تعبير عن الرياضة

تعبير عن الرياضة

الرياضة روحٌ وحياة

للرياضة أهمية كبيرة في حياتنا، فهي جزءٌ لا يتجزأ من طبيعة حياتنا اليومية، فكلّما زاد النشاط الحركي عند الإنسان سيلمسُ تحسّنًا ملحوظًا على صحته الجسدية وعلى صحته النفسية كذلك؛ إذ إنّ الرياضة تعمل على التخفيف من حدّة التوتر النفسي وتشعر المرء بالسعادة، وكذلك تؤثر الرياضة إيجابًا على الصحة العقلية، فيكون ذهن المرء أكثر تفتّحًا.

وللرياضة دورٌ كبيرٌ في تحسين المزاج وتنظيم النوم عند الإنسان وابتعاده عن القلق والأرق، وينصح بممارسة الرياضة في الصباح الباكر حيث تُشعر بالانتعاش والراحة، وتعمل رياضة المشي على تحسين صحة القلب والوقاية من الأمراض المزمنة وتخفيض الكوليسترول الضار في جسم الإنسان.

كما يُنصح الأشخاص الذين يُعانون من الوزن الزائد بممارسة التمارين الرياضية بإشراف مدربٍ مختص بالإضافة إلى المشي لعدّة ساعات خلال اليوم، مما يرفع من عملية الأيض فيساعد ذلك في حرق الدهون وخسارة الوزن.

وبالنسبة للأطفال والمراهقين فإنّ الرياضة تعمل على زيادة ثقتهم بأنفسهم، كما ينعكس ذلك على تحصيلهم الأكاديميّ، وتتكوّن لديهم روح الفريق باللعب مع أصدقائهم وخاصة في كرة القدم فيتمتعون بما يُعرف بالروح الرياضية، ويتمتع الرياضيّ بقدرته على إيجاد الحلول عند تعرّضه للمشاكل، فالرياضة ليست حكرًا على فئة عمرية دون غيرها، فهي عادة صحية تناسب الجميع.

للرياضة جذور راسخة

أغلب الرياضات التي تُلعب هذه الأيام أخذت صيغتها الحالية ما بين القرنين التاسع عشر والعشرين، ونشأت من رياضات فطرية بسيطة منذ أزمنة قديمة، والمتتبع لتاريخ نشأة الرياضة سيجد أنّ لها تاريخاً منذ أكثر من 3000 سنة، وكانت الرياضة في بادئ أمرها تنطلي على فكرة التحضير والتدريب للحرب والصيد، إلّا أنّ صنوف الرياضة المأخوذ بها في تلك الأوقات كانت تتمركز على رمي الرماح والأوتاد بالإضافة لممارسة ألعاب القتال.

مستهل الرياضات

تُعتبر كلٌّ من المصارعة والملاكمة من أوائل الرياضات، كما كانت المسابقات الرياضية تشتمل على الضرب، والركل، ورمي الكرة، علاوةً على ممارسة رياضةٍ ترتكز على مبدأ الرماية والصيد التي يُعتقد بأنَّها من أوائل الرياضات البشرية،  تطورت العديد من الرياضات  لترتقي إلى مستوى البطولة بعدما كانت في بادئ أمرها إمّا وسائط نقل مثل: ركوب الخيل وتجديف القوارب انتهاءً إلى نشاطات عسكرية كرمي السهام.
في أول أولمبياد رياضي أقيم عام 760 ق.م كانت الرياضة الوحيدة التي مورست هي رياضة سباق الجري، فيما بعد تمَّ إدراج كل من المصارعة، والملاكمة، والفروسية، ورمي القرص، ورمي الرمح والقفز.
وتُعتبر كرة القدم هي الأشهر والأكثر شعبيةً في أيامنا الحالية، والصين تُعتبر موطن نشأتها الأولى، ويوجد دليل على أنَّ القوات العسكرية الصينية قد مارست هذه اللعبة منذ القرنين الثاني والثالث قبل الميلاد تحت مُسمى "تسو - شو" من خلال ركل كرة من الجلد والفرو باتجاه حفرة دون استخدام الأيدي كما في أيامنا حالياً.
1566 مشاهدة
للأعلى للأسفل