تصحيح عيوب العين

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٤ ، ١١ يوليو ٢٠١٧
تصحيح عيوب العين

العين

تعتبر العين من أعضاء الجسم المهمّة، كما وتعد من أكثر الأعضاء حساسية، حيث يتم من خلالها رؤية الأشياء، إلّا أنّها قد تتعرّض لبعض التغييرات التي تؤثر على وظيفتها الأساسيّة، مثل: التقدّم في العمر، أو الإصابة بضربة على الرأس، أو الإصابة ببعض الأمراض الأخرى، مثل: العشى الليلي، أو السكري، أو ضغط الدم، علماً أنه من الممكن تدارك المشاكل التي تتعرّض لها العين، وفي هذا المقال سنعرّفكم على طرق تصحيح عيوب البصر.


تصحيح عيوب البصر

قصر النظر

قصر النظر هو عدم القدرة على رؤية الأشياء البعيدة بوضوح، والتمكن من رؤية الأشياء القريبة بصورة واضحة، وذلك نتيجة تجمع الأشعة أمام الشبكية، وليس عليها، ولا بد من الإشارة إلى أن حدة القصر تختلف من شخص لآخر.


تصحيح قصر النظر:

  • النظارة: وذلك بالاستعانة بعدسة مقعرة لتفريق الأشعة المنكسرة، بحيث يتم تجميعها في نقطة معينة على الشبكية وليس أمامها، علماً أن سمك العدسة يختلف باختلاف درجة القصر.
  • العدسات اللاصقة: لا تختلف عن النظارة الطبية، ولكنها تتميز بكبر مجال الرؤية، ووضوحها.
  • الليزر أو الليزك: من أنجح الطرق في علاج مشاكل العين، وهي عبارة عن عملية جراحية في العين يتم من خلالها تصحيح الخطأ الحاصل في القرنية.


طول النظر

طول النظر هي حالة معاكسة تماماً لمشكلة قصر النظر، وتتمثل في عدم قدرة الشخص على رؤية الأجسام القريبة بشكلٍ واضح، وخاصةً عند القراءة والكتابة، نتيجة لتجمع الأشعة خلف الشبكية، علماً أنه من الممكن رؤية الأجسام البعيدة بوضوح.


تصحيح طول النظر:

  • النظارات الطبية: تُستخدم العدسات المحدبة لتجميع الأشعة المنكسرة الساقطة على قرنية العين، مما يؤدي إلى تجميعها على الشبكية، وبالتالي رؤية الأشياء القريبة بوضوح.
  • العدسات الطبية: تعمل بنفس عمل عدسات النظارات، إلا أن مجال الرؤية فيها يكون بشكل أوضح.
  • العمليات الجراحية: زراعة عدسات في حجرة العين الأمامية، أو الخلفية، أو من خلال عمليات الليزك، لتصحيح طول النظر، حيث يتم دراسة وضع المريض من حيث العمر، ومدى استجابة القرنية، وليس لها آثار جانبية.


الإستجماتيزم

يحدث الإستيجماتيزم أو مايعرف باللابؤرية نتيجة سقوط الأشعة على بؤرتين، وذلك بسبب خلل في قرنية العين مثل القرنية المخروطية، وهو موجود عند معظم الناس بدرجة طفيفة، وقد يؤدى الإستيجماتيزم إلى الشعور بالصداع، واضطراب الرؤية، ويتم العلاج كالنوعين السابقين بالعدسات اللاصقة، وبالنظارات الطبية، أو من خلال عمليات تصحيح النظر بالليزر، بالإضافة إلى عمليات زراعة القرنية، أو عن طريق زراعة العدسات.