تربية طيور الزينة

تربية طيور الزينة

أساسيات تربية طيور الزينة

وفيما يأتي أبرز أساسيات تربية طيور الزينة بأنواعها:


توفير قفص مناسب للطير

يجب أن يكون القفص واسعاً حتى لا يكون الطائر محصوراً عن الحركة، كما يجب اختيار قفص قوي بما فيه الكفاية، بحيث يكون مصنوعاً من مادة غير مضرّة بالطير، ومصمم لسلامة الطيور ولسهولة تنظيفه، كما وينبغي اختيار قفص ذي ارتفاع جيد للطيور ذات الأجنحة الطويلة، أو طويلة الذيل.[١]


توفير الطعام والماء للطير

يجب استخدام أوعية واسعة بدلاً من العميقة عند تقديم الطعام والماء للطير، حتى يتمكن من الاقتراب بسهولة منها، ومن الجدير بالذكر أنه ليس من الضروري وضع أوعية الطعام بجانب العش، لضمان حصول الطيور على بعض الحركة بين أوقات تناول الطعام والشراب، كما ومن المستحسن أن يكون هناك أكثر من وعاء بحيث يتم تنظيف أحدها بينما يتم استخدام الأخر.[١]


توفير البيئة الملائمة

وذلك من خلال التحكم في العوامل التالية:

  • درجة الحرارة

يمكن للطيور ذات الصحة الجيدة تحمل درجات الحرارة المحيطة بها، ولكن قد تكون التغييرات المفاجئة في درجة الحرارة تهديداً محتملاً للطيور المريضة.[١]


  • الرطوبة

يمكن للطيور الأليفة التكيف مع مجموعة واسعة من مستويات الرطوبة، على الرغم من أن الطيور القادمة من المناخ شبه الاستوائي قد يلائمها زيادة الرطوبة في بعض الأحيان.[١]


  • الضوء والهواء النقي

طيور الزينة تحب وصول بعض الهواء النقي إليها بالإضافة إلى أشعة الشمس المباشرة، ما دام الظل متاح إليها بشكل دائم.[١]


مساعدة الطائر على ممارسة التمارين الرياضية

تمارس الطيور التمارين الرياضية في الطبيعة، والتي تساعدها في عدة أمور مثل: الطيران، والبحث عن الطعام، وتوفير الحماية، وعندما يكون الطائر في القفص يجب تقديم المساعدة له في التدريب على التمارين الرياضية، وتوفير الأدوات اللازمة لذلك؛ وهذا يساهم بالحفاظ على لياقته البدنية، وزيادة شعوره بالحماس والسعادة.[٢]


التواصل وتقوية العلاقة مع الطائر

تعد الطيور كائنات اجتماعية، فهي تحتاج إلى التواصل، وبالتحديد تلك الطيور غير المدجنة، ومن الضروري تواصل المربي مع الطائر لمدة زمنية تتراوح بين (3 - 4) ساعات يوميًا، واللعب معه، مما يجعله سعيدًا وذا مزاج جيد.[٣]


توفير الألعاب المناسبة داخل القفص

تحتاج الطيور إلى الترفيه والمتعة داخل القفص، وبالتالي يجب توفير الألعاب والإكسسوارات لها، وتجديدها كل فترة؛ حتى تبقى الطيور سعيدة، ولا تشعر بالملل، فهي تشبه الأطفال الصغار، ويجب أن تُتيح تلك العناصر إمكانية إدخالها وإخراجها من قفص الطائر؛ لكي تبقى جديدة ومثيرة لاهتمامه.[٣]


الحفاظ على صحة الطيور

تصاب الطيور بالعديد من الأمراض نتيجة للجراثيم التي تتعرض لها، وقد تنقلها إلى الإنسان، وبالتالي يجب على المربي تنظيف القفص والمعدات داخله، ومراقبة صحة الطيور.[٤] وفيما يلي بعض الخطوات التي يمكن اتباعها للحفاظ على صحة الطيور:


