يُصادف اليوم العشرين من شهرِ نيسان،[٥] وذلك في عام خمسمئة وواحد وسبعين ميلاديّ.[٦]


قصة مولد النبي

روى ابن سعد أن آمنة بنت وهب لمّا وَلدت النبي -عليه الصلاة والسلام-؛ خرج معه نوراً أضاء قُصور الشام، وسقطت أربعةَ عشر شُرفةً من إيوان كِسرى، وانطفأت نار المجوس التي كانوا يعبدُونها، وانهارت الكنائس التي كانت حول بُحيرة ساوة، وهذه الإرهاصات الأربع ذكرها بعضُ كِبار المؤلّفين في كتب السيرة والحديث، وهي علاماتٌ خارقةٌ للعادة البشريّة، وخارجةٌ عن المألوف، دلّت على ميلاد النبيّ المصطفى،[٧][٨] وقد علّق الغزاليّ -رحمه الله- على تلك الروايات بكونها ضعيفةً ومُحدثةً من خيال قائليها رغم أنها مشهورة، وقال إن ميلاد النبيّ وواقعه المشرّف ليس بحاجة إلى أشباه هذه الروايات، والنبيّ المصطفى غنيٌّ عن ذلك كلّه.[٩]


وعندما وُلد النبيّ -صلى الله عليه وسلم- أمسك به جدّه عبد المطّلب مستبشراً مسروراً بعد أن أخبرته آمنة بما رأت حين حملت به، فأدخله الكعبة ودعا له، واختار له اسم محمّد الذي لم يكن معروفاً في ذلك الوقت عند العرب، وكانت أوّل من أرضعته ثُويبة جاريةُ أبي لهب، وقد أرضعتهُ مع عمّه حمزة، وأبو سلمة المخزوميّ، وحضنته أُمّ أيمن بركة الحبشيّة، أمّا مُرضعتهُ الثانيّة فهي حليمة السعديّة، وقد أحسّت بالبركة في كلّ شيءٍ بسبب وجوده معها؛ فكانت البركة في الغنم، وفي سرعة الدّابة، وفي اللّبن، وبقيت تُرضِعه مدّة عاميْن حتى حدثت معه حادِثَة شق الصدر، فأعادته إلى أهله،[١٠] وقد وُلد النبي -عليه الصلاة والسلام- يتيماً؛ لوفاة والده وهو جنينٌ في بطنِ أُمّه.[١١]


شكر نعمة مولد النبي وبعثته

يُعدّ مولد النبيّ -عليه الصلاة والسلام- وبِعثته من أكبر وأعظم النّعم على البشريّة، والمُسلم يشُكر الله -تعالى- على هذه النِعمة، لقوله -سبحانه-: (كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِّنكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُم مَّا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ* فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ)،[١٢] فهو -صلى الله عليه وسلم- الذي أخرجنا من الظُلمات إلى النور، ومن الضلالة إلى الهُدى، وذلك بما أعطاه الله -تعالى- إيّاه من القُرآن الكريم والسُنة الشريفة، قال -تعالى-: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ)،[١٣] وهذا الشُكر يكون باتّباعه، وتبليغ سُنّته، والبُعد عن مُخالفته؛ للفوز بشفاعته والجنة يوم القيامة،[١٤] بالإضافة إلى أداءِ حُقوقه؛ بنشر دعوته في جميع الأوقات وليس فقط في يومِ مولده، والاقتداء به، وكثرة الصلاة عليه، وخاصةً في يوم الجُمعة.[١٥]


المراجع

  1. عبد الملك بن هشام بن أيوب الحميري المعافري، أبو محمد، جمال الدين (1955)، السيرة النبوية (الطبعة الثانية)، مصر: مطبعة مصطفى البابي الحلبي وأولاده، صفحة 158-159، جزء 1. بتصرّف.
  2. عمر عبد الكافى شحاتة، مقتطفات من السيرة، صفحة 1، جزء 3. بتصرّف.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي قتادة الحارث بن ربعي، الصفحة أو الرقم: 1162، صحيح.
  4. لجنة الفتوى بالشبكة الإسلامية (2009)، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 18241، جزء 11. بتصرّف.
  5. شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز الذهبي (1993)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام (الطبعة الثانية)، بيروت: دار الكتاب العربى، صفحة 27، جزء 1. بتصرّف.
  6. حسين حسيني معدى، كتاب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في عيون غربية منصفة (الطبعة الاولى)، دمشق: دار الكتاب العربي، صفحة 209. بتصرّف.
  7. علي أبو الحسن بن عبد الحي بن فخر الدين الندوي (1425 هـ )، السيرة النبوية لأبي الحسن الندوي (الطبعة الثانية عشر)، دمشق: دار ابن كثير ، صفحة 158-159. بتصرّف.
  8. صفي الرحمن المباركفوري، الرحيق المختوم (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الهلال، صفحة 45. بتصرّف.
  9. محمد الغزالي السقا (1427 هـ )، فقه السيرة (الطبعة الأولى)، دمشق: دار القلم، صفحة 61. بتصرّف.
  10. محمد بن صامل السُّلَميُّ، عبد الرحمن بن جميل قصَّاص، سعد بن موسى الموسى، خالد بن محمد الغيث (2010)، صَحِيحُ الأثَر وجَمَيلُ العبر من سيرة خير البشر (صلى الله عليه وسلم) (الطبعة الأولى)، جدة: مكتبة روائع المملكة، صفحة 81-82. بتصرّف.
  11. أبو أسماء محمد بن طه (2012)، الأغصان الندية شرح الخلاصة البهية بترتيب أحداث السيرة النبوية (الطبعة الثانية)، القاهرة: دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 22. بتصرّف.
  12. سورة البقرة، آية: 151-152.
  13. سورة الجمعة، آية: 2.
  14. عبد الله بن صالح القصيِّر (24-1-2012)، "نعمة الله على هذه الأمة برسالة النبي وما حصل لها به من التفضيل "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-10-2020. بتصرّف.
  15. حمود بن عبد الله بن حمود بن عبد الرحمن التويجري (1983)، الرد القوي على الرفاعي والمجهول وابن علوي وبيان أخطائهم في المولد النبوي (الطبعة الأولى)، الرياض- السعودية: دار اللواء للنشر والتوزيع، صفحة 78، جزء 1. بتصرّف.