تصفية الاستعمار وبروز العالم الثالث

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٩
تصفية الاستعمار وبروز العالم الثالث

تصفية الاستعمار

بعد الحرب العالمية الثانية عرفت أفريقيا وجنوب آسيا هيمنة العديد من الإمبراطوريات الاستعمارية فيهما؛ ومن أبرزها: البريطانية، والفرنسية، والإسبانية، والهولندية، والبرتغالية، والإيطالية، والبلجيكية، إلا أن الحركات التحررية الوطنية تمكنت من تصفية هذه الإمبراطوريات الاستعمارية، واسترجاع السيادة والاستقلال إلى شعوب أفريقيا وجنوب آسيا.


أسباب تصفية الاستعمار

مواقف الدول الكبرى

  • رفض الولايات المتحدة الأمريكية استمرار السيطرة الاستعمارية الفرنسية على الهند الصينية، ومطالبتها بوضع الهند الصينية تحت وصاية الأمم المتحدة، وإعطاء الشعب حق اختيار النظام السياسي في البلاد.
    • دعم الاتحاد السوفيتي الحركات التحررية والمقاومة الشعبية في الهند الصينية ضد القوى الاستعمارية الرأسمالية، ودعم إقامة أنظمة سياسية غير خاضعة لأي من الدول الاستعمارية.


مواقف الهيئات الدولية

  • تبنت الأمم المتحدة سنة 1960م قرار تصفية الاستعمار الذي يهدف إلى وضع حد نهائي للاستعمار الأوروبي بجميع مظاهره وأشكاله في العالم من خلال تأسيس لجنة خاصة لتصفية الاستعمار، واعتبرت الأمم المتحدة أنّ استعمار واستغلال الشعوب يتعارض مع مبادئها، ومبادئ حقوق الإنسان، ومبدأ حق الشعب في تقرير مصيره، وطالبت الأمم المتحدة الإمبراطوريات الاستعمارية بوقف عملياتها العسكرية، ومساعدة الشعوب في تحقيق الاستقلال الشامل.
  • موقف مؤتمر باندونغ سنة 1955م الذي أكد على حق الشعوب في تقرير المصير، وفي الحصول على الاستقلال.


ظهور حركات التحرير

  • ظهور حركة تحررية ضد الاستعمار البريطاني في الباكستان الشرقية والغربية بقيادة المهاتما غاندي زعيم حزب المؤتمر الوطني، وتميزت هذه الحركة بطابعها السلمي من خلال عدم التعامل مع المستعمر البريطاني، ومقاطعة منتجاته، واستهلاك المنتج المحلي، وتمكنت الحركة أن تحصل على وعد بالاستقلال من بريطانيا سنة 1939م، وتحقق الوعد سنة 1947م.
  • ظهور حركة المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي في فيتنام سنة 1874م بقيادة هو شي قائد الحزب الشيوعي الفيتنامي، والذي تمكن سنة 1954م في معركة ديان بيان من هزيمة فرنسا، وإرغامها على توقيع اتفاقية جنيف التي اعترفت باستقلال فيتنام.
  • الوضعية الاقتصادية الصعبة التي أصبحت تعيشها شعوب المستعمرات.


بروز العالم الثالث

يقصد بالعالم الثالث الدول الضعيفة اجتماعياً واقتصادياً وتقنياً، ويضم العالم الثالث جميع دول أمريكا الوسطى والجنوبية، ودول القارة الإفريقية، ومعظم دول القارة الآسيوية، ومن أبرز خصائص دول العالم الثالث:

  • اجتماعياً: ارتفاع كبير في عدد السكان مع انتشار الفقر والأمراض والأوبئة ونقص الغذاء والأدوية، وعدم كفاية الخدمات الصحية والتعليمية.
  • اقتصادياً: الاعتماد على تصدير المواد الأولية بأسعار منخفضة مقابل استيراد معظم متطلباتها.
  • سياسياً: عدم الاستقرار السياسي، ووجود تدخلات عسكرية أجنبية.


التكتلات الإقليمية لدول العالم الثالث

حركة عدم الانحياز

تأسست حركة عدم الانحياز سنة 1961م نتيجةً لجهود مجموعة من الزعماء؛ أبرزهم: الملك الحسن الثاني ملك المغرب، وجمال عبد الناصر رئيس مصر، وتيتو جوزيف رئيس يوغسلافيا، ونهرو رئيس وزراء الهند، ومن أهم مبادئ الحركة:

  • عدم عقد أي اتفاقية ثنائية مع دولة كبرى.
  • عدم السماح لأي دولة أجنبية بإقامة قواعد عسكرية فوق أراضيها.
  • تأييد حركات الاستقلال الوطني.


منظمة الوحدة الإفريقية

تأسست منظمة الوحدة الإفريقية سنة 1963م في أديس بابا، ومن أهم مبادئ الحركة:

  • تشجيع التعاون الدولي، وتعزيز التعاون بين دول المنظمة بهدف سلامة أراضيها واستقلالها.
  • القضاء على الاستعمار.
  • التنسيق في السياسة العامة للدول الأعضاء في ميادين اجتماعية واقتصادية وثقافية.
  • احترام ميثاق الأمم المتحدة وحقوق الإنسان.
  • حل النزاعات عن طريق الطرق السلمية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأعضاء.


منظمة المؤتمر الإسلامي

تأسست منظمة المؤتمر الإسلامي سنة 1969م في الرباط، وتحتل المرتبة الثانية كأكبر منظمة حكومية دولية بعد منظمة الأمم المتحدة، حيث تضم في عضويتها 57 دولة موزعة على أربع قارات، ومن أهم مبادئها:

  • السعي لصون مصالح العالم الإسلامي، وتعزيز السلم بين مختلف شعوب العالم.
  • مواجهة العنصرية.
  • القضاء على الاستعمار.
  • المحافظة على سلامة الأماكن المقدسة.