تنظيف القفص والمعدات داخله

يجب على مربي الطيور تنظيف القفص ومعداته من الأدوات الرياضية، والألعاب، والاكسسوارت، والأطباق، والتخلص من الفضلات في مكان مخصص لذلك، ويفضل أن يكون خارج المنزل، وتعقيم المكان الذي يتم تنظيف المعدات به.[٤]


وبعد الانتهاء من ذلك فورًا يجب غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون؛ لتوفير الحماية من الالتهابات الجلدية والأمراض الخطيرة التي قد تنقلها الطيور إلى المربي بعد ملامستها.[٤]


ويستطيع المربي المحافظة على صحته باتباع ما يأتي:[٥]

  • عند شراء الطائر يجب التأكد أنه من الحيوانات الأليفة المناسبة للعائلة، فالعديد منها تتميز بالعمر الطويل، وتحتاج تلك الطيور إلى الرعاية، وقد تحمل الجراثيم التي تسبب العدوى، وبالتالي قد تكون غير ملائمة لبعض أفراد الأسرة الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة.
  • غسل أيدي الأطفال بالماء والصابون قبل تناول الطعام والشراب.
  • تعقيم اليدين بالمعقم، وتشجيع كل من يلمس الطيور من الأفراد على ذلك، ووضعه قرب القفص.
  • تنظيف القفص بطريقة آمنة، حيث لا يتم التخلص من الفضلات باليدين، ويجب عدم تنظيف المعدات مثل أوعية الطعام والشراب في حوض المطبخ، فقد تنتقل البكتيريا والجراثيم إلى المناطق التي يتم تحضير الطعام فيها، وتعمل على تلويثها.
  • منع لدغات وخدوش الطيور، فهي تملك المناقير والمخالب التي تحدث الخدوش لدى المربي، وبالتالي قد تساهم في نشر الجراثيم، فيجب مراقبة الأطفال عند اللعب معها، وغسل أيديهم فورًا.
  • في حال كان الطائر مريضًا أو كانت الجروح الناتجة عن الخدوش عميقة وتسببت بنزيف لا يمكن السيطرة عليه، وعدم القدرة على تحريك العضو، ووجود ألم شديد، يجب طلب العناية الطبية، ومن أعراض خدوش الطيور؛ الاحمرار، والألم، وارتفاع الحرارة في موضع الخدش، والانتفاخ.


مراقبة صحة الطيور

يجب على المربي مراقبة صحة الطيور، فإذا لاحظ إصابة الطيور بالمرض فعليه توفير الرعاية البيطرية لها، واتباع نصائح الأطباء، حتى تقل فرصة الإصابة بالمرض نتيجة لمسها.[٤]


ويستطيع المربي المحافظة على صحة الطيور باتباع ما يأتي:[٦]

  • التعامل مع طبيب بيطري خبير؛ ليقدم التعليمات حول كيفية المحافظة على صحة الطيور، والرعاية، والغذاء، والبيئة المناسبة لها.
  • التعرف على أنواع الطيور، واحتياجاتها، والعمر الافتراضي لها قبل الشراء.
  • اختيار موقع ملائم لوضع القفص به، ويفضل توفر درجة الحرارة الدافئة فيه، والإضاءة الكافية، وإبعاده عن الهواء الشديد.
  • مطابقة سلوك الطائر ومزاجه وحجمه ومستوى نشاطه وعمره مع العائلة والمنزل ومقدار الوقت الذي يمكن قضاؤه مع الطائر.
  • اختيارالطيور النشيطة، والتي تملك الريش الأملس والناعم والخالٍ من الفضلات، فالطائر المريض على عكس ذلك تمامًا.
  • التعرف على أعراض المرض لدى الطيور مثل؛ قلة الحركة، ووجود ريش منتفش أو مناطق خالية من الريش، والتنفس غير الطبيعي، وخروج السوائل من العينين أو الأنف، والإسهال.
  • فصل الطيور الجديدة لمدة 30 يومًا عن الطيور القديمة، منعًا لنقل الأمراض، والحرص على غسل اليدين بالماء والصابون قبل التعامل مع كل مجموعة من الطيور، وتخصيص لكل مجموعة أدوات ومعدات خاصة بها.
  • بعد شراء الطائر يجب زيارة الطبيب البيطري للتأكد من صحته، واتخاذ الإجراءات اللازمة.
  • توفير قفص آمن وقوي لمنع الطيور الأليفة من الاختلاط بالحيوانات والحشرات مثل البعوض، والتي قد تحمل الأمراض، وتنقلها لها.
  • الإشراف على تحليق الطيور في المنزل، وتجولها، والحرص على عدم دخولها إلى المطبخ أو أماكن الجلوس أو أماكن النوم.


نصائح متعلقة ببعض أنواع طيور الزينة

وفيما يأتي بعض النصائح المتعلقة بتربية بعض أنواع طيور الزينة:

  • تربية ببغاء الدوسكي

عند تربية هذا النوع من الببغاء، يفضّل تشجيعه على الخروج من القفص، واللعب لمدة لا تقل عن 3 إلى 4 ساعات يومياً، ولذلك يجب على مربيه توفير مكان آمن له، والإشراف عليه أثناء اللعب، وذلك لمنع حدوث أي إصابات أو حوادث.[٧]


ومن الجدير بالذكر أنه يحتاج إلى أفضل أنواع الأغذية، حيث يمكن أن يتغذى على البذور التجارية، والفواكه الطازجة، فهذه الأطعمة ستكسب الببغاء مجموعة من المعادن، والفيتامينات، والتي تساهم في دعم الجهاز المناعي لديه، ومنحه القدرة على القيام بوظائف الحياة الأساسية، كما وينصح باعتماد نظام غذائي متنوع، من أجل إبقاء الببغاء سعيداً ونشيطاً، كما و يجب الابتعاد عن إطعامه نفس الطعام كل يوم، حتى لا يصاب بالاكتئاب والملل.[٧]


  • طائر الكناري

يمكن تربية الكناري على الغناء من خلال عرضها على طيور متفوقة في الغناء، أو من خلال الآلات الموسيقية.[٨]


  • عصافير الحب

من الاعتقادات الشائعة حول عصافير الحب أنها لا تعيش إلا في أزواج، ولكن يمكن أن تعيش منفردة دون زوج، ومن الجدير بالذكر أنها تحتاج إلى الاهتمام والعناية والتفاعل الاجتماعي من مربيها، ويجب أن يتم تغذيتها جيداً، حيث يقدم لها ال(pelleted food)، كما يمكنها أن تتغذى على مجموعة متنوعة من البذور الطازجة بنسبة 25% من إجمالي نظامها الغذائي على الأكثر.[٩]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Basic Pet Bird Care", www.aav.org, Retrieved 6-3-2018. Edited.
  2. ALYSON KALHAGEN (26/7/2018), "Ways to Keep Your Bird Happy", the spruce pets, Retrieved 9/10/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ALYSON KALHAGEN (26/7/2018), "Ways to Keep Your Bird Happy", the spruce pets, Retrieved 9/10/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Birds Kept as Pets", cdc, Retrieved 9/10/2021. Edited.
  5. "Birds Kept as Pets", cdc, Retrieved 9/10/2021. Edited.
  6. "Birds Kept as Pets", cdc, Retrieved 9/10/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ALYSON KALHAGEN (4-4-2017), "Dusky Pionus as Pets"، www.thespruce.com, Retrieved 16-1-2018.
  8. "Canary", www.encyclopedia.com, Retrieved 18-12-2017. Edited.
  9. Lianne McLeod, DVM (11-11-2017), "lovebirds"، www.thespruce.com, Retrieved 18-12-2017. Edited.
1114 مشاهدة
للأعلى للأسفل